تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري (كتاب): الفرق بين النسختين

ط
تدقيق إملائي
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
ط (تدقيق إملائي)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي تعديل المحمول المتقدم
| ويكي =
}}
'''تبيين كذب المفترى فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري''' كتاب من تأليف الحافظ [[ابن عساكر]] دافعدافَعَ فيه عن الإمام [[أبو الحسن الأشعري]] بعد تحوله عن [[المعتزلة|الاعتزال]] إلى عقائد [[أهل السنة والجماعة]]، بعدما اقتنع بفساد مقالات [[المعتزلة]] التي ابتعدتابتعدتْ كثيراكثيراً عن منطق الشرع ومقاصده، وخاضت في مسائلمسائلَ تجريديةتجريديةٍ بحتة أفقدتأفقدتْ عقيدةعقيدةَ التوحيد جوهرها،جوهرَها، ولذلك فإن الكتاب مُصنف للرد على كل من ينتقص الإمامالإمامَ الأشعري وينتقده ويشكك فيه.
 
افتتح [[ابن عساكر]] كتابه بمقدمة تناول فيها النهي عن كتمان العلم، وساق [[حديث نبوي|أحاديث]] في تحريم [[غيبة (خلق)|الغيبة]]، ثم عقد بابا في "ذكر تسمية أبي الحسن الأشعري ونسبه والأمر الذي فارق عقد [[المعتزلة|أهل الاعتزال]] بسببه". وانتقل بعد ذلك فذكر الأحاديث النبوية المبشرة بقدوم [[أبو موسى الأشعري|أبي موسى الأشعري]] وأهل [[اليمن]]، وإشارته إلى ما يظهر من علم أبي الحسن، وبين أنه [[موسوعة أعلام المجددين في الإسلام|مجدد القرن الثالث]]، وذكر في آخره وفاة [[أبو الحسن الأشعري|أبي الحسن الأشعري]] نقلا من [[تاريخ بغداد (كتاب)|تاريخ الخطيب]]، ورجح وفاته في سنة [[324 هـ]]. ثم تناول فضائل [[أبو موسى الأشعري|أبي موسى الأشعري]]، وابنه أبي بردة، وحفيده [[بلال بن أبي بردة]]، ثم ساق فضائله، وما اشتهر به من العلم والمعرفة والفهم، وتطرق إلى مؤلفاته، ثم انتقل إلى بيان اجتهاده في العبادة، وانه من خير القرون، ومجانبته لأهل البدع وجهاده في ذلك، وما رؤي له من المنامات الطيبة، وختم الترجمة بذكر ما مدح به من الأشعار. أما بقية الكتاب ففي طبقات [[أشعرية|الأشاعرة]] المشهورين، والرد على من ينتقص [[أشعرية|الأشاعرة]] عامة، والرد على [[الأهوازي]] وأشياء أخرى.