مملكة يهوذا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 571 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:إضافة وصلة أرشيفية.
(This contribution was added by Bayt al-hikma 2.0 translation project)
ط (بوت:إضافة وصلة أرشيفية.)
تشير قصة يعقوب وسليمان في القرن العاشر قبل الميلاد إلى أصول مملكة يهوذا. لا يوجد أي أدلة أثرية تؤكد وجود مملكة يهوذا القوية والواسعة قبل أواخر القرن الثامن قبل الميلاد. يعتبر لوح [[نمرود]] المؤرخ في 733 ق.م أقدم سجل معروف يظهر فيه اسم مملكة يهوذا (مكتوب بالكتابة المسمارية الأشورية)، ولم تكن المملكة حينها أكثر من كيان قَبَليّ صغير يقتصر على مدينة [[القدس]] ومحيطها القريب.
 
كان وضع القدس في القرن العاشر قبل الميلاد موضوع نقاش رئيسي. تشكل مدينة داوود أقدم مدينة في القدس والجوهر الحضري الأصلي لها، ولا تظهر أي دليل على نشاط سكاني إسرائيلي كبير حتى القرن التاسع قبل الميلاد، ومع ذلك فإن الهياكل الإدارية المتميزة مثل الهيكل الحجري المتدرج والأبنية الحجرية الكبيرة تحتوي على ثقافة تعود إلى العصر الحديدي الأول.<ref>{{citeاستشهاد bookبكتاب|urlمسار= https://books.google.com/?id=Qjkz_8EMoaUC&pg=PA302#v=onepage|titleعنوان=Biblical History and Israel's Past: The Changing Study of the Bible and History|first1الأول1=Megan Bishop|last1الأخير1=Moore|first2الأول2=Brad E.|last2الأخير2=Kelle|yearسنة=2011|publisherناشر=Wm. B. Eerdmans Publishing|access-dateتاريخ الوصول=12 October 2018|isbn=978-0802862600|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200515110244/https://books.google.com/?id=Qjkz_8EMoaUC&pg=PA302#v=onepage|تاريخ أرشيف=2020-05-15}}</ref> اعتبر عالم الآثار إسرائيل فينكلستاين أن القدس في القرن العاشر قبل الميلاد كانت قرية صغيرة بين قرى يهوذا وليست عاصمة للملكة بسبب النقص الواضح في النشاط الاستيطاني فيها في ذلك القرن، ويعتقد فينكلستاين أن المدينة ربما كانت غير مأهولة بشكلٍ غير كامل.<ref name="garfinkel2012">{{citeاستشهاد webويب
| urlمسار = http://www.hadashot-esi.org.il/report_detail_eng.aspx?id=1989
| titleعنوان = Journal 124: Khirbat Qeiyafa preliminary report
| dateتاريخ = 19 April 2012
| websiteموقع = Hadashot Arkheologiyot: Excavations and Surveys in Israel
| publisherناشر = Israel Antiquities Authority
| archiveurlمسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20120623021750/http://www.hadashot-esi.org.il/report_detail_eng.aspx?id=1989
| archivedateتاريخ أرشيف = 1 January 2018
| accessdateتاريخ الوصول = 12 June 2018
| ref = garfinkel2012
| first1الأول1 = Yossi
| last2الأخير2 = Ganor
| first2الأول2 = Sa'ar
| last3الأخير3 = Hasel
| first3الأول3 = Michael
| last1الأخير1 = Garfinkel
}}</ref>
 
تشير مجموعة من الأوامر العسكرية التي عُثر عليها في أنقاض قلعة عسكرية في [[النقب]] تعود إلى فترة مملكة يهوذا إلى معرفة القراءة والكتابة على نطاق واسع بين السكان، وباعتبار أنَّ هذه الأوامر منقوشة على الألواح فإن القدرة على القراءة والكتابة كانت ممتدة عبر سلسلة من القيادات العسكرية، وبحسب البروفيسور أليعازر بياسيتسكي الذي شارك في تحليل النصوص السابقة: فقد كانت معرفة القراءة والكتابة موجودة على جميع مستويات الأنظمة الإدارية والعسكرية والكهنوتية في يهوذا، ولم تقتصر معرفة القراءة والكتابة على نخبة صغيرة، وهذا ما يشير إلى وجود بنية تحتية تعليمية كبيرة في يهوذا في ذلك الوقت.<ref>{{citeاستشهاد bookبكتاب|lastالأخير=Rollston|firstالأول=Chris A.|author-linkوصلة مؤلف=Christopher Rollston|titleعنوان=Writing and Literacy in the World of Ancient Israel: Epigraphic Evidence from the Iron Age|yearسنة=2010|publisherناشر=Society of Biblical Literature|urlمسار= https://books.google.com/?id=kx9Uke_IfloC&pg=PA54|pagesصفحات=53–54|access-dateتاريخ الوصول=12 October 2018|isbn=978-1589831070|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200515110246/https://books.google.com/?id=kx9Uke_IfloC&pg=PA54|تاريخ أرشيف=2020-05-15}}</ref>
 
=== العلاقات مع المملكة الشمالية ===
أصبح حزقيا الحاكم الوحيد لمملكة يهوذا في عام 715 ق.م، وشكَّل تحالفات مع عسقلان ومصر، واتخذ موقفًا معارضًا للإمبراطورية الآشورية برفضه دفع الجزية، وردًا على ذلك هاجم سنحاريب ملك آشور مدن يهوذا المحصنة، ما اضطر حزقيا لدفع ثلاثمئة سلة من الفضة وثلاثين سلة من الذهب الى الآشوريين، وهو الأمر الذي تطلب منه إفراغ الهيكل والخزينة الملكية من الفضة وسحب الذهب من بوابات هيكل سليمان. ورغم هذه الجزية الضخمة فقد حاصر سنحاريب القدس في عام 701 ق.م، ولكنه لم يستولِ عليها. أصبحت مملكة يهوذا تابعة [[آشور|للآشوريين]] في عهد منسى (687 ق.م – 643 ق.م)، وخضعت لسنحاريب وخلفائه: أسرحدون وآشوربانيبال. اعتُبر منسى من التابعين للإمبراطورية الآشورية، فقد ساعد في توفير مواد البناء لمشاريع أسرحدون وفي حملة آشوربانيبال على مصر.<ref name="Peter J pp 255–256" />
 
عندما أصبح يوشيا ملكًا على يهوذا في عام 640 ق.م كان الوضع الدولي قد تغير، فقد بدأت الإمبراطورية الآشورية الجديدة تتفكك، ولم تأخذ الإمبراطورية البابلية محلها، وكانت مصر لاتزال تتعافى من الاستعمار الآشوري. استطاعت مملكة يهوذا في ظل الفراغ هذا أن تحظى باستقلالٍ مؤقت دون أي تدخل أجنبي، ومع ذلك قاد الفرعون نخاو الثاني جيشًا كبيرًا في ربيع عام 609 ق.م، اجتاز نخاو الثاني الطريق الساحلي إلى سوريا وصولًا إلى نهر الفرات لمساعدة الآشوريين هناك. وأثناء مروره بالقرب من أراضي دولة يهوذا منع جيش يوشيا القوات المصرية من دخول أراضيه، وربما يعود ذلك إلى أنه شعر بضعف الآشوريين والمصريين بعد موت الفرعون بسماتيك الأول (610 ق.م).<ref name="Thiele">{{citeاستشهاد bookبكتاب|firstالأول=Edwin|lastالأخير=Thiele|titleعنوان=The Mysterious Numbers of the Hebrew Kings|editionطبعة=1st|locationمكان=New York|publisherناشر=Macmillan|yearسنة=1951|isbn=978-0-8254-3825-7}}</ref> حاول يوشيا عرقلة تقدم القوات المصرية في مجدو في محاولة منه لدعم [[بلاد بابل|البابليين]] في مواجهة التحالف الآشوري المصري، وحدثت معركة شرسة قُتل فيها يوشيا، ثم انضم نخاو مع جيشه إلى القوات الآشورية وعبروا نهر الفرات وحاصروا حران، لكن القوات المشتركة فشلت في الاستيلاء على المدينة، وتراجع نخاو إلى شمال سوريا، وأدى هذا الفشل أيضًا لتفكك الإمبراطورية الآشورية. عند عودة الفرعون نخاو الثاني إلى مصر في عام 608 ق.م، ومرَّ عبر أراضي مملكة يهوذا وجد أن يهوآحاز قد تولى العرش فخلعه واستبدله بأخيه الأكبر يهوياقيم، وفرض على مملكة يهوذا ضريبةً باهظة، وأخذ معه يهوآحاز إلى مصر كأسير.
 
حكم يهوياقيم مملكة يهوذا كتابع لمصر، ودفع جزية كبيرة سنويًا، ومع ذلك عندما هزم البابليون المصريين في كركميش في عام 605 ق.م غيَّر يهوياقيم ولاءه، وأعلن تأييده لنبوخذ نصر الثاني ملك بابل. حاول نبوخذ نصر الثاني في عام 601 ق.م - في السنة الرابعة من حكمه - غزو مصر ولكنه فشل وتكبَّد خسائر فادحة. أدى هذا الفشل إلى العديد من التمردات بين دول بلاد الشام التي تدين بالولاء لبابل، وتوقف يهوياقيم عن التبعية لنبوخذ نصر وأيَّد مصر. سرعان ما تعامل نبوخذ نصر مع هذه التمردات فغزا أراضي سوريا وممالكها، وفي عام 599 ق.م حاصر القدس. مات يهوياقيم عام 598 ق.م خلال الحصار، وخلفه ابنه جيكونيا. سقطت المدينة بعد حوالي ثلاثة أشهر في 16 مارس 597 ق.م. نهب نبوخذ نصر القدس ومعبدها الشهير، وحمل كل كنوز المعبد إلى بابل. رحَّل نبوخذ نصر جزءًا كبيرًا من سكان يهوذا إلى بابل (10 آلاف تقريبًا).
 
== المراجع ==
{{مراجع}}
{{مراجع}}{{شريط بوابات|اليهودية|إسرائيل|دول|الشرق الأوسط القديم|الإنجيل}}
 
[[تصنيف:مملكة يهوذا|* ]]
[[تصنيف:586 ق م]]
[[تصنيف:العصر الحديدي]]