طارق العيسمي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 171 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
 
=== حادثة ناركوسوبرينوس أو حادثة الأبناء تجار المخدرات ===
{{وصلة إنترويكيوإو|عر=حادثة ناركوسوبرينوس أو حادثة الأبناء تجار المخدرات|تر=:en:Narcosobrinos incident}} هي حادثة أدت إلى اعتقال وإدانة أبناء {{وصلة إنترويكيوإو|عر=سيليا فلوريس|تر=:en:Cilia Flores}} زوجة الرئيس الفنزويلي [[نيكولاس مادورو]]، في [[هايتي|هاييتي]] في [[نوفمبر]] [[2016]] الذين أدينوا بمحاولة تهريب 800 كيلوغرام من [[كوكايين|الكوكايين]] إلى [[الولايات المتحدة]]<ref> [http://www.bbc.com/news/world-latin-america-42361954 أخبار البي بي سي ] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171231140445/http://www.bbc.com/news/world-latin-america-42361954 |date=31 ديسمبر 2017}}</ref>، وزُعم وجود صلات بين الشحنة والعيسمي وشريك آخر تم اعتقاله في [[هندوراس]]. وفقاً لمصدر تحدث إلى {{وصلة إنترويكيوإو|عر=آل نويفو هيرالد|تر=:El Nuevo Herald}} حول الحادث، إن رجل اسمه روبرتو دي جيس سوتو جارسيا، وهو رجل هندوراسي قدم معلومات لوجستية عن شحنات المخدرات لأبناء زوجة مادورو، والعيسمى أيضاً. وذكر المصدر أن سوتو غارسيا عمل مع مجموعة من المسؤولين الفنزويليين، في عمليات أطلق عليها اسم {{وصلة إنترويكيوإو|عر=إحتكار الشموس|تر=:Cartel of the Suns}} ، وأنه عمل "بشكل خاص مع العملية التي يرأسها طارق العيسمي وشركته. وقد عمل معهم لبعض الوقت. وفقا لشهادة من أبناء زوجة مادورو، فإن [[كوكايين|الكوكايين]] الذي كان من المقرر أن يتم نقله إلى [[الولايات المتحدة]] من قبلهم أنه تم توفيره من قبل العيسمي.<ref >{{استشهاد ويب|مسار= https://www.skynewsarabia.com/world/918413-عقوبات-أميركية-نائب-رئيس-فنزويلا-السوري-الأصل|عنوان=سكاي نيوز عربية |تاريخ الوصول=|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200323154618/https://www.skynewsarabia.com/world/918413-عقوبات-أميركية-نائب-رئيس-فنزويلا-السوري-الأصل|تاريخ أرشيف=2020-03-23}}</ref>
 
=== الإتهامات بالإرهاب ===
في العام [[2003]]، سجل تقرير شركة أخبارالولايات المتحدة وتقرير العالم تصريحات أدلى بها مسؤول أمريكي مجهول إلى أن "عدة آلاف" من رعايا الدول الراعية للإرهاب كانوا يحصلون على هويات فنزويلية من {{وصلة إنترويكيوإو|عر=وحدة جوازات السفر والتجنس|تر=:ONIDEX}}، عندما كان العيسمي جزءًا من قيادتها. وذكر المسئول كذلك أن "الكولومبيين هم أكبر مجموعة؛ وكان هناك أكثر من ألف منهم. كما شملت القائمة العديد من دول الشرق الأوسط ذات الاهتمام مثل [[سوريا]] و [[مصر]] و [[باكستان]] و [[لبنان]].<ref> [http://elaph.com/Web/News/2017/2/1133165.htm1 إتهام فنزويلا بإصدار جوازات سفر للإرهابيين ] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200109130534/https://elaph.com/Web/News/2017/2/1133165.htm1 |date=9 يناير 2020}}</ref>
وبحسب {{وصلة إنترويكيوإو|عر=موقع حول أمريكا الاخباري|تر=:PanAm Post}} ،إن مدعين أمريكيين زعموا أن العيسمي كان مسؤل الاتصال الفنزويلي مع [[حزب الله]]، وقدم جوازات سفر لـمنظمات إرهابية.واتهم تقرير صادر {{وصلة إنترويكيوإو|عر=مركز الحماية والمجتمع الحر|تر=:Center for a Secure Free Society}}، الذي صدر عام [[2014]] أن العيسمي. طوّر شبكة مالية متطورة وشبكات متعددة المستويات كخط تدفق لجلب المتشددين الإسلاميين إلى فنزويلا والدول المجاورة، وإرسال أموال غير مشروعة من [[أمريكا اللاتينية]] إلى [[الشرق الأوسط]] ". ويتكون الخط المزعوم من 40 شركة قابضة تملك حسابات مصرفية في [[فنزويلا]] و [[بنما]] و [[كوراساو]] و [[سانت لوسيا]] و [[ميامي]] و [[لبنان]] كما أن هذه الشركات متورطة في تهريب المخدرات<ref>[http://www.securefreesociety.org/wp-content/uploads/2014/06/CANADA_ON_GUARD_JUNE_20143.pdf مركز الحماية والمجتمع الحر] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170222225718/http://www.securefreesociety.org/wp-content/uploads/2014/06/CANADA_ON_GUARD_JUNE_20143.pdf |date=22 فبراير 2017}}</ref>
ندد نائب الرئيس الفنزويلي السابق {{وصلة إنترويكيوإو|عر=خوسيه فيسينتي رانغيليي|تر=:José Vicente Rangel}} ، الذي عمل تحت قيادة [[هوغو تشافيز|هوغو شافيز]] ، بدراسة مركز الحماية والمجتمع الحر، مشيرا إلى أن الدراسة عبارة عن حملة مشتركة من قبل مركز الحماية والمجتمع الحر والحكومة الكندية لمهاجمة فنزويلا، على الرغم من أن بن روزويل، السفير الكندي في فنزويلا، نفى هذه الاتهامات، التي قدمها رانجيل.
في تقرير صادر عن وزارة خارجية الولايات المتحدة في عام [[2015]]، ذكر إن هناك تقارير موثوقة بأن الوضع المتساهل في فنزويلا سمح بدعم الأنشطة التي أفادت الجماعات الإرهابية المعروفة. وذكر النائب العام لمقاطعة [[نيويورك]] روبرت م. مورغنثاو عندما كان العيسمي رئيسًا {{وصلة إنترويكيوإو|عر=لوحدة جوازات السفر والتجنس|تر=:ONIDEX}} في فنزويلا، قدم جوازات سفر إلى أعضاء من [[حماس (توضيح)|حماس]] وأعضاءمن [[حزب الله]]. كما ذكر أنه من الممكن أن العيسمي كان يجند العرب الفنزويليين للتدريب تحت قيادة حزب الله في [[جنوب لبنان]]. يقول جوزيف هومير، المدير التنفيذي لمركز الحماية والمجتمع الحر، بأن جماعة طارق العيسمي ضعيفة من الناحية الأيديولوجية ولكنها قوية من حيث الإمكانيات المالية.لان جماعة العيسمي ليست مبنية على صلة إيديولوجية بأي شخص، ولكن هذا شأن من يريد أن يدفع مقابل أن يعمل.
 
في [[فبراير]] [[2017]] ، ذكرت وكالة [[سي إن إن|السي ان ان]] في مقالة بعنوان "الجوازات الفنزويلية، في أيدي خاطئة" ، وهو تحقيق تم التركيز عليه في بيع جوازات السفر الفنزويلية لأفراد في الشرق الأوسط، وتحديدا [[سوريا]] و [[فلسطين]] و [[العراق]] و [[باكستان]]. ووفقاً لميسيال لوبيز سوتو، الموظفة السابقة في السفارة الفنزويلية في العراق، والتي كانت أيضاً محامية، فإن الحكومة الفنزويلية سوف تبيع جوازات سفر أصلية لأفراد من الشرق الأوسط. ومع جواز السفر الفنزويلي سيكون الفرد قادر على الوصول إلى 130 دولة في جميع أنحاء العالم. دون شرط الحصول على التأشيرة. قدم لوبيز وثائق ل السي ان ان تبين كيف حاول رؤسائه تغطية بيع جوازات السفر، والتي كانت تباع من [[5000]] دولار إلى [[15000]] دولار لكل جواز سفر. وفي تقرير استخباراتي سري حصلت عليه وكالة [[سي إن إن|السي ان ان]] متعلق بطارق العيسمي ويشير إلى إنه مَنحَ 173 جواز سفر وبطاقة هوية بين عامي [[2008]] و [[2015]] لأفراد من الشرق الأوسط، وبعضهم على صلة بحزب الله .<ref> [https://www.alsouria.net/content/جوازات-سفر-فنزويلية-تُباع-لشخصيات-على-صلة-بـحزب-الله-تحقيق-يكشف-عن-تورط-مسؤولين-كبار جوازات سفر فنزويلية تباع لافراد من حزب الله] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200109064903/https://www.alsouria.net/content/جوازات-سفر-فنزويلية-تُباع-لشخصيات-على-صلة-بـحزب-الله-تحقيق-يكشف-عن-تورط-مسؤولين-كبار |date=9 يناير 2020}}</ref>