كوبرا: الفرق بين النسختين

أُضيف 164 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
| last =
| first =
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200730190544/https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/صل/ | تاريخ الأرشيف = 30 يوليو 2020 }}</ref> أو '''الناشِر'''<ref name=":0" /> [[أفعى]] من مجموعة الثعابين السامة.<ref>{{Harvard citation|id=Larousse.Cobra|texte=Article Larousse|loc=1.1. Des postures qui dénotent son humeur}}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=Wolfgang Bücherl|مؤلف2=Eleanor E. Buckley|مؤلف3=Venancio Deulofeu|عنوان=Venomous Animals and Their Venoms: Venomous Vertebrates|مسار=https://books.google.com/books?id=dCzLBAAAQBAJ&pg=PA492|تاريخ=17 September 2013|ناشر=Elsevier|isbn=978-1-4832-6363-2|صفحة=492| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200409180424/https://books.google.com/books?id=dCzLBAAAQBAJ&pg=PA492 | تاريخ أرشيف = 9 أبريل 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف=United States. Department of the Navy. Bureau of Medicine and Surgery|عنوان=Venomous Snakes of the World: A Manual for Use by U. S. Amphibious Forces|مسار=https://books.google.com/books?id=zQlECgAAQBAJ&pg=PA217|سنة=2013|ناشر=Skyhorse|isbn=978-1-62087-623-7|صفحة=217| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20191218074009/https://books.google.com/books?id=zQlECgAAQBAJ&pg=PA217 | تاريخ أرشيف = 18 ديسمبر 2019 }}</ref> و[[أفعى]] الكوبرا نشيطة جدًا، وإذا استثيرت حركت ضلوع رقبتها فتبدو مسطحة. وهذه الحركة تجعلها تبدو وكأن لرأسها غطاء. وفي معظم [[الثعابين]] تبدو ضلوع الرقبة أقصر من ضلوع الظهر البعيدة، لكن الكوبرا تبدو ضلوع رقبتها أكثر طولاً. وهذه الضلوع مستقيمة الشكل تقريباً، وليست منحنية كضلوع الجسم.
 
وللكوبرا طريقتان في استخدام [[سم]]ها القاتل. البعض منها ينهش ضحاياه بأنيابه السامة الموجودة في مقدمة [[الفك]] العلوي. وبعضها الآخر يقوم بنفث السم في [[عين]] ضحيته. في هذه الأنواع تتخذ الأنياب شكلاً يتيح لها نفث السم للأمام عندما تعود الكوبرا برأسها للوراء. ويتم نفث السم بهذه الطريقة الفعالة عند نوعين من الكوبرا الإفريقية، ونوع آخر في شرق [[الهند]]. ولايصيب السم المنفوث الإنسان بالأذى إلا في حالة دخوله [[العين]]ين. إذ يسبب تهيجًا شديدًا، وقد يؤدي إلى فقد الإبصار، مالم تُغسل العينان فورا. وقد يُسبِّب النهش موت الإنسان خلال ساعات قليلة.