عقبة بن نافع: الفرق بين النسختين

تم إزالة 81 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
بوت:تبديل وصلة
ط (استرجاع تعديلات 176.19.236.213 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Yaakoub45)
وسم: استرجاع
ط (بوت:تبديل وصلة)
برز اسم "عقبة" مبكراً في ساحة أحداث حركة [[فتوحات إسلامية|الفتح الإسلامي]] التي بدأت تتسع بقوة في عهد [[خليفة|الخليفة]] [[عمر بن الخطاب]]، حيث اشترك هو وأبوه نافع في الجيش الذي توجه ل[[الفتح الإسلامي لمصر|فتح مصر]] بقيادة [[عمرو بن العاص]]، والذي توسم فيه خيرا وشأنا في حركة الفتح، فأرسله إلى بلاد [[النوبة]] لفتحها، فلاقى هناك مقاومة شرسة من النوبيين، ولكنه مهد السبيل أمام من جاء بعده لفتح البلاد ــ غير أن بلاد [[النوبة]] و[[السودان]] عموما لم تفتح حرباً ــ، فأسند إليه مهمة قيادة دورية استطلاعية لدراسة إمكانية فتح الشمال الأفريقي، وتأمين الحدود الغربية والجنوبية [[مصر|لمصر]] ضد هجمات [[رومان (توضيح)|الروم]] وحلفائهم [[البربر]] ثم شارك معه في المعارك التي دارت في [[إفريقية|أفريقية]] ([[تونس]] الحالية)، فولاه [[عمرو بن العاص]] [[برقة]] بعد فتحها، وعاد إلى [[مصر]].
 
تعاقب عدة ولاة على [[مصر]] بعد [[عمرو بن العاص]]، ومنهم [[عبد الله بن سعد بن أبي السرح|عبد الله بن أبي السرح]] و[[محمد بن أبي بكر]] و[[معاوية بن خديج|معاوية بن حديج]] وغيرهم، وأقر جميعهم عقبة بن نافع في منصبه كقائد لحامية [[برقة]]، ولكن [[عمرو بن العاص]] اختار عقبة في الحروب وقيل بأن ذلك لم يكن لصلة القرابة بينهما بل لأنه يعرف مهارته في المبارزة والقتال.
 
== فتوحاته<ref name="الأعلام">[http://islamport.com/w/trj/Web/1004/1270.htm?zoom_highlight=%DA%DE%C8%C9+%C8%E4+%E4%C7%DD%DA+%C8%E4+%DA%C8%CF+%C7%E1%DE%ED%D3 الأعلام، [[خير الدين الزركلي|الزركلي]].] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200105223354/http://islamport.com/w/trj/Web/1004/1270.htm?zoom_highlight=����+��+����+��+���+����� |date=5 يناير 2020}}</ref> ==
[[ملف:Oqba Ibn Naafi en Afrique du nord ARABE.svg|تصغير|يسار|مسار فتوحات عقبة بن نافع في شمال أفريقيا]]
[[ملف:Grand Mosque of Kairouan.png|تصغير|[[جامع عقبة بن نافع]] أشهر مساجد [[القيروان]].]]
ظل عقبة في منصبه قائدًا للحامية ب[[برقة]] خلال عهدي [[عثمان بن عفان]] و<nowiki/>[[علي بن أبي طالب]]، ونأى عن [[موقعة الجمل|أحداث الفتنة]] التي وقعت بين المسلمين، وصبَّ اهتمامه على الجهاد ونشر الإسلام بين قبائل [[بربر (توضيح)|البربر]] ورد غزوات [[رومان (توضيح)|الروم]]، وبعد أن [[عام الجماعة|استقرت الأمور]] عام [[41 هـ]] وأصبح [[معاوية بن أبي سفيان]] خليفة للمسلمين أصبح [[معاوية بن خديج|معاوية بن حديج]] [[والي (توضيح)|والياً]] على [[مصر]]، وأُرسل عقبة إلى الشمال الأفريقي في حملة جديدة لمواصلة [[فتوحات إسلامية|الفتح الإسلامي]] الذي توقفت حركته أثناء [[موقعة الجمل|الفتنة]].
 
كانت هناك عدة بلاد قد خلعت طاعة [[مسلم|المسلمين]] بعد اشتعال الفتنة بين [[مسلم|المسلمين]]، ومنها [[ودان (توضيح)|ودان]] و[[تونس|أفريقية]] و[[جرمة (توضيح)|جرمة]] و[[قصور خاوار]]، فحارب عقبة تلك القرى وأعادها بالقوة إلى الدولة الإسلامية.
{{بداية صندوق}}
{{تعاقب-سبقه وتبعه
|سبقه = [[معاوية بن خديج|معاوية بن حديج]]
|عنوان اللقب= والي [[إفريقية]]
|الأعوام = [[47 هـ|47]] - [[49 هـ]]