شنقيط: الفرق بين النسختين

تم إضافة 45 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:إزالة تصنيف معادل لم يعد موجود في الصفحة الإنجليزية (1.1) إزالة (تصنيف:تأسيسات 777 في أفريقيا))
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
{{مصادر أكثر|تاريخ=ديسمبر 2017}}
{{صندوق معلومات تجمع سكاني
{{Infobox Settlement
|name = شنقيط
|native_name =
== التاريخ ==
 
كانت شنقيط مركز إشعاع علمي وثقافيوثقافي، ،ارتبطارتبط اسمها بجملة من المعاني حيث شهدت منذ القرن 10 هـ نهضة ثقافية شاملة إلا أن أهلها لم يهتموا بتدوين حركتهم العلمية وتوثيق أحداثها والتأريخ لها.
بنيت شنقيط القديمة سنة [[160]] هـ/ [[776]] م وعاشت قرونا ثم اندثرت لتنهض على أنقاضها مدينة شنقيط الحالية بما تحويه من كنوز التراث الثقافي المنسي فلا زالت مدينة حية تقاوم الظروف الصعبة والعزلة القاتلة.
ترجح بعض المصادر أن اسم شنقيط يرجع إلى نوع من الأواني الخزفية يسمى "الشقيط" كانت تشتهر به وان مؤسسها [[حبيب بن عبيدة]] الذي حفر بئرا في هذا المكان أثناء حملته بالصحراء سنة [[116]] هـ/ [[723]] م .
لقد كان الرباط الذي أسسه الفقيه [[عبد الله بن ياسين]] منطلقا لدولة المرابطين التي نشرت ال[[إسلام]] ودرست قواعده النفسية فتعلق به أهل الصحراء صادقين إلا أن اختفاء المرابطين ترك فراغا سياسيا ودينيا. حاول بنو حسان والزّوايا أن يسدوه كل من جانبه فشكلوا قيادة ثنائية للمجتمع الشنقيطي. مارس الزّوايا القيادة الروحية والعلمية وإدارة الشؤون الاقتصادية فيما مارس بنو حسان القيادة العسكرية وكرس المجتمع هذه القيادة المزدوجة بتمجيد شأن العلم والسلاح معا واعتبروهما، رمز المجد والكرامة.
التعليم ونظام المحضرة
قامت الحركة العلمية العربية في ظل الإسلام على التلقي من أفواه الرجال مستندة على أساس صلب من الأخلاقيات التي تربى الناس عليها منذ أيام الوحي كطلب العلم من أهله والإخلاص في الصدق والرواية التي أصبحت أساس الحركة العلمية العربية خاصة أن وسائل التدوين كانت قليلة ونادرة ،ونادرة، فكان الطالب يتلقى العلم من شيخه، وبلغ اهتمام المجتمع بهذه الوظيفة أن البدو الرحل كانوا يصطحبون معهم شيخهم ليتولى شؤونهم الدينية والثقافية وكانوا بالمقابل ينفقون عليه وعلى أسرته بما يكفل له حياة مستقرة .
كان الطلبة في المجتمع الشنقيطي يأتون إلى شيوخ العلم يحضرون دروسهم أو محاضراتهم ويعتقد البعض أنه من حضور الطلاب للدرس جاءت كلمة "محضرة" ويعرفها الأستاذ [[الخليل ولد النحوي]] بأنها جامعة شعبية بدوية مستقلة تلقينية مزدية التعليم وطوعية الممارسة .
فهي من مؤسسات التربية العربية الإسلامية الأصيلة تحمل بعض سمات وخصائص النظام التربوي الذي نشأ وازدهر في أحضان مدن الثغور وحواضر الخلاقة، لكنها تتميز بسمات خاصة حيث يصبح (شيخ المحظرة) بمثابة رئيس جامعة أو عميد كلية له أساتذة ومعاونون يعملون تحت إمرته دون أن ينقص ذلك من علمه.
{{تصنيف كومنز|Chinguetti}}
{{بلديات موريتانيا}}
{{شريط بوابات|موريتانيا|جغرافيا|مدنتجمعات سكانية|موريتانيا}}
[[تصنيف:أماكن مأهولة تأسست في القرن 8]]
[[تصنيف:أماكن مأهولة في موريتانيا]]