افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
 
 
بعد ان اذن له شيخه توجه الى المدينة المنورة فأصبح بعد مدة [[قاض]] لها, وبعد ان اصبحت[[ المدينة المنورة]] جزءا من [[الدولة السعودية الاولى]] نقله الامام سعود الكبير بن عبدالعزيز آل سعود وجعله قاض ل[[لدرعية]] حتى سقوطها عام 1234 للهجرة واعتقله ابراهيم باشا فعذبه تعذيبا شديدا الا ان والي[[ مصر]] [[محمد علي باشا]] تراجع عن تعذيبه وذلك لشهرته بالعلم و العقل فأرسل يطلبه فوصل إليه في [[مصر]] و أكرمه و رتب له رواتب جزيلة و أعطاه جواري حسانا و جمع بينه و بين علماء مصر فتناظروا فثبت ثباتا عظيما و عز في عين الباشا و عرف العلماء فضله و أثنوا عليه فجعله الباشا شيخ المذهب الحنبلي و هو عبارة عن المفتي و أمره أن يقرئ بعض أولاده و مماليكه في القلعة فصار يقرئ في القلعة و في بيته و يدرس في [[الأزهر]] و يحضر عنده جمع و إنفرد بمذهب الإمام أحمد فصار يرحل إليه للأخذ عنه و يرسل إليه من الأمكان لفتاوي و لطلب الإجازة و كان نقش خاتمه هذا البيت :
 
40

تعديل