سن بشري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 680 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
بوت:إضافة روابط خارجية، كومنز، ضبط استنادي
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*)
ط (بوت:إضافة روابط خارجية، كومنز، ضبط استنادي)
بعد ظهور الأسنان الدائمة بشكل كامل، يحتوي الفكّ العلويّ على ستة عشر سنَّاً، والفكّ السفليّ على ستة عشر سنَّاً، وبالمجموع يكون هناك اثنين وثلاثين سنَّاً. و تكون الصيغة السنيّة {{DentalFormula|upper=2.1.2.3|lower=2.1.2.3}}.
<br />
تُسمَّى الأسنان الفكيّة العلويّة بالترتيب الآتي (يُستعاض عن "العلويّة" بـ"الفكيّة العلويّة"): القاطعة المركزيّة العلويّة والقاطعة الوحشيّة العلويّة والناب العلويّ والضاحكة الأولى العلويّة والضاحكة الثانية العلويّة والرحى الأولى العلويّة والرحى الثانية العلويّة والرحى الثالثة العلويّة. أما الأسنان الفكيّة السفليّة فهي بالترتيب (يُستعاض كذلك عن "السفليّة" بـ"الفكيّة السفليّة"): القاطعة المركزيّة السفليّة والقاطعة الوحشيّة السفليّة والناب السفليّ والضاحكة الأولى السفليّة والضاحكة الثانية السفليّة والرحى الأولى السفليّة والرحى الثانية السفليّة والرحى الثالثة السفليّة. تُدعى عادةً [[ضرس العقل|الأرحاء الثالثة (العلويّة و السفليّة) بـ"أسنان العقل"]] و من الممكن ألَّا تبزغ هذه الأسنان في الفم أو قد لا تتشكَّل حتى على الإطلاق. إذا ما تشكَّل سنٌّ إضافيّ، مثلاً أرحاء رابعة أو خامسة، وهي حالة نادرة فيُشار إليها ب[[زيادة عدد الأسنان]] (hyperdontia).<ref>{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|vauthors=Kokten G, Balcioglu H, Buyukertan M |عنوان=Supernumerary fourth and fifth molars: a report of two cases |صحيفة=Journal of Contemporary Dental Practice |المجلد=4 |العدد=4 |صفحات=67–76 |سنة=2003 |pmid=14625596 |مسار=http://www.thejcdp.com/issue016/kokten/index_nlm.htm |وصلة مكسورة=yes |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20081121090806/http://www.thejcdp.com/issue016/kokten/index_nlm.htm |تاريخ أرشيف=November 21, 2008}}</ref> بينما تُدعى حالة تطوّر أسنان أقلّ عدداً من عدد الأسنان المُعتاد بنقص الأسنان (hypodontia).
 
==أجزاء==
هناك العديد من النظريّات حول سبب بزوغ الأسنان. أحد هذه النظريّات تقترح أن تطوُّر جذر السنّ يدفعه باتجاه جوف الفم. فيما تحدَّثت نظرية أخرى دُعيت باسم نظرية الأرجوحة المُسندة والتي ظهرت بعد دراسة مجهريّة للسن، تحدَّثت هذه النظريّة عن رباط حول الجذر. اِكتُشف لاحقاً أن هذا "الرباط" ما هو إلا أثر من عملية إعداد الشريحة النسيجيّة. حالياً، الاعتقاد الأكثر شيوعاً أن الأربطة الداعمة للسن توفّر الزخم الرئيسي لعملية بزوغ الأسنان.
<br />
و قد تبيَّن أن بداية فقدان الأسنان الأوليّة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمعايير الجسديّة والنفسيّة للاستعداد للدخول إلى المدرسة (في حالة بزوغ الأسنان الدائمة).<ref>Kranich, Ernst-Michael (1990) "Anthropologie", in F. Bohnsack and E-M Kranich (eds.), ''Erziehungswissenschaft und Waldorfp?dagogik'', Reihe P?dagogik Beltz, Weinheim, p. 126, citing F. Ilg and L. Ames (Gesell Institute), ''School Readiness'', p. 236 ff</ref><ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|quoteاقتباس=...the loss of the first deciduous tooth can serve as a definite indicator of a male child's readiness for reading and schoolwork|titleعنوان=Second Dentition and School Readiness|journalصحيفة=New York State Dental Journal |volumeالمجلد=43 |pagesصفحات=155–8|pmid=264640|yearسنة=1977|last1الأخير1=Silvestro|first1الأول1=JR|issueالعدد=3}}</ref>{{بحاجة لتوضيح}}
==بنى داعمة==
[[ملف:Eruptingtoothwithlabels11-24-05.jpg|thumb|شريحة نسيجيّة لسن بازغ (بارز) ضمن الفم <br />A: السن<br />B: اللثة
[[ملف:Toothdecay.png|left|thumb|150px|تسوس أسنان متقدّم على ضاحك.]]
{{مفصلة|تسوس سني}}
نخور الأسنان أو تجاويف الأسنان، تُوصف كذلك بتسوّس الأسنان، مرض معدٍ يدمّر الأسنان.<ref name="medline">[http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/001055.htm Dental Cavities], ''MedlinePlus Medical Encyclopedia''. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160705103652/https://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/001055.htm |date=05 يوليو 2016}}</ref> يمكن أن يؤدي هذا المرض إلى آلام و قد يؤدي إلى فقدان السن و حدوث عدوى. للنخور السنيّة تاريخ طويل، و كذلك يوجد دليل يظهر أن هذا المرض كان حاضراً في [[العصر البرونزي]] و [[العصر الحديدي|الحديدي]] و [[العصور الوسطى]]، و حتى قبل [[العصر الحجري الحديث]].<ref name=SeilerSpielman2013>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة| vauthors=Seiler R, Spielman AI, Zink A, Rühli F| titleعنوان=Oral pathologies of the Neolithic Iceman, c.3,300 BC. | journalصحيفة=Eur J Oral Sci | yearسنة= 2013 | volumeالمجلد= 121 | issueالعدد= 3 Pt 1 | pagesصفحات= 137–41 | pmid=23659234 | doi=10.1111/eos.12037 | type= Historical Article. Research Support, Non-U.S. Gov't}}</ref> ارتبطت أكبر ظهورات للتسوّس بتغيُّرات النظام الغذائي.<ref name="suddickhistorical">{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|vauthors=Suddick RP, Harris NO |عنوان=Historical perspectives of oral biology: a series |صحيفة=Crit. Rev. Oral Biol. Med. |المجلد=1 |العدد=2 |صفحات=135–51 |سنة=1990 |pmid=2129621 |doi=10.1177/10454411900010020301}}</ref> اليوم، ما تزال النخور السنيّة أحد أشيع الأمراض حول العالم. في الولايات المتحدة، تُعتبر النخور السنيّة أشيع أمراض الطفولة المزمنة، و هي أكثر بخمس مرات تقريباً من [[ربو|الربو]].<ref>[https://web.archive.org/web/20101219084119/http://healthypeople.gov/Document/HTML/Volume2/21Oral.htm Healthy People: 2010]. Healthy People.gov. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200615053149/https://web.archive.org/web/20101219084119/http://healthypeople.gov/Document/HTML/Volume2/21Oral.htm |date=15 يونيو 2020}}</ref> و ما تزال البلدان التي شهدت انخفاضاً عاماً في حالات تسوس الأسنان، ما تزال تشهد تفاوت في انتشار المرض.<ref name="DCPP">"[https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/bv.fcgi?rid=dcp2.section.5380 Dental caries]", from the Disease Control Priorities Project. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20090214030511/http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/bv.fcgi?rid=dcp2.section.5380 |date=14 فبراير 2009}}</ref> حيث تحدث 60 إلى 80 بالمئة من حالات تسوُّس الأسنان عند الأطفال في الولايات المتحدة و أوروبا في 20% من السكّان.<ref name="Tougersugars">{{Citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|vauthors=Touger-Decker R, van Loveren C |عنوان=Sugars and dental caries |صحيفة=Am. J. Clin. Nutr. |المجلد=78 |العدد=4 |صفحات=881S–892S |سنة=2003|pmid=14522753}}</ref>
<br />
يُحدث تسوس الأسنان بفعل أنماط معينة من بكتيريا منتجة للحمض، كما تُسبِّب هذه البكتيريا الضرر الأكبر في حالة وجود [[سكريات|الكربوهيدرات]] القابلة للتخمر ك[[سكروز|السكروز]] و [[فركتوز|الفركتوز]] و [[جلوكوز|الغلوكوز]].<ref name="Hardie1982">{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|مؤلف=Hardie JM |عنوان=The microbiology of dental caries |صحيفة=Dent Update |المجلد=9 |العدد=4 |صفحات=199–200, 202–4, 206–8 |سنة=1982|pmid=6959931}}</ref><ref name="holloway1983">{{Citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|مؤلف=Moore WJ |عنوان=The role of sugar in the aetiology of dental caries. 1. Sugar and the antiquity of dental caries |صحيفة=J Dent |المجلد=11 |العدد=3 |صفحات=189–90 |سنة=1983|pmid=6358295 |doi= 10.1016/0300-5712(83)90182-3|الأخير2=Moore|الأول2=W.J.}}</ref> تؤثر المستويات الحمضية الناتجة في الفم على الأسنان بسبب أن محتوى السن المعدني يجعله حسَّاساً لانخفاض درجة الحموضة. يمكن إجراء علاجات مختلفة و ذلك باختلاف مقدار الضرر الذي تعرَّضت له الأسنان، و تضمن هذه العلاجات استعادة الشكل المناسب للسن و وظيفته و جماليته، و لكن حتَّى الآن لا يوجد طريقة معروفة لإعادة إنتاج كميّة كبيرة من بنية السن. و بدلاً من ذلك، تدعو منظمات صحة الأسنان إلى اتخاذ تدابير وقائية ك[[تنظيف الأسنان]] المنتظم، و تعديل الأغذية لتجنُّب النخور السنيّة.<ref name = "adaoralhealth"/>
 
==العناية بالأسنان==
===بيئية===
====التبدلات خلال تطور الأسنان====
تدوم شذوذات (تشوّهات) الأسنان التي تحدث بفعل عوامل بيئية خلال تطوّر الأسنان لمدة طويلة. لا يتجدّد المينا و العاج بعد أن يتمعدنان بدايةً. نقص تنسُّج المينا حالةٌ تكون فيها كميّة نسيج المينا غير كافٍ.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ash|2003|page=31}}</ref> يؤدّي هذا إما إلى حفر أو أتلام (أخاديد) في منطقة السن أو غياب واسع لمنطقة المينا. الكتامة المنتشة للمينا لا تؤثر في كمية المينا و لكن تغير مظهرها. للمينا شفافية مختلفة عن باقي أجزاء السن. أما في حالة الكواتم المتاخمة للمينا فيمتلك حينها المينا حدود حادّة حيث تنخفض الشفافية و تظهر بلون أبيض أو لون القشدة أو أصفر أو بني. جميع تلك الحالات قد تحدث بسبب عوامل تغذويّة،<ref name=KanchanMachado2015>{{citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|vauthors= Kanchan T, Machado M, Rao A, Krishan K, Garg AK|titleعنوان=Enamel hypoplasia and its role in identification of individuals: A review of literature|dateتاريخ=Apr 2015|journalصحيفة=Indian J Dent|volumeالمجلد=6|issueالعدد=2|pagesصفحات=99–102|doi=10.4103/0975-962X.155887|pmid=26097340|pmc=4455163|type=Revisi?n}}</ref> أو داء الطفح (جدري الماء و مرض الزهري الخلقيّ)،<ref name=KanchanMachado2015 /><ref name="neville51">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Neville|2002|page= 51}}</ref> أو الداء البطني غير المُشخّص و غير المُعالج،<ref name=NIH>[http://celiac.nih.gov/PDF/Dental_Enamel_Defects_508.pdf Dental Enamel Defects and Celiac Disease] National Institute of Health (NIH) {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160305124250/http://celiac.nih.gov/PDF/Dental_Enamel_Defects_508.pdf |date=05 مارس 2016}}</ref><ref name=FerrazCampos2012>{{citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|vauthors=Ferraz EG, Campos Ede J, Sarmento VA, Silva LR|titleعنوان=The oral manifestations of celiac disease: information for the pediatric dentist|dateتاريخ=2012|journalصحيفة=Pediatr Dent|volumeالمجلد=34|issueالعدد=7|pagesصفحات=485–8|pmid=23265166|type=Review}}</ref><ref name=GiucaCei2010>{{citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|vauthors=Giuca MR, Cei G, Gigli F, Gandini P|titleعنوان=Oral signs in the diagnosis of celiac disease: review of the literature|dateتاريخ=2010|journalصحيفة=Minerva Stomatol|volumeالمجلد=59|issueالعدد=1–2|pagesصفحات=33–43|pmid=20212408|type=Review}}</ref> أو نقص كلس الدم أو تسمم الأسنان بالفلور أو إصابة الولادة أو الولادة المبكرة أو العدوى أو الصدمة في سن لبنيّ.<ref name=KanchanMachado2015 /> تسمم الأسنان بالفلور حالةٌ تنتج عن تناول كميات كبيرة من الفلورايد و تقود إلى تبقّع السنّ باللون الأصفر أو الأسود أو قد يكون مُنَقَّرَاً في بعض الأحيان. في معظم الحالات، لا تُدرك عيوب المينا التي تحدث بسبب الداء البطنيّ، و التي قد تكون المظهر الوحيد لهذا المرض في ظل غياب أي أعراض أخرى أو علامات، و قد تُعزى خطأً إلى أسباب أخرى، كالتسمُّم بالفلور.<ref name=NIH /> غالباً ما يُشار إلى نقص تنسُّج المينا الناتج عن مرض الزهري بسن هوتشينسون، و الذي يُعتبر جزء من ثلاثية هوتشينسون.<ref>[http://www.mayoclinic.com/health/syphilis/DS00374/DSECTION=6 Syphilis: Complications], Mayo Clinic. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080309161454/http://www.mayoclinic.com/health/syphilis/DS00374/DSECTION=6 |date=09 مارس 2008}}</ref> نقص تنسُّج تورنر جزء مفقود من المينا أو ناقص منه على الأسنان الدائمة و عادةً من عدوى سابقة من الأسنان الأوليّة القريبة. و قد يحدث نقص التنسُّج كنتيجة للمعالجة ضد الأورام.
====تدمُّر الأسنان بعد تناميها====
يحدث تدمُّر الأسنان (غير الناتج عن نخور سنيّة) كعمليّة فيزيولوجية طبيعية و لكن قد تحدث بشدّة حتى تصبح حالة مرضيّة. الانسحال حالة فقدان بنية الأسنان بواسطة قوى ميكانيكية من السن المُعاكس.<ref>"[http://www.adha.org/CE_courses/course9/loss_of_structure.htm Loss of Tooth Structure]", American Dental Hygiene Association. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20121227091702/http://www.adha.org/CE_courses/course9/loss_of_structure.htm |date=27 ديسمبر 2012}}</ref> يحدث الانسحال بدايةً مؤثِّرَاً على المينا و إذا لم يتم التحقّق منه قد يمتد إلى العاج الأساسيّ. السحج فقدان بنية السن بواسطة قوى ميكانيكية من عنصر أجنبيّ.<ref>"[https://web.archive.org/web/20100801114913/http://dentistry.umkc.edu/practition/assets/AbnormalitiesofTeeth.pdf Abnormalities of Teeth]", University of Missouri-Kansas City School of Dentistry. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200615053132/https://web.archive.org/web/20100801114913/http://dentistry.umkc.edu/practition/assets/AbnormalitiesofTeeth.pdf |date=15 يونيو 2020}}</ref> إذا كانت هذه القوة تبدأ عند الوصل الملاطي المينائي، و بعدها يكون التقدُّم في خسارة السن يمكن أن يكون سريعاً لأن المينا رقيق جداً في هذه المنطقة من السن. أحد المصادر الشائعة لمثل هذه القوى استخدام فرشاة الأسنان بعنف. التآكل أيضاً هو الخسارة في بنية السن بسبب تحلل كيميائي بالحموض لا لسبب بكتيريّ.<ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|urlمسار=http://www.agd.org/library/2003/aug/200308_yip.pdf |pmid=15055615 |yearسنة=2003 |last1الأخير1=Yip |first1الأول1=KH |last2الأخير2=Smales |first2الأول2=RJ |last3الأخير3=Kaidonis |first3الأول3=JA |titleعنوان=The diagnosis and control of extrinsic acid erosion of tooth substance |volumeالمجلد=51 |issueالعدد=4 |pagesصفحات=350–3; quiz 354 |journalصحيفة=General dentistry |deadurlوصلة مكسورة=yes |archiveurlمسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20060907094153/http://www.agd.org/library/2003/aug/200308_yip.pdf |archivedateتاريخ أرشيف=September 7, 2006}}</ref><ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|author1مؤلف1=Gandara B.K. |author2مؤلف2=Truelove E.L. |urlمسار=http://www.jaypeejournals.com/eJournals/ShowText.aspx?ID=1427&Type=PAID&TYP=TOP&IN=~/eJournals/images/JPLOGO.gif&IID=121&isPDF=NO|pmid=12167897|yearسنة=1999|titleعنوان=Diagnosis and management of dental erosion|volumeالمجلد=1|issueالعدد=1|pagesصفحات=16–23|journalصحيفة=The journal of contemporary dental practice| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20200329105637/https://www.jaypeejournals.com/eJournals/ShowText.aspx?ID=1427&Type=PAID&TYP=TOP&IN=~/eJournals/images/JPLOGO.gif&IID=121&isPDF=NO | تاريخ الأرشيفأرشيف = 29 مارس 2020 }}</ref> يحدث تخرُّب الأسنان في حالات النهام العصبيّ عند الناس عادةً بسبب تآكل الأسنان نتيجة تعرّض الأسنان لحموض المعدة الموجودة في القيء. هناك أيضاً مصدر آخر للحموض المُسبِّبة للتآكل و هو المص المتكرر لعصير الليمون. أيضاً حالة Abfraction هي حالة خسارة بنية السن بسبب قوى مُثنية (عاطفة). فعندما ينثني (ينعطف) السن تحت الضغط، تتلامس الأسنان مع بعضها بعضاً، و هذا ما يُعرف بالإطباق و هذا ما يؤدي إلى تطبيق شد على جانب واحد من السن و حدوث انضغاط على الجانب الآخر. و يُعتقد أن ها يؤدي إلى انخفاضات بشكل حرف V على الجانب الواقع تحت الشد و انخفاضات بشكل حرف C على الجانب الخاضع للانضغاط. عندما يحدث تدمر السنّ عند جذور الأسنان، يُشار حينها إلى هذه العملية بالارتشاف الداخليّ عندما تُسبِّبُها خلايا داخل اللُّب، أو الاترشاف الخارجيّ عندما تُسبِّبُها خلايا في الرباط الداعم للسنّ.
====التلون====
{{مفصلة|تلون الأسنان}}
* تكون العاج المعيب حالة لا يتشكَّل فيها العاج بشكل صحيح و يترافق أحياناً مع تكون العظم الناقص.<ref>[http://ghr.nlm.nih.gov/condition=dentinogenesisimperfecta Dentinogenesis imperfecta], Genetics Home Reference, a service of the U.S. National Library of Medicine. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20100414171816/http://ghr.nlm.nih.gov/condition=dentinogenesisimperfecta |date=14 أبريل 2010}}</ref>
* خلل التنسُّج العاجيّ هو اضطراب قد تتأثر به جذور و لب الأسنان.
* خلل تنسُّج السن الناحيّ اضطراب يؤثّر على المينا و العاج و اللُّب و يُسبِّب ظهور السن بمظهر "شبحيّ" في الصور الشعاعيّة.<ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|authorمؤلف=Cho, Shiu-yin|urlمسار=http://www.cda-adc.ca/jcda/vol-72/issue-8/vol72_issue8.pdf |titleعنوان=Conservative Management of Regional Odontodysplasia: Case Report|volumeالمجلد=72|issueالعدد =8|pagesصفحات=735–8|pmid=17049109|yearسنة=2006|journalصحيفة=J Can Dent Assoc| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20181223003848/http://www.cda-adc.ca/jcda/vol-72/issue-8/vol72_issue8.pdf | تاريخ الأرشيفأرشيف = 23 ديسمبر 2018 }}</ref>
* فرق بين الأسنان حالة يكون فيها فراغ متواجد بين سنين، و تحدث بسبب عدم التوازن في العلاقة بين الفك و حجم الأسنان.<ref>''ASDC Journal of Dentistry for Children, Volume 48''. American Society of Dentistry for Children, 1980. p. 266</ref>
==انظر أيضاً==
{{تشريح الرأس والرقبة}}
{{فسيولوجيا العظم والغضروف}}
{{ضبط استنادي}}
 
{{شريط بوابات|طب أسنان|تشريح|طب}}
{{تصنيف كومنز|Human teeth}}