فيروس العوز المناعي البشري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 5٬727 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط (بوت: أضاف قالب:مصادر طبية)
يوجد دليل على أن البشر الذين يشاركون في نشاطات [[لحوم الأدغال]] -سواء الصيادون أو بائعو لحوم الأدغال- عادة ما يصابون بفيروس السعالي.<ref name=Kalish2005>{{استشهاد بدورية محكمة | vauthors = Kalish ML, Wolfe ND, Ndongmo CB, McNicholl J, Robbins KE, Aidoo M, Fonjungo PN, Alemnji G, Zeh C, Djoko CF, Mpoudi-Ngole E, Burke DS, Folks TM | title = Central African hunters exposed to simian immunodeficiency virus | journal = Emerging Infectious Diseases | volume = 11 | issue = 12 | pages = 1928–30 | year = 2005 | pmid = 16485481 | pmc = 3367631 | doi = 10.3201/eid1112.050394 }}</ref> فيروس السعالي ضعيف وعادة ما يكبحه جهاز المناعة البشري خلال أسابيع من الإصابة. يُعتقد أنه من الضروري حدوث عدة انتقالات للفيروس من فرد إلى فرد بشكل سريع ومتعاقب ليكسب وقتا يسمح له بالتطفر إلى فيروس الإيدز.<ref name=Marx2001>{{استشهاد بدورية محكمة | vauthors = Marx PA, Alcabes PG, Drucker E | title = Serial human passage of simian immunodeficiency virus by unsterile injections and the emergence of epidemic human immunodeficiency virus in Africa | journal = Philosophical Transactions of the Royal Society B | volume = 356 | issue = 1410 | pages = 911–20 | year = 2001 | pmid = 11405938 | pmc = 1088484 | doi = 10.1098/rstb.2001.0867 }}</ref> زيادة على ذلك، بسبب معدل الانتقال المنخفض من فرد إلى فرد، لا يمكن للفيروس الانتشار في الجمهرة سوى أثناء وجود قناة أو أكثر من قنوات انتقال عالية الخطورة، والتي يُعتقد أنها كانت غائبة في إفريقيا قبل القرن العشرين.
 
تسمح قنوات انتقالٍ عاليةِ الخطورةِ محددةٌ للفيروس بالتكيف مع البشر والانتشار داخل المجتمع، وذلك حسب توقيت العبور بين الأنواع من الحيوان إلى البشر. تقترح الدراسات الجينية للفيروس أن [[أحدث سلف مشترك]] لفيروس الإيدز-1 المجموعة M يعود إلى حوالي 1910.<ref name=Worobey2008>{{cite journal | vauthors = Worobey M, Gemmel M, Teuwen DE, Haselkorn T, Kunstman K, Bunce M, Muyembe JJ, Kabongo JM, Kalengayi RM, Van Marck E, Gilbert MT, Wolinsky SM | title = Direct evidence of extensive diversity of HIV-1 in Kinshasa by 1960 | journal = Nature | volume = 455 | issue = 7213 | pages = 661–4 | year = 2008 | pmid = 18833279 | pmc = 3682493 | doi = 10.1038/nature07390 | bibcode = 2008Natur.455..661W }}</ref> يربط أنصار هذا التأريخ وباء فيروس الإيدز مع بروز [[استعمارية|الاستعمار]] ونمو المدن المستعمرة الإفريقية الكبيرة، حيث أدى ذلك إلى تغيير اجتماعي شمل مختلف أنماط الاتصال الجنسي (خاصة العلاقات المتعددة المتزامنة)، انتشار ال[[دعارة]] وأمراض [[قرحة تناسلية|القرحة التناسلية]] المتواترة المصاحبة لها (مثل [[زهري (مرض)|الزهري]]) في المدن الاستعمارية الجديدة.<ref name=Sousa2010>{{cite journal | vauthors = de Sousa JD, Müller V, Lemey P, Vandamme AM | title = High GUD incidence in the early 20th century created a particularly permissive time window for the origin and initial spread of epidemic HIV strains | journal = PLOS One | volume = 5 | issue = 4 | pages = e9936 | year = 2010 | pmid = 20376191 | pmc = 2848574 | doi = 10.1371/journal.pone.0009936 | editor1-last = Martin | editor1-first = Darren P | bibcode = 2010PLoSO...5.9936S }}</ref> معدلات انتقال فيروس الإيدز أثناء الجماع المهبلي منخفضة عادة، إلا أنها يمكن أن ترتفع عدة مرات إن كان أحد الشريكين يعاني من [[مرض منقول جنسيا|عدوى منتقلة جنسيا]] ينتج عنها قرحات تناسلية. كانت المدن الاستعمارية الأولى في 1900 بارزة بسبب الانتشار الكبير للدعارة والقرحات التناسلية إلى درجة أنه اعتبارا من 1928 حوالي 45% من الإناث المقيمات في [[كينشاسا|ليوبولدفيل]] الشرقية اعتُقد أنهن بغايا، واعتبارا من 1933 أصيب 15% من جميع المقيمين في نفس المدينة بأحد أنواع [[زهري (مرض)|الزهري]].<ref name=Sousa2010 />
{{تحديد}}
 
تعود أقدم حالة إصابة بشرية بالإيدز موثقة جيدا إلى 1959 في [[الكونغو البلجيكية]].<ref name=Zhu>{{cite journal | vauthors = Zhu T, Korber BT, Nahmias AJ, Hooper E, Sharp PM, Ho DD | title = An African HIV-1 Sequence from 1959 and Implications for the Origin of the epidemic | journal = Nature | volume = 391 | issue = 6667 | pages = 594–7 | year = 1998 | pmid = 9468138 | doi = 10.1038/35400 | bibcode = 1998Natur.391..594Z | url = https://www.semanticscholar.org/paper/0ae1908ec8629b32747b53fdc6690749bc0eba32 }}</ref> يمكن أن يكون أول تواجد للفيروس في الولايات المتحدة في منتصف أو أواخر العقد 1950، حيث أظهر ذكر في السادسة عشر من العمر أعراضا في عام 1966 وتوفي في 1969.<ref>{{cite news|last=Kolata|first=Gina|title=Boy's 1969 death suggests AIDS invaded U.S. several times|work=[[The New York Times]] |date=October 28, 1987 |url=https://query.nytimes.com/gst/fullpage.html?res=9B0DEFD6173AF93BA15753C1A961948260 |access-date=February 11, 2009}}</ref> تعتقد نظرة أخرى -غير مدعومة بأدلة- أن الممارسات الطبية غير الآمنة في إفريقيا أثناء الأعوام التي تلت الحرب العالمية الثانية، مثل إعادة الاستخدام غير [[تعقيم (أحياء دقيقة)|المعقم]] لحقن [[منتج ذو استعمال واحد|مفردة الاستخدام]] أثناء حملات التلقيح الجماعي، والعلاجات بالمضادات الحيوية، والعلاجات ضد الملاريا، كانت الناقل الأولي الذي سمح للفيروس بالتكيف مع البشر والانتشار.<ref name=Marx2001 /><ref name=Chitnis2000>{{cite journal | vauthors = Chitnis A, Rawls D, Moore J | title = Origin of HIV type 1 in colonial French equatorial Africa? | journal = AIDS Research and Human Retroviruses | volume = 16 | issue = 1 | pages = 5–8 | year = 2000 | pmid = 10628811 | doi = 10.1089/088922200309548 | url = https://semanticscholar.org/paper/3c656b424546dc7306b66fad49a70a91c391a163 }}</ref><ref name=McNeil>{{cite news|author=Donald McNeil, Jr.|title=Precursor to H.I.V. was in monkeys for millennia|url=https://www.nytimes.com/2010/09/17/health/17aids.html |quote=Dr. Marx believes that the crucial event was the introduction into Africa of millions of inexpensive, mass-produced syringes in the 1950s. ... suspect that the growth of colonial cities is to blame. Before 1910, no Central African town had more than 10,000 people. But urban migration rose, increasing sexual contacts and leading to red-light districts.|work=[[The New York Times]]|date=September 16, 2010|access-date=September 17, 2010|author-link=Donald McNeil, Jr}}</ref>
 
== انظر أيضًا ==
7٬278

تعديل