افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 9 سنوات
ط
تدقيق إملائي وتنسيق,
يبلغ عدد صحابة رسول الله حوالي مائة واربعة عشر ألف صحابي جميعهم كالنجوم بايهم اقتديتم اهتديتم تفرغ بعضهم للعلم فعرفوا ب'''علماء الصحابة''' فعن [[أبو سعيد الخدري]] قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرحم أمتي بها [[أبو بكر الصديق]] وأقواهم في دين الله [[عمر بن الخطاب]] وأصدقهم حياء [[عثمان بن عفان]] وأقضاهم [[علي بن أبي طالب]] وأفرضهم [[زيد بن ثابت]] وأقرؤهم لكتاب الله [[أبي بن كعب]] وأعلمهم بالحلال والحرام [[معاذ بن جبل]] وأمين هذه الأمة [[أبو عبيدة بن الجراح]] و[[أبو هريرة]] وعاء ل[[العلم|لالعلم]]"‏‏. كان من [[الصحابة]] نقاد أيضا للمتون فقد رد [[عبد الله بن عباس]] حديث [[أبو هريرة]] {{رضي}}: (من حمل جنازة فليتوضأ). وعلل هذا الرد بقوله: (لا يلزمنا الوضوء في حمل عيدان يابسة)، فروح النظر في المتون، والاستدلال بها على درجة [[الحديث]] كانت موجودة إذن.
== أكثر [[الصحابة]] حديثاً عن رسول الله ==
 
== علم الصحابة ينتشر حيث نزلوا ==
اختلف في عدد طبقاتهم وأصنافهم، والنظر في ذلك إلى السبق ب[[الإسلام|بالإسلام]]، و[[الهجرة]]، وشهود المشاهد الفاضلة مع رسول الله جعلهم ‏‏الحاكم أبو عبد الله‏ اثنتي عشرة طبقة، ومنهم من زاد على ذلك وأفضلهم على الإطلاق هو الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام عند الفريق الشيعي أما السني فكالتالي :-
[[أبو بكر الصديق]]، ثم [[عمر بن الخطاب]] وعند مذاهب أصحاب [[الحديث]] وأهل [[السنة]]‏ و جمهوروجمهور السلف تقديم [[عثمان بن عفان]] على [[علي بن أبي طالب]]، فأفضلهم الخلفاء الأربعة ثم الستة الباقون إلى تمام العشرة ثم البدر يون، ثم أصحاب أحد، ثم أهل بيعة الرضوان بالحديبية‏.
ويقول [[ابن الصلاح]] بتفضيل السابقين الأولين من [[المهاجرين]] و[[الأنصار]]، وهم الذين صلوا إلى القبلتين كقول [[‏‏سعيد بن المسيب]] وطائفة‏.‏ وعندالشعبي‏ هم الذين شهدوا [[بيعة الرضوان‏]].‏ وعند [[محمد بن كعب القرظي‏]] و‏[[عطاء بن يسار]] أنهما قالا‏:‏ هم أهل[[غزوة بدر]]، برواية [[‏ابن عبد البر]] عنهما فيما وجده عنه [[ابن الصلاح]]‏.‏ وأول من أسلم من الرجال الأحرار [[أبو بكر الصديق]]، ومن الصبيان أو الأحداث [[علي بن أبي طالب]]، ومن النساء [[خديجة بنت خويلد]]، ومن الموالي [[زيد بن حارثة]]، ومن العبيد [[بلال بن رباح]]، والله أعلم‏.‏ وأخرهم على الإطلاق موتاً [[أبو الطفيل عامر بن واثلة]] مات سنة مائة من ‏[[الهجرة]].‏ وآخر من مات منهم ب[[المدينة|بالمدينة]]‏:‏ [[جابر بن عبد الله]]، وقيل‏:‏ [[سهل بن سعد]]، وقيل‏:‏ [[السائب بن يزيد]]‏.‏ وآخر من مات منهم ب [[مكة]] [[عبد الله بن عمر]]، وقيل‏:‏ [[جابر بن عبد الله‏]].‏ وذكر [[علي بن المديني]] أن أبا الطفيل مات ب [[مكة]]، فهو إذاً الآخر بها‏.‏ وآخر من مات منهم ب[[البصرة|بالبصرة]]‏:‏ [[أنس بن مالك]]‏.‏ قال أبو عمر بن عبد البر‏:‏ ما أعلم أحداً مات بعده ممن رأى رسول الله إلا أبا الطفيل‏.‏ وآخر من مات منهم ب[[الكوفة‏]]:‏ [[عبد الله بن أبي أوفى]]‏.‏ وب[[الشام|بالشام]]‏:‏ [[عبد الله بن بسر]]، وقيل‏:‏ بل [[أبو أمامة‏ الباهلي]].‏ وآخر من مات من أصحاب رسول الله ب[[مصر|بمصر]]‏:‏ [[عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي‏]].‏ وب[[فلسطين|بفلسطين]]‏:‏ [[أبو أبيّ بن أم حرام]]‏.‏ وب[[دمشق|بدمشق]]‏:‏ [[واثلة بن الأسقع]]‏ وب[[حمص|بحمص]]:‏ [[عبد الله بن بسر‏]].‏ وب‏[[اليمامة]]:‏ [[الهرماس بن زياد‏]]‏ وبالجزيرة‏:‏ [[العرس بن عَميرة]]‏.‏ وب[[أفريقية|بأفريقية]] [[رويفع بن ثابت]]‏.‏ وبالبادية في الأعراب‏:‏ [[سلمة بن الأكوع]] رضي الله عنهم أجمعين‏.‏ والله أعلم‏.‏
 
{{ثبت_المراجع}}
916٬418

تعديل