انفجار مصنع أسمدة بورت نيل: الفرق بين النسختين