سيمو هاوها: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬124 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
تحرير معلومات وادراج مصدر
ط (بوت:إضافة قالب لغة)
(تحرير معلومات وادراج مصدر)
وسم: تعديل مصدر 2017
وكانت جبهة القتال الثانوية للحرب في ساحة معركة Kollaa المنطقة التي قنص فيها مايربو عن 500 جندى سوفييتي، وكان يستخدم بندقية فنلندية تسمي M28 وهي مطورة عن نظيرتها السوفييتة Mosin Nagant وذلك حتي تناسب حجمه الصغير وطوله الذي لا يتعدي 1.62 متر.
 
كان يفضل استخدام بندقية القنص من دون المنظار نظراً لما يحققه له من ميزة اصطياد أصغر هدف ممكن وكذلك عند انعكاس الضوء على المنظار العادي سوف يؤدي إلى إحداث وهج ربما يؤدي إلى كشف مكان القناص. ويقال أنه بالإضافة إلى إصاباته السابقة، إن سيمو هايها سجل ما يقرب من 200 إصابة باستخدام بندقية Suomi M-31 SMG الأمر الذي يرفع عدد إصاباته إلى 700، الا أن هذا الأمر لم يتم تأكيده.<br>
«الموت الأبيض» هو اللقب الذي أطلق على القناص الفنلندي، لأنه احترف التخفي في الثلج، ليبدو كقطعة منه مع ردائه الأبيض، لدرجة أنه أثار جنون السوفييت، فأرسلوا كتيبة من القناصين لقتله في تكتيك عسكري معتاد ومتكرر، لكن غير المعتاد أن يقتل «هايا» الكتيبة بأكملها، ساعده في ذلك أكبر مخاوفه «المنظار المُقرب» فكان يتعرف على أماكن القناصة من انعكاس الشمس عليه، ما ضاعف من غضب السوفييت، ودفعهم إلى حد قصف موقع القناص الماهر بالمدفعية الثقيلة، دون أن يتمكنوا من قتله.<ref>{{مرجع ويب
 
| url = http://www.almusallh.ly/ar/history/1250-2017-06-07-18-13-58
ونظراً لما كان يمثله من خطر على جنود الجيش الأحمر فقد تم وضع خطط عديدة للتخلص من سيمو هايها باستخدام نفس إسلوبه بالقنص، إلا أنه كان ماهراً في التخفي، فحاولوا قصفه بالمدفعية، فبعد أن أعدوا له كمين، وكان أفضل ما حققوه هو تمزيق معطفه عن طريق قصف بالمدفعية أصاب وراء منطقة كمونه وأصيب سيمو هايها بخدش بسيط.
| title = القناص الفنلندي “سيمو هايا ” أعظم القناصة على الإطلاق
| website = www.almusallh.ly
| language = ar-aa
| accessdate = 2020-08-04
}}</ref><br>
ونظراً لما كان يمثله من خطر على جنود الجيش الأحمر فقد تم وضع خطط عديدة للتخلص من سيمو هايها باستخدام نفس إسلوبه بالقنص، إلا أنه كان ماهراً في التخفي، فحاولوا قصفه بالمدفعية، فبعد أن أعدوا له كمين، وكان أفضل ما حققوه هو تمزيق معطفه عن طريق قصف بالمدفعية أصاب وراء منطقة كمونه وأصيب سيمو هايها بخدش بسيط.<br>
 
وفى 6 مارس 1940 وخلال قتال قريب، أصيب في منطقة الفك بوجهه ولكن الرصاصة -لحسن حظه- هبطت عن مستوي الرأس وأصابت الفك ويتحدث أحد أصدقائه عن حالته في تلك اللحظة أن نصف رأسه كان مفقوداً. وفي 13 مارس 1940 استعاد وعيه بعد أن انتهت الحرب بأيام، وتم ترقية سيمو هايها من رتبة العريف إلى رتبة الملازم بواسطة المارشال "[[كارل غوستاف إميل مانرهايم]]"، وكانت سابقة في تاريخ فنلندا أن يرقي عسكري على هذا النحو. توفي في 1 أبريل 2002.