مشكلة الجندر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 57 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إضافة روابط خارجية، كومنز، ضبط استنادي
ط (بوت:إزالة قالب:وصلة إنترويكي من وصلة زرقاء)
ط (بوت:إضافة روابط خارجية، كومنز، ضبط استنادي)
 
 
كرد علي عمل المحلل النفسي ([[جاك لاكان|جاك لوكان]])، والذي يقدم نظام الترميز الابوي وقمع «الأنوثة» المطلوبة في اللغة، والثقافة، أضافت ( جوليا كريستيفا ) أن عودة المرأة إلى الرواية عبر المطالبة باللغة الشعرية، والتي أظهرت الجسد الأمومي في الكتابة المتحررة من النماذج الأبوية. بالنسبة إلى (كريستيفا) الكتابة الشاعرية والأمومة هي الطرق الي تضمن للمرأة العودة إلى الجسد الأمومي الذي يحتويها، والمثلية الجنسية للمرأة هي مستحيلة، بل وحالة من الذهان . انتقدت (باتلر) (كريستيفا) و ادعت أن إصرارها على «الأمومة» و الذي سبق الثقافة.« كريستيفا تحدد مفهوم الطبيعة الأمومة كحالة داخلية مشابهة للحالة الأبوية. لكنها فشلت في اعتبار أن هذه الحالة قد تسبب الرغبة التي تسبب بدورها القمع.(90) . تناقش (باتلر) خيال «الأمومة» كالجنة المفقودة بالنسبة للنساء في البنية المجتمعية.
 
== وصلات خارجية ==
* {{روابط فنية}}
 
== المصادر ==