نقد أدبي: الفرق بين النسختين

أُضيف 362 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
اضافة فقرات
ط (اضافات كلمات)
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
ط (اضافة فقرات)
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
== النقد في العصر الجاهلي ==
 
اختلف النقاد حول وجود أو عدم وجود نقد منهجي عند العرب قبل الإسلام فقد قال فريق يمكن أن يطلق على النقد في العصر الجاهلي بأنه نقد بسيط إذ لم يتعدَ (النقد الانطباعي)، فهو لم يتجاوز التفسير والأخذ بمعايير المجتمع وهذا ما يتجلى في النقود التي وصلتنا من العصر الجاهلي وهذا ما دفع الناقد ([[محمد مندور]]) بأن يقصيه عن دائرة النقد المنهجي في كتابه النقد المنهجي عند العرب، إلا أن نقادا آخرين وجدوا أنهأن هناك نقد وإن كان بسيطا لكنه يشي بمعرفة دقيقة وحاسة نقدية عند بعض الناس وإن ما وصلنا يمثل اللبنة الأولى لنشأة النقد العربي الذي تحددت ملامحه مع ابن سلام فيما بعد . وقد وُجدت بيئات مناسبة لنمو هذا النوع من النقود منها [[سوق عكاظ]] و[[سوق ذي المجاز|ذي المجاز]]حيث يجتمع الشعراء لينشدوا أشعارهم ويتنافسوا فيما بينهم كما وردت من تحاكم [[حسان بن ثابت]] و[[الخنساء]] عند [[النابغة الذبياني]] وما قام به [[امرؤ القيس|أمرؤ القيس]] و[[علقمة الفحل]] من احتكام عند أم جندب، وهذه الرواية وإن كانت ضعيفة فإنها تبيّن طبيعة النقد والمرتكزات الأساسية التي يستند إليها.
ويجد الدكتور محمد مندور أن النقد المنهجي عند العرب بدأ في القرن الثاني مع [[ابن سلام الجمحي]] في كتابه طبقات فحول الشعراء.