لادزارو سبالانساني: الفرق بين النسختين

تم إضافة 76 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
ط
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
}}
[[ملف:Monumento a Lazzaro Spallanzani.jpg|تصغير|نصب لازارو سبالانزاني في سكانيدنو تصوره يحفط ضفدع بالعدسة المكبرة]]
'''لادزارو سبالإنساني''' (''Lazzaro Spallanzani'') ([[سكانديانو]]، [[10 يناير]] [[1729]] - [[بافيا]]، [[12 فبراير]] [[1799]]).<ref>[https://babel.hathitrust.org/cgi/pt?id=pst.000025234138;view=1up;seq=150 "Experiments on bats deprived of sight,"]''Philosophical Magazine'', '''1''' : 136–140. From p. 140: "From these experiments the author concludes: … that the organ of hearing appears to supply that of sight in the discovery of bodies, and to furnish these animals with different sensations to direct their flight, and enable them to avoid those obstacles which may present themselves." {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190203093226/https://babel.hathitrust.org/cgi/pt?id=pst.000025234138;view=1up;seq=150 |date=03 فبراير 2019}}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|صفحة=91|مسار=https://books.google.com/books?id=rQ_hjAuH9xEC&pg=PA91|عنوان=Life of Pasteur 1928|isbn=9780766143524|مؤلف1=Vallery-Radot|الأول1=René|تاريخ=1 March 2003| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20140704191720/http://books.google.com/books?id=rQ_hjAuH9xEC&pg=PA91 | تاريخ أرشيف = 4 يوليو 2014 | وصلة مكسورة = yes | تاريخ الوصول = أغسطس 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد ويب|مسار=http://www-3.unipv.it/webbio/spalla99/spallanz.htm |عنوان=Spallanzani – Uomo e scienziato |ناشر=Il museo di Lazzaro Spallanzani |لغة=Italian |تاريخ الوصول=7 June 2010 |وصلة مكسورة=yes |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20100603044941/http://www-3.unipv.it/webbio/spalla99/spallanz.htm |تاريخ أرشيف=3 June 2010 |df= }}</ref> قس وعالم أحياء إيطالي تجريبي، يعتبر أبو التلقيح الاصطناعي.
 
تعلم في الكلية [[يسوعيون|اليسوعية]]، ثم بدأ دراسة القانون في [[جامعة بولونيا]]؛‌ بيد أنه سرعان ما تركه لدرسة العلوم. هناك التقى بقريبته [[لاورا باسي]]،‌ أستاذة الفيزياء، حيث درس معها [[الفلسفة الطبيعة]] و[[رياضيات|الرياضيات]]، وأعطى اهتماماً كبيراً للغات سواءً القديمة أو الحديثة، ولكن سرعان ما تخلى عنهم.