جيروم ديفيد سالينجر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 41 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:التعريب V4)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
 
داوم سالينغر في المدارس الحكومية في الجانب الغربي بمنهاتن. ثم انتقل إلى مدرسة [[مكبري]] الخاصة في الصف التاسع والعاشر. مثّل العديد من المسرحيات المدرسية وأظهر موهبة درامية رغم معارضة والده لأن يصبح جيروم ممثلاً. التحق بأكاديمية وادي فورغ العسكرية في [[وين (توضيح)|وين]] بـ [[بنسيلفانيا|بنسلفانيا]]. وهناك كتب قصصه (تحت الغطاء) في حجرته ليلاً على مصباح ضئيل. ثم التحق بجامعة نيويورك 1936, وغادر الربيع التالي. في الخريف ذاته دفعه والده لتعلم تجارة اللحوم. وأُرسل ليعمل في شركة في [[فيينا]]. [[النمسا]].
وغادرها قبل وقوعها في أيدي [[نازية|النازيين]] بشهر. في آذار 1938 داوم في كلية [[أورسينوس]] في بنسلفانيا لفصل دراسي واحد فقط. في 1939 حضر درساً مسائياً للكتابة في جامعة كولومبيا. يلقيه [[وايت بورنيت]] المحرر بمجلة ستوري. ووفقاً لبورنيت. سالنيغر لم يظهر نفسه إلا في الأسابيع القليلة قبل نهاية الفصل الدراسي الثاني. حيث,حيث، حسب قوله. "عاد فجأة إلى الحياة". وأكمل ثلاث قصص قصيرة. وأُخبر أن قصصه محكمة وجيدة. ونُشر له في مجلة ستوري.
 
في 1941. بدأ سالينغر يرسل قصصاً للـ [[نيويوركر]]. والتي رفضت سبعة من قصصه. من بينها (غداء لثلاثة) و(أنا ذهبت للمدرسة مع هتلر)، لكنها قبلت قصته (عصيان ماديسون). وهي قصة عن مراهق غير مبال بأحداث ما قبل الحرب. مما جعلها غير قابلة للنشر حتى 1946. خاصة مع أحداث الهجوم الياباني على ميناء [[بيرل هاربر|بيرل هاربور]].
 
== الحرب العالمية الثانية ==
عام 1942، بدأ سالينجر بمواعدة [[أونا أونيل]]، ابنة الكاتب المسرحي [[أوجين أونيل|يوجين أونيل]]. على الرغم من اعتقاد سالينجر أن أونا مهووسة بذاتها وأنانية بشكل لا يوصف، لكنه تواصل معها بشكل جيد وكتب لها العديد من الرسائل الطويلة.<ref name="oona">{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|الأخير=Scovell|الأول=Jane|عنوان=Oona Living in the Shadows: A Biography of Oona O'Neill Chaplin|سنة=1998|ناشر=Warner|مكان=New York|isbn=0-446-51730-5|صفحة=[https://archive.org/details/oonalivinginshad00scov/page/87 87]|مسار=https://archive.org/details/oonalivinginshad00scov/page/87| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200208123055/https://archive.org/details/oonalivinginshad00scov/page/87 | تاريخ أرشيف = 8 فبراير 2020 }}</ref> انتهت علاقتهما عندما بدأت أونا بمواعدة [[تشارلي تشابلن|تشارلي شابلن]]، الذي تزوجته في نهاية المطاف.<ref name="trespass">{{استشهاد بخبر
| الأخير = Sheppard
| الأول = R.Z
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20130527183953/http://www.time.com/time/magazine/article/0,9171,967473-1,00.html | تاريخ أرشيف = 27 مايو 2013 }}</ref> في أواخر عام 1941 عمل سالينجر لفترة وجيزة على متن سفينة سياحية في منطقة [[البحر الكاريبي|بحر الكاريبي]]، وعمل مديرًا للأنشطة وربما كمؤدي ترفيهي لفترة وجيزة هناك أيضًا.<ref name="cruise">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Lutz|2002|p=18}}</ref>
 
بدأ سالينجر بتقديم القصص القصيرة لمجلة ''النيويوركر'' في نفس العام. رفضت المجلة في ذلك العام سبع قصص من قصصه القصيرة، بما فيها ''غداء لثلاثة أشخاص''، ''مونولوغ فور إيه ووتري هاي بول'' ''وارتدت المدرسة مع أدولف هتلر''. في ديسمبر عام 1941، قُبل نشر «سلايت ريبيليون أوف ماديسون» وهي قصة تدور أحداثها في منهاتن عن مراهق ساخط يدعى هولدن كولفيلد مصاب «بقلق ما قبل الحرب».<ref name="yagoda">{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|الأخير=Yagoda|الأول=Ben|وصلة مؤلف=Ben Yagoda|عنوان=About Town: The New Yorker and the World It Made|سنة=2000|ناشر=Scribner|مكان=New York|isbn=0-684-81605-9|صفحات=[https://archive.org/details/abouttownnewyork00yago/page/98 98, 233]|مسار=https://archive.org/details/abouttownnewyork00yago/page/98| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200208123102/https://archive.org/details/abouttownnewyork00yago/page/98 | تاريخ أرشيف = 8 فبراير 2020 }}</ref> عندما نفذت اليابان [[الهجوم على بيرل هاربر|الهجوم على بيرل هاربور]] في ذلك الشهر، أصبحت الرواية غير قابلة للنشر مما أحبط سالينجر. كتب لاحقًا في كتاب ''شعاع عالي النظير، نجارون وسيمور: مقدمة (1963)'': «أعتقد أنني سأكره سنة 1942 ما حييت، من باب المبادئ العامة وحسب»،<ref>{{مرجعاستشهاد ويب
| مسار = https://www.theattic.space/home-page-blogs/salingerbeach
| عنوان = Holden Caulfield Hits the Beach
| تاريخ الوصول = July 10, 2007
| تنسيق = reprint
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20101116103340/http://findarticles.com/p/articles/mi_m0403/is_n4_v42/ai_20119140/pg_17/ | تاريخ أرشيف = 16 نوفمبر 2010 }}</ref> كان سالينجر معجبًا بودية همنغواي وتواضعه ووجده أكثر رقة من شخصيته الروائية العامة.<ref name="baker">{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|الأخير=Baker|الأول=Carlos|وصلة مؤلف=Carlos Baker|عنوان=Ernest Hemingway: A Life Story|سنة=1969|ناشر=Charles Scribner's Sons|مكان=New York|isbn=0-02-001690-5|صفحات=[https://archive.org/details/ernesthemingwayl00carl/page/420 420, 646]|مسار=https://archive.org/details/ernesthemingwayl00carl/page/420| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200208123052/https://archive.org/details/ernesthemingwayl00carl/page/420 | تاريخ أرشيف = 8 فبراير 2020 }}</ref> وكان همنغواي معجبًا بموهبة سالينجر وقال إنه يملك موهبة ملحوظة للغاية.
 
== بعد الحرب ==
في 1946. وافق وايت بورنيت على نشر مجموعة من قصص سالينغر القصيرة عن طريق دار نشر مجلة ستوري. ليبنكوت. معنونة بـ ((الشبّان)). ولكن الدار رفضت النشر ولام سالينغر بورنيت على الأمر.
في أواخر الأربعينيات اعتنق سالنيغر [[زن|الزن]], وفي 1948 أرسل قصته ((يوم مثالي لسمك الموز)) إلى النيويوركر. التي كانت سبباً في شهرته.في الأربعينيات تحدث سالينغر مع العديدين حول رواية عن هولدن كولفيلد,كولفيلد، بطل قصة ((عصيان ماديسون)). وقد نشرت في 16 تموز 1951 تحت عنوان [[الحارس في حقل الشوفان]] . تراوحت ردود الأفعال حولها,حولها، من الإعجاب المطرد إلى التحفظ على جرأتها بالنسبة لذاك الوقت.
 
== الطابع الأدبي ==
يظهر [[المراهقون]] في أغلب أعمال سالينغر. مما جعله مفضلاً لهذه الفئة من القرّاء. يستخدم سالينغر تقنيات مثل,مثل، الحديث الداخلي,الداخلي، الخطابات, المكالمات الهاتفية. مما يظهر موهبته في بناء الحوار.
 
== الأعمال ==
 
=== أعمال تناولت حياته ===
عرض في العام 2017 فيلم ثائر في حقل [[ثائر في حقل الشوفان (فيلم)|الشوفان]] (Rable In The Rye)، وهو فيلم سيرة ذاتية عن حياة الكاتب، أخرج الفيلم المخرج الأمريكي داني [[داني سترونج|سترونغ]]، وأدى دور سالينجر الممثل نيكولاس [[نيكولاس هولت|هولت]]<ref>{{مرجعاستشهاد ويب
| مسار = http://www.alriyadh.com/1617626
| عنوان = «ثائر في حقل الشوفان» وشخصيات كبيرة في سينما 2017