نجم بيت لحم: الفرق بين النسختين

تم إضافة 330 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
تعريب
(تعريب)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
[[ملف:Bethlehem Star 05.JPG|تصغير]]
 
'''نجم بيت لحم''' أو '''نجم الميلاد'''<ref>"[http://science.nasa.gov/headlines/y2000/ast16May_1.htm A Christmas Star for SOHO]". {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20091029192633/http://science.nasa.gov/headlines/y2000/ast16may_1.htm |date=29 أكتوبر 2009}}</ref>{{للهامش|1}} هو نجم ذُكرَ في قصة ولادة يسوع في [[إنجيل متى]]، حيثُ يروي الإنجيل أنه كشف مكان ولادة المسيح [[المجوس الثلاثة|للمجوس الثلاثة]] وقادهم لاحقا إلى [[بيت لحم]].<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 1|NAV}}</ref> كان المجوس الثلاثة من المشرق وبسبب ظهور النجم سافروا إلى [[القدس|أورشليم]]متى وهناك قابلوا الملك [[هيرودس الأول]] وسألوه: {{اقتباس مضمن|أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ}}.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 2|NAV1}} </ref>
</ref> كان المجوس الثلاثة من المشرق وبسبب ظهور النجم سافروا إلى [[القدس|أورشليم]] وهناك قابلوا الملك [[هيرودس الأول]] وسألوه: {{اقتباس مضمن|أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ}}.<ref group=أولية>
{{bibleref2|Matthew|2:12 2|NAV|متى 2:2}}</ref>
 
استدعى هيرودس مستشاريه الذين قالوا أن ملك اليهود سيولد في قرية مجاورة هي [[بيت لحم]]. وفي الطريق إلى بيت لحم ظهر النجم مرة أخرى للمجوس الذين اتبعوه حتى توقف فوق مكان ولادة [[الطفل يسوع]]، وهناك وجدوه مع أمه فسجدوا له وأعطوا هدايا من ال[[ذهب]] وال[[لبان]] و[[مر (نبات)|المر]].<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 11|NAV}}</ref> أُوحيَ للمجوس ألا يعودوا إلى هيرودس فانصرفوا إلى بلادهم.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2:متى 12|NAV}}</ref> وحسب رواية متى، أراد هيرودس قتل يسوع لذا ظهرَ ملاكٌ ل[[يوسف النجار]] وطلبَ منهُ الهرب مع عائلته إلى مصر.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 13|NAV11}}</ref> وبعدما اكتشف هيرودس أن المجوس سخروا به {{اقتباس مضمن|أَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ}}<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 16|NAV}}</ref> فيما عُرفَ ب[[مذبحة الأبرياء]].
</ref> أُوحيَ للمجوس ألا يعودوا إلى هيرودس فانصرفوا إلى بلادهم.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 12|NAV|متى 2: 12}}
</ref> وحسب رواية متى، أراد هيرودس قتل يسوع لذا ظهرَ ملاكٌ ل[[يوسف النجار]] وطلبَ منهُ الهرب مع عائلته إلى مصر.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 13|NAV|متى 2: 13}}</ref> وبعدما اكتشف هيرودس أن المجوس سخروا به {{اقتباس مضمن|أَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ}}<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 16|NAV|متى 2: 16}}</ref> فيما عُرفَ ب[[مذبحة الأبرياء]].
 
يعتبر المسيحيون النجم معجزةً من الله كعلامة على ولادة المسيح. يفسّر بعض اللاهوتيين نجم بيت لحم كعلامة على تحقيق «نبوءة النجم» الموجودة في [[العهد القديم]].{{sfn|Freed|2001|p=93}} بذل علماء الفلك محاولات عديدة لربط نجم بيت لحم بأحداث فلكية غير عاديّة، مثل اقتران كوكب [[المشتري]] و[[زحل]]، أو أن النجم [[مذنب]] أو [[مستعر أعظم]].{{sfn|Peacocke|2013|p=534}}<ref>{{استشهاد|authorlink=Telegraph |title=Jesus was born in June |url= http://www.telegraph.co.uk/topics/christmas/3687843/Jesus-was-born-in-June-astronomers-claim.html |accessdate=2011-12-14 |location=London |work=The Daily Telegraph |date=2008-12-09| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20191208173525/https://www.telegraph.co.uk/topics/christmas/3687843/Jesus-was-born-in-June-astronomers-claim.html | تاريخ الأرشيف = 8 ديسمبر 2019 }}</ref> في المقابل يشكك بعض الباحثين بتاريخية القصة ويعتبرونها غير واقعية ومن تأليف كاتب إنجيل متى.<ref>
| 2:1–4
|NAV
|إنجيل متى، 2:1–4، ترجمة كتاب الحياة
}}</ref>
{{اقتباس مع خلفية|وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ» فَلَمَّا سَمِعَ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ اضْطَرَبَ وَجَمِيعُ أُورُشَلِيمَ مَعَهُ. فَجَمَعَ كُلَّ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَكَتَبَةِ الشَّعْب، وَسَأَلَهُمْ: أَيْنَ يُولَدُ الْمَسِيحُ؟}}
 
[[ملف:Chartres2006 039.jpg|تصغير|''سجود المجوس''، [[كاتدرائية شارتر]]، [[فرنسا]]، [[القرن 16]].]]
بعد ذلك اضطربَ هيرودس، ليس بسبب ظهور النجم وإنما بسبب قول المجوس أن ملك اليهود قد وُلدَ،{{sfn|Long|1997|p=18}} وقد أدركَ أنهم يقصدون المسيح، ملك اليهود المخلص الذي ذُكرت قصة مجيئه في [[الكتاب المقدس]]، ولذلك سألَ [[الكاهن الأكبر|رؤساء الكهنة]] وكتبة الشعب (وهُم علماء دين خُبراء في ناموس العهد القديم) «أين سيولد المسيح».<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2: 4|NAV|متى 2: 4}}.</ref> فأجابوا «في بيت لحم»، مسقط رأس الملك [[داود]]، واقتبسوا من [[سفر ميخا]].{{للهامش|2}} ويتحدث إنجيل متى عن طلب أعطاه الملك هيرودس للمجوس وعن قدومهم بعد ذلك إلى يسوع:<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2:8|NAV|متى 2: 8}}.</ref>
 
{{اقتباس مع خلفية|فَاسْتَدْعَى هِيرُودُسُ الْمَجُوسَ سِرّاً، وَتَحَقَّقَ مِنْهُمْ زَمَنَ ظُهُورِ النَّجْمِ. ثُمَّ أَرْسَلَهُمْ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ، وَقَالَ: «اذْهَبُوا وَابْحَثُوا جَيِّداً عَنِ الصَّبِيِّ. وَعِنْدَمَا تَجِدُونَهُ أَخْبِرُونِي، لأَذْهَبَ أَنَا أَيْضاً وَأَسْجُدَ لَهُ». فَلَمَّا سَمِعُوا مَا قَالَهُ الْمَلِكُ، مَضَوْا فِي سَبِيلِهِمْ. وَإذَا النَّجْمُ، الَّذِي سَبَقَ أَنْ رَأَوْهُ فِي الشَّرْقِ، يَتَقَدَّمُهُمْ حَتَّى جَاءَ وَتَوَقَّفَ فَوْقَ الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ الصَّبِيُّ فِيهِ. فَلَمَّا رَأَوْا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحاً عَظِيماً جِدّاً؛ وَدَخَلُوا الْبَيْتَ فَوَجَدُوا الصَّبِيَّ مَعَ أُمِّهِ مَرْيَمَ. فَجَثَوْا وَسَجَدُوا لَهُ، ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا، ذَهَباً وَبَخُوراً وَمُرّاً.<ref group=أولية>
{{bibleref2|Matthew|2:7–11|NAV|متى 2: 7-11}}</ref>}}
</ref>}}
 
يروي متى أن المجوس عرفوا من النجم أن ملك اليهود قد ولد قبل وصولهم إلى أورشليم، وبعد ذلك جاؤوا إلى يسوع وقدّموا له [[ذهب|ذهبًا]] و[[لبان|لبانًا]] و[[مر (نبات)|مُرًّا]]، وكما تصف الآية 11 «فَوَجَدُوا الصَّبِيَّ مَعَ أُمِّهِ مَرْيَمَ. فَجَثَوْا وَسَجَدُوا لَهُ».<ref group=أولية name="Matt211">{{bibleref2|Matthew|2:11|NAV}}
{{bibleref2|Matthew|2:11|NAV|متى 2: 11}}</ref> أُوحيَ في حُلم إلى المجوس ألا يعودوا إلى هيرودس في أورشليم، فانصرفوا إلى بلادهم من طريقٍ أخرى.<ref group=أولية name="Matt212">
{{bibleref2|Matthew|2:12|NAV|متى 2: 12}}</ref> بحسب العالم المسيحي [[أوريجانوس]]، ترمز هدية الذهب إلى الملك، واللبان إلى الله، والمرّ إلى الموت.<ref name="Orign3"/>
{{bibleref2|Matthew|2:12|NAV}}
</ref> بحسب العالم المسيحي [[أوريجانوس]]، ترمز هدية الذهب إلى الملك، واللبان إلى الله، والمرّ إلى الموت.<ref name="Orign3"/>
 
عندما أدرك هيرودس أنه المجوس خدعوه، [[مذبحة الأبرياء|أمر بإعدام جميع الأطفال الذكور في بيت لحم]] من عمر سنتين وأصغر، استنادًا إلى المعلومات التي حصل عليها سابقًا من المجوس بخصوص زمن ظهور النجم.{{للهامش|3}} وقد وقعَ هذا الحادث على غرار ضربة الأبكار التي قام بها فرعون ضد اليهود كما ذُكرَ في {{bibleref2|Exodus|11:1–12:36|NAV|سفر الخروج}}، وأشار متى أنّهُ تحقيق لنبوءة النبي [[إرميا]]: «عِنْدَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِرْمِيَا الْقَائِلِ: صُرَاخٌ سُمِعَ مِنَ الرَّامَةِ: بُكَاءٌ وَنَحِيبٌ شَدِيدٌ! رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلادِهَا، وَلَا تُرِيدُ أَنْ تَتَعَزَّى، لأَنَّهُمْ قَدْ رَحَلُوا!»<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew| 2:17-18|NAV}}</ref>
{{bibleref2|Matthew|2:2317-18|NAV|متى 2: 17-18}}</ref>
 
وفقًا للإنجيل، حذّر الله [[يوسف النجار]] في المنام أن هيرودس يلاحق يسوع وقال له أن [[الهرب إلى مصر|يأخذ عائلته إلى مصر]] من أجل حمايتهم.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2:13–14|NAV|متى 2: 13-14}}</ref> يربط الإنجيل هذا الحدث بما نقله النبي [[هوشع]] عن لسان الرّب «من مصر دعوت ابني».<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2:15|NAV|متى 2: 15}} والنص الأصلي من {{bibleref2|Hosea|11:1|NAV|هوشع 11: 1}}.</ref> وكانت تلك إشارةً إلى رحيل العبرانيين من مصر تحت حكم [[موسى]]، لذا فإن الاقتباس يشير إلى أن متى رأى حياة يسوع على أنها تلخيص لقصة الشعب اليهودي، حيثُ مثّلت يهودا مصر ومثّل هيرودس فرعون.{{sfn|Kennedy|2008|p=132}}
 
بعد وفاة هيرودس، عاد يوسف وعائلته من مصر<ref group=أولية>
{{bibleref2|Matthew|2:10–21|NAV|متى 2: 10-21}}</ref> واستقروا في [[الناصرة]] في [[الجليل (منطقة)|منطقة الجليل]].
</ref> واستقروا في [[الناصرة]] في [[الجليل (منطقة)|منطقة الجليل]].
<ref group=أولية name="Matt223">
{{bibleref2|Matthew|2:23|NAV|متى 2: 23}}</ref> حيث يروي الإنجيل {{اقتباس مضمن|فَوَصَلَ بَلْدَةً تُسَمَّى «النَّاصِرَةَ» وَسَكَنَ فِيهَا، لِيَتِمَّ مَا قِيلَ بِلِسانِ الأَنْبِيَاءِ إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا}}. وقد واجهَ هذا النص صعوبة في التفسير لدى الباحثين لأنه لم يذكر في أي من كُتب العهد القديم. ويقول بعض العلماء أنه يُنسب إلى [[سفر القضاة]] 13:5 المتعلق بولادة [[شمشون]] و«نذير الله». بينما يرجّح آخرون أنه يعود لسفر إشعياء 11:1 {{اقتباس مضمن|وَيُفْرِخُ بُرْعُمٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى، وَيَنْبُتُ غُصْنٌ مِنْ جُذُورِهِ}} ويقولون أن أصل كلمة "الناصرة" هي كلمة "netzer" (ناصر) التي تعني "غصن" أو "برعم".<ref>
{{bibleref2|Matthew|2:23|NAV}}
</ref> حيث يروي الإنجيل {{اقتباس مضمن|فَوَصَلَ بَلْدَةً تُسَمَّى «النَّاصِرَةَ» وَسَكَنَ فِيهَا، لِيَتِمَّ مَا قِيلَ بِلِسانِ الأَنْبِيَاءِ إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا}}. وقد واجهَ هذا النص صعوبة في التفسير لدى الباحثين لأنه لم يذكر في أي من كُتب العهد القديم. ويقول بعض العلماء أنه يُنسب إلى [[سفر القضاة]] 13:5 المتعلق بولادة [[شمشون]] و«نذير الله». بينما يرجّح آخرون أنه يعود لسفر إشعياء 11:1 {{اقتباس مضمن|وَيُفْرِخُ بُرْعُمٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى، وَيَنْبُتُ غُصْنٌ مِنْ جُذُورِهِ}} ويقولون أن أصل كلمة "الناصرة" هي كلمة "netzer" (ناصر) التي تعني "غصن" أو "برعم".<ref>
* [http://biblehub.com/hebrew/5342.htm Concordances on the meaning of the word "netzer" on Bible Hub.] Retrieved December 29, 2015. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190413203617/https://biblehub.com/hebrew/5342.htm |date=13 أبريل 2019}}
* [http://biblehub.com/commentaries/matthew/2-23.htm Commentaries for Matthew 2:23 on Bible Hub.] Retrieved on December 29, 2005. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190107124754/https://biblehub.com/commentaries/matthew/2-23.htm |date=7 يناير 2019}}
[[ملف:L Adoration des Mages.jpg|تصغير|''سجود المجوس''، بريشة [[جان فوكيه]] ([[القرن 15]]). يظهر نجم بيت لحم في أعلى اليمين. يمثّل الجنود والقلعة معركة كاستليون بين إنجلترا وفرنسا.]]
يمكن مقارنة وصف متى للمعجزات والعلامات التي حدثت مع ولادة المسيح، بالقصص المتعلقة بميلاد [[أغسطس (إمبراطور)|الإمبراطور أغسطس]] في 63 قبل الميلاد.{{للهامش|5}} كان ربط الولادة بالظهور الأول لنجمٍ ما متسقًا مع الاعتقاد السائد بأن حياة كل شخص مرتبطة بنجمة معينة.<ref>Nolland, p. 110.<br/>[[بلينيوس الأكبر]]، [[التاريخ الطبيعي (موسوعة)|التاريخ الطبيعي]]، [http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin/ptext?doc=Perseus%3Atext%3A1999.02.0137&layout=&loc=2.6 II vi] 28. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080326113259/http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin/ptext?doc=Perseus:text:1999.02.0137 |date=26 مارس 2008}}</ref> في عام 66م، ارتبطت الأحداث الفلكية في ذهن العامة بزيارة وفد من المجوس إلى روما عندما ظهر [[مذنب هالي]]،<ref name="Jenkins">{{استشهاد بخبر |الأخير=Jenkins |الأول=R.M. |مسار= http://www.bristolastrosoc.org.uk/www/media/Publications_BAS_Documents/the_star_of_bethlehem.pdf |عنوان=The Star of Bethlehem and the Comet of AD 66 |عمل=Journal of the British Astronomy Association |تاريخ=June 2004 |العدد=114 |صفحات=336–43 |تاريخ الوصول=2016-12-23|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20181005222753/http://www.bristolastrosoc.org.uk/www/media/Publications_BAS_Documents/the_star_of_bethlehem.pdf|تاريخ أرشيف=2018-10-05}}</ref> في نفس الوقت تقريبًا الذي اكتمل فيه جمع إنجيل متى. كان ذلك الوفد بقيادة ملك أرمينيا تيريدات، الذي جاء لطلب تأكيد منصبه من الإمبراطور [[نيرون]]. كتب المؤرخ القديم ديو كاسيوس أن "الملك لم يعد بالطريق الذي سلكه عند مجيئه"،<ref name="Jenkins" /> وتشبه هذه الجملة سطرًا من إنجيل متى،<ref group=أولية>
{{bibleref2|Matthew|2:12|NAV|متى 2: 12}}</ref> لكن المؤرخ كتب ذلك بعد مرور بعض الوقت على اكتمال إنجيل متى.
{{bibleref2|Matthew|2:12|NAV}}
</ref> لكن المؤرخ كتب ذلك بعد مرور بعض الوقت على اكتمال إنجيل متى.
 
=== تحقيق النبوءة ===
يرتبط نجم بيت لحم تقليديًا بنوءة ذُكرت في [[سفر العدد]] ب[[الكتاب المقدس]]:
{{اقتباس مع خلفية|
أَرَاهُ وَلَكِنْ لَيْسَ حَاضِراً، وَأُبْصِرُهُ وَلَكِنْ لَيْسَ قَرِيباً. يَخْرُجُ نَجْمٌ مِنْ يَعْقُوبَ، وَيَظْهَرُ مَلِكٌ مِنْ إِسْرَائِيلَ فَيُحَطِّمُ طَرَفَيْ مُوآبَ، وَيُهْلِكُ كُلَّ رِجَالِ الْحَرْبِ.<ref group=أولية>{{bibleref2|Numbers|24:17|NAV|العدد 24: 17}}</ref>}}
 
يُنظر على نطاق واسع إلى تلك الآية على أنها إشارة إلى مجيء المسيح، على الرغم من أنه ربما كان المقصود الإشارة إلى وقت مضى منذ زمن بعيد، حيث أن [[مملكة موآب]] لم تعد موجودة موجودة في الوقت الذي كُتبت فيه الأناجيل.{{sfn|Freed|2001|p=93}} وقد استشهد بها، على سبيل المثال، [[يوسيفوس فلافيوس]]، الذي اعتقد أنها تشير إلى الإمبراطور فيسباسيان.<ref>{{استشهاد |الأخير=Josephus |الأول=Flavius |وصلة مؤلف=Josephus |عنوان=The Wars of the Jews |مسار= https://www.gutenberg.org/ebooks/2850 |تاريخ الوصول=2008-06-07|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200120041137/http://gutenberg.org/ebooks/2850|تاريخ أرشيف=2020-01-20}} ترجمة: [[William Whiston]].<br /> {{استشهاد |الأخير=Lendering |الأول=Jona |وصلة مؤلف=Jona Lendering |عنوان=Messianic claimants |مسار= https://www.livius.org/men-mh/messiah/messianic_claimants13.html |تاريخ الوصول=2008-06-05 |مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20160602013609/http://www.livius.org:80/men-mh/messiah/messianic_claimants13.html|تاريخ أرشيف=2016-06-02}}.</ref> ربط [[أوريجانوس]]، أحد أكثر علماء اللاهوت المسيحيين تأثيرًا، هذه النبوءة بنجمة بيت لحم قائلًا:
دُعيَ المجوس أحيانًا بـ "الملوك" بسبب الاعتقاد بأنهم حقّقوا النبوءات المذكورة في [[سفر إشعيا]] و[[المزامير]] والتي تتعلق بسفر ملوك أمميين (غير يهود) إلى أورشليم.<ref>
{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|France|1987|p=84}}
انظر {{bibleref2|Isaiah|60:1–7|NAV|إشعيا 60: 1-7}} و {{bibleref2|Psalms|72:10|NAV|المزامير 72: 10}}</ref> وقد ذكر إشعيا هدايا من الذهب واللبان.<ref group=أولية name="Isaiah606">
{{bibleref2|MatthewIsaiah|260:126|NAV|إشعيا 60: 6}}
</ref> وقد ذكر إشعيا هدايا من الذهب واللبان.<ref group=أولية name="Isaiah606">
{{bibleref2|Isaiah|60:6|NAV}}
</ref> من المحتمل أن يكون متى قد اعتمد على [[الترجمة السبعينية]] للعهد القديم، والتي تذكر هدايا من الذهب واللبان،<ref>[http://ecmarsh.com/lxx-kjv/isaiah/isa_060.htm Isaiah 60:6] (Septuagint). {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180929135716/http://ecmarsh.com/lxx-kjv/isaiah/isa_060.htm |date=29 سبتمبر 2018}}</ref> على غرار ما رواه إنحيل متى عن "الذهب واللبان والمرّ".<ref group=أولية name="Matt211"/>
 
== ربط النجم تاريخيًا بميلاد يسوع ==
{{أيضا|تسلسل تاريخي ليسوع}}
إذا كانت قصة نجمة بيت لحم وصفت حدثًا حقيقيًا، فقد تحدد السنة التي وُلد فيها يسوع. يصف إنجيل متى ولادة يسوع على أنها حدثت عندما كان هيرودس ملكًا.<ref group=أولية>{{bibleref2|Matthew|2:1|NAV|متى 2: 1}}<br />{{Bibleref2|Luke|2:2|NAV|لوقا 2: 2}}</ref> وفقًا ل[[يوسيفوس فلافيوس]]، مات هيرودس بعد [[كسوف]] للقمر<ref>Josephus, ''Antiquities'' XVII:7:4.</ref> وقبل [[عيد الفصح اليهودي|عيد الفصح]].<ref name = "Josephus 17.9.3">[http://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/antiquities-jews/book-17/chapter-9.html Josephus, Flavius. ~AD 93. ''Antiquities of the Jews''. Book 17, chapter 9, paragraph 3 (17.9.3) Bible Study Tools website. First sentence of paragraph 3 reads: "Now, upon the approach of that feast ..."] Retrieved on March 16, 2016. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20181211094236/https://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/antiquities-jews/book-17/chapter-9.html|date=2018-12-11}}</ref><ref name = "Josephus WAR 2.1.3">[http://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/war-of-the-jews/book-2/chapter-1.html Josephus, Flavius. ~93 AD. ''The War of the Jews''. Book 2, chapter 1, paragraph 3 (2.1.3) Bible Study Tools website. About one-third through paragraph three it reads: "And indeed, at the feast ...".] Retrieved on March 16, 2016. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200417054356/https://www.biblestudytools.com/history/flavius-josephus/war-of-the-jews/book-2/chapter-1.html|date=2020-04-17}}</ref> حدّدَ يوسيفوس الكسوف على أنه كسوف 13 مارس، عام 4 قبل الميلاد. اقترح علماء آخرون التواريخ في عام 5 قبل الميلاد، لأنها تُفسح سبعة أشهر للأحداث التي وثقها يوسيفوس بين كسوف القمر وعيد الفصح بدلًا من 29 يومًا التي سمح بها كسوف القمر في عام 4 قبل الميلاد.<ref>
* {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Barnes|1968|p=204-209}}
* {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Bernegger|1983|p=526–531}}