بنو موسى: الفرق بين النسختين

أُزيل 33 بايت ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
'''محمد (أبو جعفر) وأحمد والحسن بن محمد بن موسى بن شاكر'''، [[رياضيات|رياضيون]] و[[علم الفلك|فلكيون]] ومشتغلون بالحيل ([[ميكانيكا|الميكانيكا]])، أخوة من [[مرو الشاهجان]]<ref name=":0">د.علي عبد الواحد وافي ، في التراث العلمي العربي ، دار الفكر ، القاهرة ، 1955 ص 43</ref> في [[خراسان (توضيح)|خراسان]]، عاشوا في [[القرن 9|القرن التاسع]] الميلادي. اتصلوا بالخليفة [[عبد الله المأمون|المأمون]] وبرعوا في علومهم وجذبوا حولهم [[عالم (مهنة)|علماء]] و[[طبيب|أطباء]] و[[ترجمة|مترجمين]] كثيرين.
* أبو جعفر محمد بن موسى بن شاكر (قبل 803 - 873) وقد برع في ال[[علم الفلك|فلك]] و[[هندسة رياضية|الهندسة]] و[[جغرافيا|الجغرافيا]] وال[[فيزياء]].
* أحمد بن موسى بن شاكر (750803 - 873) وقد برع في [[هندسة رياضية|الهندسة]] و[[ميكانيكا|الميكانيكا]].
* الحسن بن موسى بن شاكر (810 - 873) وقد برع في [[هندسة رياضية|الهندسة]] و[[جغرافيا|الجغرافيا]].
 
 
== السياسة ==
على الرغم من أنَّ شهرة بني موسى كانت علمية فقد كانت لهم العديد من النشاطات الاجتماعية والسياسية خارج النطاق العلمي وخاصةً الأخ الأكبر محمد، عمل بنو موسى في كثيرٍ من المشاريع التي أسَّسها وموَّلها الخلفاء العباسيُّون، وكانوا أيضاً ضمن فريق مؤلف من عشرين شخصاً كلَّفهم الخليفة المتوكل لبناء مدينة الجعفرية، وقد جعلتهم مشاركتهم في هذه الأعمال يدخلون بقوة في المشهد السياسي في بغداد، ومع ذلك فإنَّ ذروة نشاط محمد السياسي في قصر الخليفة كانت في نهاية حياته وهو الوقت الذي ثبصثبثبث<ref name=":0" />بدأ فيه القادة الأتراك بالسيطرة على مفاصل الدولة العباسية، بعد وفاة المتوكل ساعد محمد المستعين بالله بن المتوكل للوصول للحكم بدلاً من شقيق الخليفة، وعندما حاصر شقيق الخليفة مدينة بغداد بجيشه أُرسل محمد لتقدير حجم الجيش المُحاصر لبغداد، وعندما انتهى الحصار أُرسل أيضاً لحضور المفاوضات التي انتهت بتسليم المستعين السلطة لعمه، كلُّ ذلك يؤكد مكانة محمد السياسية في ذلك الوقت وأنَّه كان يحظى بالثقة والاحترام من أعلى مستويات السلطة في بغداد.
 
== أعمالهم ==
مستخدم مجهول