صدمة ثقافية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 159 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:إصلاح رابط (1)
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
[[File:Battle Spanish Otomies Metztitlan.jpg|thumb|300px|صدمت المواجهة مع الغزاة بالبنادق والخيول الأزتيك ، لذلك أربكوا الأوروبيين مع أنبياء من الشرق.]]
[[File:Acculturation curve and culture shock.svg|thumb|450px|وفقًا للنموذج ، سيحصل الأشخاص في البداية على (1) شهر عسل ثم (2) فترة انتقالية ، أي صدمة ثقافية. ولكن في وقت لاحق ، سيبدأ الناس في التكيف (3) (يظهر الخط المنقط أن بعض الناس سيكرهون الثقافة الجديدة). و (4) يشير إلى بعض الأشخاص الذين يعودون إلى مكانهم للتكيف مع الثقافة القديمة.]]
'''الصدمة الثقافية'''، تعبير يستعمل لوصف المخاوف والمشاعر (من المفاجأة، الحيرة، الفوضى، إلخ) المحسوسة عندما يتعامل الناس ضمن ثقافة أو محيط اجتماعي مختلف تماما، كالبلاد الأجنبية، وترتفع هذه الصعوبات في خلال استيعاب الثقافة الجديدة، مما يشكل صعوبات في معرفة الملائم من غير الملائم، وفي أغلب الأحيان ترتبط هذه الثقافة بالإشمئزاز الكبير (أخلاقي أو aesthetical) حول بعض صفات الثقافة الجديدة أو المختلفة.<ref>{{استشهاد بكتاب|الأخير1=Winant|الأول1=Howard|عنوان=The World Is A Ghetto|تاريخ=2001|ناشر=Basic Books|مكان=New York, NY|isbn=0-465-04341-0|صفحة=[https://archive.org/details/worldisghetto00howa/page/258 258]|مسار=https://archive.org/details/worldisghetto00howa/page/258| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200110060049/https://archive.org/details/worldisghetto00howa/page/258 | تاريخ أرشيف = 10 يناير 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد ويب|مؤلف=CESA|عنوان=Dealing with culture shock|موقع=Management Entity: Office of International Research, Education, and Development|تاريخ الوصول= 29 September 2009|مسار=http://www.oired.vt.edu/cesa/currentstudents/cs_culturalshock.htm| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20161010180621/http://www.oired.vt.edu/cesa/currentstudents/cs_culturalshock.htm | تاريخ أرشيف = 10 أكتوبر 2016 }}</ref><ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|الأخير1=Winkelman|الأول1=Michael|عنوان=Cultural Shock and Adaptation|صحيفة=Journal of Counseling & Development|تاريخ=1994|المجلد=73|العدد=2|صفحات=121-126|تاريخ الوصول=20 November 2015}}</ref>
لقد تم عرض هذا التعبير لأول مرة في عام 1954 للميلاد، بواسطة [[كلفيرو أوبيرج]] (Kalvero Oberg). ومن الباحثون الآخرون الذين عملوا على الصدمة الثقافية كان الباحث [[مايكل وينكيلمان]] (Michael Winkelman).
الصدمة الثقافية هي أحد أبحاث "وسائل الإتصال الثقافي المتباين" (intercultural communication). مؤخرا، إدعى بعض الباحثون بأن الصدمة الثقافية لها العديد من التأثيرات الإيجابية على الزوار المؤقتون لتباين الثقافة، لزيادة الكفائة الذاتية، وأيضا المساعدة على تحسين التحفيز الذاتي للشخص.
 
== العواقب ==
هناك ثلاث نتائج أساسية لمرحلة التأقلم:<ref>{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|عنوان=Cultural Shock and Adaptation|مسار= httphttps://dxonlinelibrary.doiwiley.orgcom/doi/abs/10.1002/j.1556-6676.1994.tb01723.x|صحيفة=Journal of Counseling & Development|تاريخ=1994-11-12|issn=0748-9633|صفحات=121–126|المجلد=73|العدد=2|DOI=10.1002/j.1556-6676.1994.tb01723.x|الأول=Michael|الأخير=Winkelman|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20191209211829/https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1002/j.1556-6676.1994.tb01723.x|تاريخ أرشيف=2019-12-09}}</ref>
 
يجد بعض الناس أنه من المستحيل قبول الثقافة الأجنبية و<nowiki/>[[إدماج اجتماعي|الاندماج]]. إنهم يعزلون أنفسهم عن بيئة البلد المضيف، والتي يرون أنها معادية، ينسحبون إلى "[[غيتو]]" (غالبًا ما يكون عقليًا) ويرون أن العودة إلى ثقافتهم هي السبيل الوحيد للخروج.  تعرف هذه المجموعة أحيانًا باسم "الرافضين" وتصف حوالي 60٪ من المغتربين.<ref name="concordiashanghai.org">{{استشهاد ويب
| لغة = en-US
| تاريخ الوصول = 2019-09-03
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190808131645/https://www.concordiashanghai.org/community/concierge/concierge-post/~board/concierge/post/culture-shock | تاريخ أرشيف = 8 أغسطس 2019 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> هؤلاء "الرافضون" لديهم أيضًا أكبر المشكلات في إعادة دمجهم في الوطن بعد العودة.<ref>{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|عنوان=Black Identities: West Indian Immigrant Dreams and American Realities|مسار=httphttps://dxwww.doijstor.org/10.2307stable/3089769?origin=crossref|صحيفة=Contemporary Sociology|تاريخ=2001-07|issn=0094-3061|صفحات=376|المجلد=30|العدد=4|DOI=10.2307/3089769|الأول=Howard|الأخير=Winant|الأول2=Mary C.|الأخير2=Waters| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20200422064210/https://www.jstor.org/stable/3089769?origin=crossref | تاريخ الأرشيفأرشيف = 22 أبريل 2020 }}</ref>
 
يندمج بعض الأشخاص بشكل كامل ويأخذون جميع أجزاء ثقافة المضيف مع فقدان هويتهم الأصلية.  وهذا ما يسمى [[استيعاب ثقافي|الاستيعاب الثقافي]]. انهم عادة ما تبقى في البلد المضيف إلى الأبد.  تُعرف هذه المجموعة أحيانًا باسم "المتبنون" وتصف حوالي 10٪ من المغتربين.<ref name="concordiashanghai.org"/>
 
يتمكن بعض الأشخاص من التكيف مع جوانب ثقافة المضيف التي يرون أنها إيجابية، مع الحفاظ على بعض خاصة بهم وخلق مزيج فريد من نوعه. ليس لديهم مشاكل كبيرة في العودة إلى ديارهم أو الانتقال إلى مكان آخر.  يمكن اعتبار هذه المجموعة [[كوسموبوليتية]]. ما يقرب من 30 ٪ من المغتربين ينتمون إلى هذه المجموعة.<ref>{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|عنوان=You Cannot Go Home Again: A Phenomenological Investigation of Returning to the Sojourn Country After Studying Abroad|مسار= httphttps://dxonlinelibrary.doiwiley.orgcom/doi/abs/10.1002/j.1556-6678.2007.tb00444.x|صحيفة=Journal of Counseling & Development|تاريخ=2007-01|issn=0748-9633|صفحات=53–63|المجلد=85|العدد=1|DOI=10.1002/j.1556-6678.2007.tb00444.x|الأول=Victoria|الأخير=Christofi|الأول2=Charles L.|الأخير2=Thompson|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20191209211855/https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1002/j.1556-6678.2007.tb00444.x|تاريخ أرشيف=2019-12-09}}</ref>
 
الصدمة الثقافية لها تأثيرات مختلفة، تمتد عبر الزمن، ودرجات من الشدة. كثير من الناس يعانون من وجودها ولا يدركون ما يزعجهم.