وفاء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 90 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:إزالة تصنيف معادل لم يعد موجود في الصفحة الإنجليزية (1.1) إزالة (تصنيف:تسويق))
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
يقول ابن منظور في معنى الوفاء لغة: هو "الخلق الشريف العالي الرفيع <ref name="library.iugaza.edu.ps">[http://library.iugaza.edu.ps/thesis/91741.pdf رسالة ماجستير: الوفـــاء في ضوء القرآن الكریم (دراسة موضوعیة)] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170215040845/http://library.iugaza.edu.ps/thesis/91741.pdf |date=15 فبراير 2017}}</ref>
جاء في المعجم الوسيط عن الوفاء:
وفى الشيء يفي وفاء ،وفاء، ووفياً : تم . يقال : وفي ريش الجناح والشيء وفياً : كثر .
وفلان نذره وفاء : أداه وعمل به .
وأوفى بالوعد والعهد : وفي .
ووافى : فاجأه .
ووفى فلاناً حقه : أوفاه إياه .
والوفي : التام والكثير الوفاء ،الوفاء، وجمعها أوفياء.<ref name="library.iugaza.edu.ps"/>
 
=== الوفاء اصطلاحاً ===
قال الجرجاني أن الوفاء هو : " ملازمة طريق المواساة ومحافظة عهود الخلطاء"
- قال الغزالي إن الوفاء هو : " الثبات على الحب وإدامته إلى الموت معه ،معه، وبعد المـوت مـع أولاده وأصدقائه " أو هو : أداء الحق.<ref name="library.iugaza.edu.ps"/>
 
وفي المجمل الوفاء في المعنى اللغوي : يعني الخلق العظـيم الـدال علـى التمـام والإكمال .
=== النذر ===
{{مفصلة|نذر}}
'''النذر''' [[عبادة]] [[قديم (مصطلح إسلامي)|قديم]]ة ،ة، واتى [[إسلام|الإسلام]] واستمرت هذة ال[[عبادة]] , وقد ذكره [[القرآن|القرآن الكريم]] في عدة مواضع.
لنأخذ هذة الكلمة ومعناها بشئ من التفصيل :
 
 
'''[ ن ذ ر ]'''. ( فعل : ثلاثي متعد . متعد بحرف ). '''نَذَرْتُ''' ، '''أَنْذُرُ''' ، '''اُنْذُرْ''' ، ( '''أَنْذَرُ''' ، اِنْذَرْ )، مصدر '''نَذْرٌ''' ، '''نُذُورٌ''' .
'''نذر :''' أوجب على نفسه ما ليس واجبا عليها [[تبرع]]ا ،ا، من [[صدقه]] أو إحسان أو ذبيحة للمعابد أو غيرها
'''نذر :''' ولده : جعله « نذيرة »، أي قيما أو خادما لل[[معبد]] .
'''نذره''' ال[[جيش]] : جعله « نذيرة »، أي طليعة .
 
[[سورة مريم]] {{قرآن مصور|مريم|26|}}.
'''نَذَرَ''' نَفْسَهُ لِخِدْمَةِ حُقُوقِ الإِنْسَانِ " : خَصَّصَهَا ،خَصَّصَهَا، فَرَّغَهَا .
'''نَذَرَ''' وَلَدَهُ " : جَعَلَهُ نَذِيرَةً ،نَذِيرَةً، أي قَيِّماً أو خَادِماً لِلْمَعْبَدِ .
[[المعجم الوسيط]] , [[معجم|المعجم الرائد]] , [[معجم|المعجم الغني]]<ref name="قاموس المعاني">[http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&word=نذر&cat_group=1&lang_name=عربي&type_word=2&dspl=0] قاموس المعاني {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20140907165640/http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&word=نذر&cat_group=1&lang_name=عربي&type_word=2&dspl=0 |date=07 سبتمبر 2014}}</ref>
 
* أكبر عهد العهد الذي بينك وبين الله، ومن لم يكن فيما بينه وبين الله عهد لا يوجد عهد بينه وبين الناس، إياك أن تعلق أملاً على أن يفي إنسان بعهده معك، إن كان هو في عهده مع الله خائن، فليس فيه خير.
بشكل أقرب: إنسان عاق لوالديه لا ترجو منه خيراً، لو كان فيه خير لكان لوالديه، الإنسان عاق في عبوديته لله، فأي إنسان لم يفِ بعهد الله عز وجل لا تنتظر منه وفاء لك!
لذلك عَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ {{صصلى الله عليه وسلم}} يَقُولُ:
((لَا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا وَلَا يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلَّا تَقِيٌّ)) ~[سنن الترمذي]
الوفاء صفة أساسية في بنية المجتمع الإسلامي.
وقال الحريري: (تعامل القرن الأول فيما بينهم بالدين زمانًا طويلًا حتى رقَّ الدين، ثم تعامل القرن الثاني بالوفاء حتى ذهب الوفاء، ثم تعامل القرن الثالث بال[[مروءة]] حتى ذهبت ال[[مروءة]]، ثم تعامل القرن الرابع بال[[حياء]] حتى ذهب الحياء، ثم صار الناس يتعاملون بالرغبة والرهبة)<ref>آداب الصحبة، للسلمي، 73</ref>.
 
==الوفاء في خلق [[محمد|النبي]] {{صصلى الله عليه وسلم}}==
 
* وفاؤه {{صصلى الله عليه وسلم}} بالعهد مع أعدائه:
 
فثبت عنه {{صلى الله عليه وسلم}} أنه قال لرسولي [[مسيلمة الكذاب]] لما قالا: نقول: إنه رسول الله ((لولا أن الرسل لا تُقتل لقتلتكما))<ref>رواه أحمد، وحسنه الألباني، في صحيح الجامع</ref>.
* [[حب غير مشروط]]
 
{{شريط بوابات|علم النفسالاجتماع|الإسلام|علم الاجتماع|إسلامالنفس}}
 
{{ضبط استنادي}}