أحمد ضيف: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 أشهر
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 128.68.195.63 إلى نسخة 48085641 من JarBot.
(الإعراب ، يافندية ..)
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 128.68.195.63 إلى نسخة 48085641 من JarBot.)
اشترك مع صديقه الأديب الفرنسي "فرانسوا بونجان " الذي "عاش في القاهرة خمس سنوات وعمل في إحدى مدارسها كمدرس للغة الفرنسية<ref>سعيد اللاوندي ، السابق ، ص86</ref> وكانت تربطه به علاقة صداقة قوية في هذه الفترة، فأصدرا روايتين بالفرنسية الأولى بعنوان "منصور: قصة طفل من مصر" والثانية "منصور في الأزهر"، وقال محمد فهمي عبد اللطيف ان طه حسين استعار موضوع كتابه [[الأيام (كتاب)|الأيام]] من هذه الرواية.<ref>[http://www.masress.com/alkahera/3080 وديع فلسطين يشن هجوماً حاداً علي جثة طه حسين - 15 نوفمبر 2011 - رابط على مصرس] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170130004503/http://www.masress.com/alkahera/3080 |date=30 يناير 2017}}</ref>
 
وصدرت الطبعة الأولى 1924م ولاقت ترحيبا من النقاد والقراء على السواء، مما شجع المؤلفينالمؤلفان على إعادة نشرها في طبعة ثانية "، ووحدثت قطيعة بين الرجلين الشريكين فانفرد فرانسوا بونجان بإصدار الرواية الثالثة وهي بعنوان " الشيخ عبده المصري " إلا أن النقاد يعتقدون أن القصة الأولى تروي جوانب من طفولة "أحمد ضيف وصباه".
 
" أما الكتاب الثاني الذي لا يقل أهمية عن السابق فهو بعنوان " بلاغة العرب في الأندلس " إلا أنه لم يحظ برضا زميله [[طه حسين]] الذي ما إن قرأه بعد عودته من باريس، حتى كتب فصلا نقديا نشرته جريدة السياسة في عام 1925م، اتهم فيه أحمد ضيف بأنه يرسل القول على علاته وأنه اللغة أو يهملها ونصح أحمد ضيف في نهاية الفصل بأن يحرص في كتبه المقبلة على الأناة العلمية التي تنقصه والتي تكفل من غير شك لمؤلفاته ما هي أهل له من الإتقان والفوز .