لغة التوصيف القابلة للتوسعة: الفرق بين النسختين

ط
طلا ملخص تعديل
تعدد استعمال إس جي إم إل لعرض المعلومات الديناميكية عرفت من قبل ناشري الإعلام الرقمي مبكرا في أواخر الثمانينات قبل نهضة [[إنترنت|الإنترنت]]. في منتصف التسعينات، بعض مستخدمي إس جي إم إل كسبوا تجربة ب[[ويب|الويب]] العالمي الجديد آنذاك، واعتقدوا بأنّ إس جي إم إل عرض الحلول لبعض المشاكل التي كانت من المحتمل أن تواجه الويب حينما يتطور. أضاف [[دان كونولي]] إس جي إم إل إلى قائمة نشاطات دبليو 3 سي عندما إنضمّ إلى الموظّفين في 1995؛ العمل بدأ في منتصف 1996 عندما طور [[جون بوساك]] الدستور وجنّد المتعاونين. بوساك كان حسن العلاقات مع المجموعة الصغيرة من الناس التي كانت عندها تجربة في إس جي إم إل والويب. استلم دعما لجهوده من [[مايكروسوفت]].
 
إكس إم إل صمّمت بمجموعة عمل عدد أعضاؤها أحد عشر، مدعومة من قبل مجموعة ذات اهتمامات خاصة عدد أعضاؤها 150. النقاش التقني الذي حدث على قائمة العناوين وقضايا المجموعة ذات الاهتمامات الخاصة حل بالإجماع وعندما فشل صوت الأغلبية لمجموعة العمل. سجل القرار جمع من قبل مايكل سبيربيرج مكويين في 4 ديسمبر/كانون الأول 1997. عمل [[جيمس كلارك]] كقائد تقني لمجموعة العمل، وساهم خصوصاً في العنصر الفارغ "&ar;empty/>" والاسم "إكس إم إل". الأسماء الأخرى التي كانت قد قدّمت للاعتبار تضمّنت "ماغما" (الهندسة المعمارية الأدنى لتطبيقات الترميز المعمّمة)، "سليم" (اللغة المنظّمة لرقْم الإنترنت) و"إم جي إم إل" (لغة الترميز الأدنى المعمّمة). المحرّرون المشاركون للمواصفات كانوا أصلا [[تيم براي]] ومايكل سبيربيرج مكويين. في منتصف المشروع قبل براي ارتباطا ب[[نيتسكيب|النيتسكيب]]، مثيراً احتجاجات صاخبة من [[مايكروسوفت]]. براي طلب ترك منصب رئيس التحرير بشكل مؤقت. هذا قاد إلى النزاع الحادّ في مجموعة العمل، وحلّت المشكلة في النهاية بتعيين جين باولي من [[مايكروسوفت]] كمحرّر مشارك ثالث.
 
مجموعة عمل إكس إم إل لم تجتمع وجها لوجه؛ التصميم أنجز باستعمال مجموعة من [[بريد إلكتروني|البريد الإلكتروني]] والمؤتمرات الهاتفية أسبوعياً. قرارات التصميم الرئيسية وصلت في عشرون أسبوع من العمل الحادّ بين يوليو/تموز ونوفمبر/تشرين الثّاني من 1996. عمل التصميم الآخر استمرّ إلى 1997، وإكس إم إل 1.0 أصبح توصية من دبليو 3 سي في فبراير/شباط 10، عام 1998.
 
إكس إم إل 1.0 أنجز أهداف مجموعة العمل من استخدام الإنترنت، والاستخدام العام، والتوافق مع إس جي إم إل، وتسهيل التطوير لمعالجة البرامج، وتحقيق الحدّ الأدنى من الميزّات الاختيارية، والوضوح، والإيجاز، وسهولة التأليف.
* صيغته الإنسانية والمقروءة بالماكنة بشكل آلي.
* له دعم لنظام الحروف الدولي الموحد، يسمح تقريبا لأيّ معلومات بأيّ لغة إنسانية مكتوبة بالاتصال.
* القدرة على تمثيل تراكيب [[بيانات]] علم الحاسبات الأكثر عمومية: السجلات والقوائم والأشجار.
* صيغة التوثيق الذاتية التي تصف التركيب وأسماء الحقل بالإضافة إلى القيم المعيّنة.
* النحو الصارم وإعراب المتطلبات اللذان يسمحان لخوارزميات الإعراب الضرورية بالبقاء ثابتة وكفوءة وبسيطة.
 
إكس إم إل يستعمل أيضا بشدّة كصيغة للتخزين ومعالجة الوثائق، المتصلة [[إنترنت|بالإنترنت]] وغير المتّصلة، ويعرض عدّة منافع:
 
* الصيغة المتينة القابلة للإثبات منطقيا مستندة على المستويات الدولية.