المزيريب: الفرق بين النسختين

أُضيف 257 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V5.0
ط (بوت:إزالة رابط سبام (تجريبي))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V5.0)
وفقا للمكتب المركزي للإحصاء السوري، فان عدد سكان المزيريب يبلغ 12,640 نسمة حسب تعداد عام 2004.<ref name="CBS">[http://www.cbssyr.org/new%20web%20site/General_census/census_2004/NH/TAB12-6-2004.htm General Census of Population and Housing 2004]. المكتب المركزي للإحصاء السوري. محافظة درعا. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20191222071902/http://www.cbssyr.org/new%20web%20site/General_census/census_2004/NH/TAB12-6-2004.htm |date=22 ديسمبر 2019}}</ref> كما تعتبر البلدة أيضا مركز إداري لناحية المزيريب التي تتكون من تسع قرى يبلغ عدد سكانها مجتمعة 72,625 نسمة. لدى المزيريب مجتمع كبير من اللاجئين الفلسطينيين،<ref>{{استشهاد ويب|مسار=http://wajeb.org/index.php?option=com_content&task=view&id=1907&Itemid=74|عنوان=قتيلان وستة جرحى في شجار عشائري في تجمع المزيريب للاجئين الفلسطينيين|الأخير=واجب- خاص|ناشر=تجمع العودة الفلسطيني - واجب|تاريخ الوصول=1 أكتوبر 2012| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150402162043/http://wajeb.org/index.php?option=com_content&task=view&id=1907&Itemid=74 | تاريخ أرشيف = 2 أبريل 2015 }}</ref> أغلبهم أتضروا لترك [[هضبة الجولان]] و اللجوء إلى داخل سوريا عند اندلاع [[حرب 1967]].
 
يوم 18 فبراير 2014 قضى 16 مدنياً وأصيب نحو 50 آخرين، إثر قصف جوي شنه الطيران السوري على بلدة المزيريب في ريف درعا. واكدت مصادر إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على بلدة المزيريب، قرب مدرسة عين الزيتون التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى.<ref>{{استشهاد ويب|مسار=http://smartnews-agency.com/news/16-قتيلاً-ونحو-50-جريحاً-في-قصف-جوي-على-بلدة-المزيريب-بدرعا|عنوان=16 قتيلاً ونحو 50 جريحاً في قصف جوي على بلدة المزيريب بدرعا |ناشر=سمارت للأنباء|تاريخ الوصول=18 فبراير 2014| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200109171114/https://smartnews-agency.com/news/16-قتيلاً-ونحو-50-جريحاً-في-قصف-جوي-على-بلدة-المزيريب-بدرعا | تاريخ الأرشيف = 9 يناير 2020 }}</ref> مع العلم أن الطيران كان قد استهداف مدرسة تابعة للامم المتحدة بنفس البلدة قبل أكثر من أسبوع بالبراميل المتفجرة اثناء تواجد الطلاب على مقاعد الدارسة.
 
عرف من الشهداء حتى اللحظة:<ref>{{استشهاد ويب|مسار=|عنوان=مجزرة جديدة بالبراميل المتفجرة في بلدة المزيريب – درعا|ناشر=أجراس العودة|تاريخ الوصول=18 فبراير 2014}} {{مراجعة مرجع|تاريخ=أغسطس 2020}} </ref>