أشعار الإيدا: الفرق بين النسختين

أُضيف 13 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إصلاح رابط (1)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
'''أشعار الإيدا''' هي تسمية حديثة لمجموعة غير مسماة من القصائد المجهولة النوردية القديمة، وهي تختلف عن الإيدا التي كتبها [[سنوري سترلسون]].<ref>{{استشهاد ويب| مسار = https://babelnet.org/synset?word=bn:03570592n | عنوان = معلومات عن أشعار الإيدا على موقع babelnet.org | ناشر = babelnet.org| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200414065951/https://babelnet.org/synset?word=bn:03570592n | تاريخ أرشيف = 14 أبريل 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد ويب| مسار = https://arlima.net/no/index.php?no=1054 | عنوان = معلومات عن أشعار الإيدا على موقع arlima.net | ناشر = arlima.net|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200414070945/https://arlima.net/no/1054|تاريخ أرشيف=2020-04-14}}</ref><ref>{{استشهاد ويب| مسار = https://www.britannica.com/art/Poetic-Edda | عنوان = معلومات عن أشعار الإيدا على موقع britannica.com | ناشر = britannica.com| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200207092952/https://www.britannica.com/art/Poetic-Edda | تاريخ أرشيف = 7 فبراير 2020 }}</ref> وتوجد عدة نسخ من هذه الأشعار ترجع جميعها  إلى نسخة من مخطوطة تعود إلى قرون الوسطى الأيسلندية وتعرف باسم أسفار الريجيوس. يمكن القول إن هذه الأسفار هي المصدر الذي خرجت منه الأساطير الإسكندنافية والأساطير البطولية الجرمانية. و كان لها تأثير قوي في الآداب الإسكندنافية  منذ أوائل القرن التاسع عشر، لا لقصصها فقط وإنما أيضًا لقوة البصيرة التي تنطوي عليها والجودة الدرامية للعديد من القصائد المتكوبة فيها. وقد أصبحت أيضًا نموذجًا ملهمًا, ، خاصةً للغات الشمالية، للعديد من الابتكارات اللاحقة في الأوزان الشعرية. وقد أثرت هذه الأشعار في عديد من الشعراء الذين اعترفوا شخصياً بدينهم إلى أسفار الريجيوس، كفيلهيلم إيكيلند وأوغست ستريندبيرغ وجيه آر آر تولكين و[[عزرا باوند]] و[[خورخي لويس بورخيس]] و[[كارين بوي]].
 
== انظر أيضًا ==