بارون دي هولباخ: الفرق بين النسختين

أُضيف 335 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
فقرة مهمة
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
ط (فقرة مهمة)
وسوم: تحرير مرئي تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
}}
 
اسمه الحقيقي '''بول هينري ثيري، بارون دي هولباخ''' {{ألمانية|Paul-Henri Thiry, Baron d'Holbach}} هو كاتب و[[فيلسوف]] و[[موسوعي]] فرنسي ألماني ولد في سنة 1723 في قرية إيدشايم بالقرب من بلدة لانداو في إقليم بالاتينات، إلّا أنه عاش وعمل في [[باريس]]. يعرف عن هولباخ كونه أحد أهم رواد [[عصر التنوير|عصر التنوير الفرنسي]]، وقد عرف بتواجده في [[صالون أدبي|الصالونات الأدبية]]، وب[[إلحاد]]ه، حيث كانت له كتابات غزيرة ضد الدين، ومن أشهرها مؤلفه "نظام الطبيعة". توفي هولباخ في يوم 21 يناير عام 1789 في نفس السنة التي اندلعت فيها [[الثورة الفرنسية]]، وقد كان [[كارل ماركس]] واحد من المتأثرين بأفكاره.<ref>[https://archive.org/stream/barondholbachast05621gut/7bdho10.txt Full text of "Baron D'Holbach : a Study of Eighteenth Century Radicalism in France"<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160908171835/http://www.archive.org/stream/barondholbachast05621gut/7bdho10.txt |date=08 سبتمبر 2016}}</ref>
 
==السيرة الذاتية==
===كتاب نظام الطبيعة===
نشرَ دي هولباخ كتابه الأكثر شهرة (نظام الطبيعة) في عام 1770 تحت اسم مستعار هو جان بابتيست دي ميرابو أمين الأكاديمية الفرنسية والذي توفي قبل ذلك بعشر سنوات. وفي هذا الكتاب يذهب دولباخ إلى القول بنوع من أنواع وحدة الوجود يعد أبرز من قال به ويتضمن الاصرار على أن ليس هناك سوى الوجود وأن الله داخل ضمن هذا الوجود فليس هناك إله مستقل قائم بذاته ، ومن خلال رفضه وجود إله ورفضه الاعتراف بالأدلة التي طرحت عليه في جميع النقاشات كان هولباخ يرى أن الكون لا شيء أكثر من كونه مادة في حالة حركة ومقيدة بقوانين طبيعية للسبب والتأثير. وكتب: «لا ضرورة للجوء إلى قوى خارقة للطبيعة لتفسير وجود الأشياء».<ref>Paul Henri Thiry, Baron d'Holbach, ''System of Nature; or, the Laws of the Moral and Physical World'' (London, 1797), Vol. 1, p. 25</ref>
 
كتاب نظام الطبيعة هو عمل طويل وشامل يقدم رؤية طبيعية تمامًا للعالم. وقد أشارَ بعض تلامذة دي هولباخ إلى أن دينيس ديدرو كان صديقًا شخصيًا مقربًا من دي هولباخ، وأنه من غير الواضح إلى أي مدى تأثر هولباخ به. في الواقع يوجد احتمال أن يكون ديدرو قد ألّفَ أجزاء من كتاب نظام الطبيعة. وبغض النظر عن مدى مساهمة ديدرو في الكتاب، فقد تم تسمية [[فلسفة]] دي هولباخ بسبب هذا العمل بـ: «ذروة الفلسفة المادية والإلحادية الفرنسية».<ref>Virgil W. Topazio, ''D'Holbach's Moral Philosophy: Its Background and Development'' (Geneva: Institut et Musée Voltaire, 1956), p. 117.</ref>