الرق في الولايات المتحدة الاستعمارية: الفرق بين النسختين

ط
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
 
 
=== نيويورك ونيوجيرسي ===
قدمت [[شركة الهند الغربية الهولندية]] الاسترقاق في عام 1625 باستيراد أحد عشر من السود المستعبدين الذين عملوا كمزارعين وتجار فراء وبناة إلى [[نيو أمستردام]] (مدينة نيويورك الحالية)، عاصمة مقاطعة [[نيو نذرلاند]]،<ref name="branchandroot">{{استشهاد|مسار=|عنوان=Root and Branch: African Americans in New York and East Jersey, 1613-1863|سنة=1999|اقتباس=|المجلد=|إصدار=|مكان=Chapel Hill, North Carolina|ناشر=University of North Carolina Press|isbn=|id=|الأخير=Hodges|الأول=Russel Graham|وصلة مؤلف=|الأول2=|الأخير2=|author2-link=|doi=}}</ref> والتي توسعت فيما بعد عبر نهر الشمال ([[نهر هدسون]]) إلى بيرغن (في نيو جيرسي اليوم). وكان المستوطنون يحجزون العبيد في وقت لاحق إلى المنطقة.<ref name="shakir">{{استشهاد بخبر|الأول=Nancy|الأخير=Shakir|مسار=http://www.slaveryinamerica.org/history/hs_es_jersey.htm|عنوان=Slavery in New Jersey|تاريخ الوصول=2008-10-22|اقتباس=|ناشر=[[Slaveryinamerica]]| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20181026064718/http://www.slaveryinamerica.org/history/hs_es_jersey.htm | تاريخ أرشيف = 26 أكتوبر 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{استشهاد ويب|الأخير=Karnoutsos|الأول=Carmela|وصلة مؤلف=|مؤلفين مشاركين=|عنوان=Underground Railroad|عمل=Jersey City Past and Present|ناشر=New Jersey City University|تاريخ=|مسار=http://www.njcu.edu/programs/jchistory/pages/u_pages/underground_railroad.htm|doi=|تاريخ الوصول=2011-03-27|اقتباس=| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20181119002605/https://www.njcu.edu/programs/jchistory/Pages/U_Pages/Underground_Railroad.htm | تاريخ أرشيف = 19 نوفمبر 2018 }}</ref> وعلى الرغم من الاسترقاق، فإن الأفارقة يتمتعون ببعض الحقوق الأساسية، وعادة ما تظل الأسر سليمة. وقد تم تعميد أبنائهم في الكنيسة الإصلاحية الهولندية وتزوجوا من قبل وزرائها. ويمكن للعبيد أن يدلوا بشهادتهم أمام المحكمة، وأن يوقعوا الوثائق القانونية، وأن يرفعوا دعاوى مدنية ضد البيض. ويسمح لبعضهم بالعمل بعد ساعات من الحصول على أجور مساوية للأجور المدفوعة للعمال البيض. عندما سقطت المستعمرة إلى الإنجليزية في 1660s، وحررت الشركة جميع العبيد، وإنشاء في وقت مبكر على الزنوج مجانا. وواصل الإنجليز استيراد العبيد لدعم العمل المطلوب. وقام الأفارقة المستعبدين بمجموعة واسعة من الوظائف الماهرة وغير الماهرة، ومعظمهم في المدينة الساحلية المزدهرة والمناطق الزراعية المحيطة بها. في عام 1703 أكثر من 42٪ من الأسر في مدينة [[نيويورك]] كانوا عبيد، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في مدينتي [[بوسطن]] و<nowiki/>[[فيلادلفيا]]، والثانية فقط إلى [[تشارلستون (كارولاينا الجنوبية)|تشارلستون]] في الجنوب.
[[ملف:AntiSlavery Engraving from the American Anti-Slavery Almanac.jpg|تصغير|لوحة مرسومة لفلاحين مستعبدين]]
 
== تطور الرق في أمريكا في القرن السابع عشر ==
[[ملف:First_Slave_Auction_1655_Howard_Pyle.jpg|تصغير|مزاد الرقيق الأول في نيو أمستردام في 1655، من قبل هوارد بايل <br>]]
تفاقمت حواجز الرق في النصف الثاني من القرن السابع عشر، وتزايدت آفاق الأفارقة المستوردين. وبحلول عام 1640، حكمت محاكم فرجينيا على خادم أسود واحد على الأقل، جون بانش بالرق.<ref>{{استشهاد ويب| مسار = http://c.mfcreative.com/offer/us/obama_bunch/PDF/main_article_final.pdf| عنوان =| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170525081322/http://c.mfcreative.com/offer/us/obama_bunch/PDF/main_article_final.pdf | تاريخ أرشيف = 25 مايو 2017 | وصلة مكسورة = yes | تاريخ الوصول = أغسطس 2020 }}</ref> وفي عام 1656، فازت إليزابيث كي بدعوى الحرية استنادا إلى وضع والدها كرجل إنجليزي حر، واعتماده [[مسيحيون|كمسيحي]] في [[كنيسة إنجلترا]]. وفي عام 1662، أصدر [[مجلس بورغيسيس|بيت بورجيسيس في فيرجينيا]] قانونا مع مبدأ الجزئية، ينص على أن أي طفل يولد في المستعمرة سيتبع وضع أمه سواء مكفول أو مجانا. وكان هذا انقلابا لمبدأ منذ فترة من [[قانون عام|القانون العام]] الإنجليزي، حيث وضع الطفل يتبع ذلك من الأب. وقد مكنت حملة العبيد وغيرهم من الرجال البيض من إخفاء الأطفال المختلطين الذين ولدوا بسبب اغتصاب نساء الرقيق وإزالتهن مسؤولية الاعتراف بالأطفال أو دعمهم أو تحررهم.
 
خلال النصف الثاني من القرن السابع عشر، تحسن الاقتصاد البريطاني وانخفض عدد المعروضين من الخدم البريطانيين، حيث كان لدى البريطانيين الفقراء فرص اقتصادية أفضل في الداخل. في الوقت نفسه، تمرُد بيكون من 1676 قاد المزارعون للقلق حول المخاطر المحتملة من خلق فئة كبيرة من الهائجين، من لا يملكون أرضًا، والفقراء نسبيا الرجال البيض (معظمهم من الخدم السابقين السابقين). بدأ مزارعو فرجينيا و<nowiki/>[[ماريلند|ماريلاند]] الأغنياء في شراء العبيد في تفضيلهم للعاملين في الخدمة خلال أعوام 1660 و 1670، وجاء المزارعون الأكثر فقرا حذوها ب ألف و 700 جنيها. (العبيد يكلفون أكثر من الخدم، لذلك في البداية فقط الأثرياء يمكن أن يستثمرون في العبيد.) أول المستعمرين البريطانيين في ولاية كارولينا عرض العبودية الأفريقية في المستعمرة في 1670، السنة التي تأسست فيها المستعمرة، وأصبحت تشارلستون في نهاية المطاف الأكثر ازدحاما بالرقيق في شمال أمريكا. انتشر الرق من ولاية كارولينا الجنوبية لوكونتري أولا إلى جورجيا، ثم عبر [[الجنوب العميق]] كما علية قوم ولاية فرجينيا عبروا أبالاشيانز إلى كنتاكي وتينيسي. كما قام الشماليون بشراء العبيد، وإن كان ذلك على نطاق أصغر بكثير. وقد تجاوز عدد المستعبدين البيض في ولاية كارولينا الجنوبية منذ أوائل عام 1700 إلى الحرب الأهلية. وتطورت ثقافة سياسية استبدادية لمنع تمرد العبيد وتبرير عقد الرقيق الأبيض. وكان العبيد الشماليون يسكنون عادة في المدن، وليس في المزارع كما في الجنوب، وعملوا كمساعدين حرفيين وعمال بحريين وملاحين وعمال شحن وتفريغ، وخدم المنازل.<ref>Wilson, Thomas D. ''The Ashley Cooper Plan: The Founding of Carolina and the Origins of Southern Political Culture''. Chapel Hill, N.C.: University of North Carolina Press, 2016. Chapters 1 and 4.</ref>