نظرية النشاط: الفرق بين النسختين

تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
لا يوجد ملخص تحرير
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
تكون نظرية النشاط مفيدةً بشكلٍّ خاصٍّ بصفتها عدسة لمناهج البحث النوعي (مثل وصف الأعراق البشرية ودراسة حالة). تزوّد نظرية النشاط طريقةً لفهم وتحليل الظواهر، وإيجاد أساليب وصنع استنتاجاتٍ من خلال التفاعلات، ووصف الظواهر وعرضها من خلال لغة وأسلوب لغوي مدمج. النشاط المحدد هو تفاعلٌ محدد الهدف أو متعمد لموضوع مع غاية من خلال استخدام أدوات. تكون هذه الأدوات أساليب تكشف عن العمليات العقلية الواضحة المتجلية في البنى، سواء النفسية أو الجسدية. تتعرف نظرية النشاط على استبطان وتجسيد العمليات الإدراكية المشاركة باستخدام الأدوات، وكذلك التغير والتطور الناتج عن التفاعلات.<ref>Fjeld, M., Lauche, K., Bichsel, M., Voorhorst, F., Krueger, H., Rauterberg, M. (2002): Physical and Virtual Tools: Activity Theory Applied to the Design of Groupware. In B. A. Nardi & D. F. Redmiles (eds.) A Special Issue of Computer Supported Cooperative Work (CSCW): Activity Theory and the Practice of Design, Volume 11 (1–2), pp. 153–180.</ref>
 
==النظرية==
تهدف نظرية النشاط إلى فهم القدرات العقلية لفردٍ وحيدٍ. وبكل الأحوال، ترفض الأفراد المعزولين بسبب قلة وحدة التحليل، تحليل الجوانب التقنية والثقافية للنشاطات البشرية.<ref>{{استشهاد بكتاب|الأخير1=Bertelsen|الأول1=Olav W.|الأول2=Susanne|الأخير2=Bødker|author2-link=Susanne Bødker|تاريخ=2003|chapter=Chapter 11: Activity Theory|chapterurl=https://pdfs.semanticscholar.org/794e/762dc34936f768454b56bbafd9c18eb84cfa.pdf|عنوان=HCI Models, Theories, and Framewors: Toward an Interdisciplinary Science|editor-last=Carroll|editor-first=J.M.}}</ref>
 
مستخدم مجهول