وليم بيتي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 40 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
وُلد بيتي ودُفن في رومسي، وكان صديقًا لصموئيل بيبس. وأصبح عضوًا مؤسسًا للجمعية الملكية.
 
اشتهر بيتي بتاريخه الاقتصادي ومؤلفاته الإحصائية، قبل آدم سميث. وكانت غزواته في التحليلات الإحصائية أحد اهتماماته الخاصة. أرسى عمل بيتي في الحساب السياسي إلى جانب عمل جون جرونت أسس أساليب الإحصاء الحديثة. علاوة على ذلك، وثّق عمله في التحليلات الإحصائية أول شروحات التأمين الحديثة عندما توسع الكُتاب فيها مثل جوسيا تشايلد. يشير فيرنون لويس بارينغتون له بأنه من أوائل مفسري نظريات قيمة العمل كما تناول في كتابه بحث في الرسوم والضرائب في عام 1692.<ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|عنوان=The Colonial Mind, 1620–1800|المجلد=1|الأول1=Vernon Louis|الأخير1=Parrington|الأول2=David W.|الأخير2=Levy|مسار= http://xroads.virginia.edu/~Hyper/Parrington/vol1/bk02_01_ch03.html|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20191024162257/http://xroads.virginia.edu/~hyper/Parrington/vol1/bk02_01_ch03.html|تاريخ أرشيف=2019-10-24}}</ref>
 
في عام 1858، أقام هنري بيتي فيتزموريس، ماركيز لانسداون الثالث وأحد أسلاف بيتي، نصبًا تذكاريًا شبيهًا ببيتي في دير رومسي. كُتب عليه «مناضل حقيقي وفيلسوف سليم، والذي أصبح ممولًا لعائلته ومفخرةً لبلده بفضل أعماله العلمية والصناعة التي لا تُضاهى». وكُتب على بلاطة التذكار جنوب ممر جوقة الدير «هنا يرقد السير وليم بيتي».
 
=== أكاديمي ومساح ===
بحلول عام 1651، عمل بيتي معلم تشريح في كلية براسينوز، أكسفورد، ونائبًا لتوماس كلايتون.<ref name="DNB">{{cite DNB|wstitle=Petty, William (1623-1687)}}</ref><ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|مؤلف=Nicholas Tyacke|عنوان=The History of the University of Oxford: Volume IV: Seventeenth-Century Oxford|مسار=https://books.google.com/books?id=J06RQ3tXuuQC&pg=PA543|تاريخ الوصول=5 November 2012|تاريخ=4 December 1997|ناشر=Oxford University Press|isbn=978-0-19-951014-6|صفحة=543| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20191216110311/https://books.google.com/books?id=J06RQ3tXuuQC&pg=PA543 | تاريخ الأرشيفأرشيف = 16 ديسمبر 2019 }}</ref> كان أيضًا أستاذًا للموسيقى في كلية غريشام في [[لندن]].<ref>[https://web.archive.org/web/20041019231900/http://www.gresham.ac.uk/special/professors.htm list of professors] of Gresham College (via [[أرشيف الإنترنت]]). {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190911201755/https://web.archive.org/web/20041019231900/http://www.gresham.ac.uk/special/professors.htm |date=11 سبتمبر 2019}}</ref>
 
في عام 1652، غادر في إجازة، وسافر مع جيش أوليفر كرومويل في أيرلندا كطبيب عام. من الممكن أن معارضته للجامعات التقليدية، وكونه ملتزمًا بالعلم الحديث كما استوحاه من فرانسيس بيكون ونقلها معارفه المذكورين أعلاه، كان سببًا في إبعاده من أكسفورد. وربما أُعيد إلى أيرلندا بسبب الطموح والرغبة بالمال والقوة. كانت اهتماماته واسعة جدًا لدرجة أن نجح في تأمين عقد لرسم خرائط أيرلندا في عام 1654، كي يتمكن أولئك الذين أقرضوا الأموال لجيش كرومويل من استردادها عن طريق الأراضي، فهي وسيلة لضمان تمويل ذاتي للجيش. وعرفت المهمة الهائلة التي أنجزها في عام 1656 باسم دراسة داون الاستقصائية، ونُشرت لاحقًا (1685) باسم هيبارنيا ديلينياتسو. وكمكافأة له، حصل على نحو 30,000 فدانًا (120 كيلومترًا مربعًا) في كينمار، في جنوب غرب أيرلندا، و9,000 يورو. أدى هذا المكسب الشخصي إلى ضلوع بيتي في دعاوى قضائية مستمرة بتهمة الرشوة وخيانة الأمانة، حتى وفاته.
 
بالعودة إلى إنجلترا، وكداعم لكرومويل، ترشح بنجاح لمنصب في البرلمان في عام 1659 في غرب لوي.<ref>{{ODNBwebCite ODNB|id=22069|title=Petty, William|first=Toby|last=Barnard}}</ref>
 
=== فيلسوف بالفطرة ===
* آن، والتي تزوجت من توماس فيتسموريس، إيرل كيري الأول
 
لم يكن لدى تشارلز وهنري أطفال ذكور ونُقل لقب شيلبورن لابن آن، جون بيتي، إيرل شيلبورن الأول ،الأول، الذي أخذ كنية والدته، وتحمل ذريته لقب ماركيز لانسداون. أثنى حفيدها، ويليام بيتي، إيرل شيلبورن الثاني ،الثاني، عليها ووصفها بأنها امرأة ذات شخصية قوية وذكية، وبأنها الشخص الوحيد الذي تمكن من التعامل مع زوجها المستبد وذو المزاج المتعكر.
 
== أعماله ونظرياته الاقتصادية: نظرة عامة ==
تتولى المجموعة الثانية التشريح السياسي لأيرلندا والحساب السياسي. كُتبت هذه النصوص بعد مرور عشر سنوات تقريبًا في أيرلندا. وكما كتب هال «كان الدافع المباشر لكتاباتهم هو كتاب الدكتور إدوارد تشامبرلين، دولة إنجلترا الحالية، المنشور في عام 1669».
 
مجددًا وبعد عشرة أعوام، كُتبت المجموعة الثالثة من المنشورات، والتي كانت عبارة عن مساهمات في نقاش حول ما إذا كانت لندن أكبر من باريس، وكانت بعنوان مقالات في علم الحساب السياسي بواسطة هال. كان لتلك المجموعة من المنشورات صلة وثيقة بكتاب جون غرانت ملاحظات حول فواتير الوفيات في لندن.<ref name="groups">See for instance for instance {{harvHarvard citation|Hutchison|1988|p=29}} and {{harvHarvard citation|Yang|1994|p=62 (footnote 6)}}. One may wonder why Hull does not mention ''A Treatise of Ireland'' in this list. He was the first to have this manuscript, dated 1687, printed. ({{harvp|Hull|1899|p=545-621}}).</ref>
 
== المصادر ==
 
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|القرن 17فلسفة|إنجلترا|السياسةالاقتصاد|فلسفةأعلام|السياسة|المملكة المتحدة|أعلام|تاريخالقرن 17|اقتصادالتاريخ}}
{{تصنيف كومنز|William Petty}}