سويسرا الحديثة المبكرة: الفرق بين النسختين

ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:إزالة مدخل وصلة)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
 
 
== اتحاد الكانتونات الثلاثة عشر ==
تألف الاتحاد السويسري القديم من: ثمانية كانتونات (بالألمانية: Acht Orte) في مراحله التوسعية بين 1352–1481، ومن 13 كانتونًا (بالألمانية: Dreizehnörtige Eidgenossenschaft، ومعناها الحرفي: اتحاد الأماكن الثلاثة عشر) من 1513 إلى انهياره في 1798.<ref>{{مرجعاستشهاد ويب
| مسار = https://www.eda.admin.ch/aboutswitzerland/en/home/geschichte/uebersicht.html
| عنوان = Chronology
من ثَم تُوافق الكانتونات الثلاثة عشر المناطق السيادية لسويسرا الحديثة المبكرة.
 
كانت الكانتونات مرتَّبة ترتيبًا ثابتًا بحسب الأسبقية: أولًا الكانتونات الثمانية القديمة الخاصة بـ«اتحاد الأماكن الثمانية» (بالألمانية: Bund der Acht Orte) منذ القرن الرابع عشر، ثم الكانتونات الخمسة التي انضمت بعد الحروب البرغندية. وفي هاتين المجموعتين كان ترتيب الكانتونات الحضرية الكبرى (المدنيّة، Städte بالألمانية) أعلى، وعلى رأسها زيورخ، لأنها كانت ضاحية الكانتونات الثمانية قبل الإصلاح السويسري.<ref name="imhof">Im Hof, U.. ''Geschichte der Schweiz'', 7th ed., Stuttgart: W. Kohlhammer, 1974/2001. {{ISBNردمك|3-17-017051-1}}. {{deأيقونة iconألمانية}}</ref> والترتيب الحديث (الذي يضع تسوغ بعد غلاروس، و<nowiki/>[[بازل]] بعد سولوتورن) يشبه الترتيب بالأسبقية، لكن لا يطابقه تمامًا. كان ترتيب الأسبقية كما يلي:
 
# [[File:Zurich-coat_of_arms.svg|25x25بك]] زيوريخ، كانتون مدني، منذ 1351
 
== حرب الثلاثين عامًا ==
أدى إصلاح سويسرا إلى انقسام الاتحاد السويسري القديم بين فئتَيْن متعاديتين، ومع ذلك ظلت سويسرا «واحة سلام وازدهار» نسبيًا (جريملسهاوزن)،<ref>{{HDSقاموس سويسرا التاريخي|8907<!--Section 1-3-->|Thirty Years War}}</ref> في حين كانت [[حرب الثلاثين عاما|حرب الثلاثين عامًا]] تُمزق أوروبا. وأما المدن، فجَثَمت وراقبت الدمار من بعيد، واستثمرت جمهورية زيورخ في نصب أحدث المتاريس حولها. وظفت الكانتونات مرتزقين كثيرين، وعقدت عدة تحالفات دفاعية مع جميع الأطراف. حيَّد بعض هذه الاتفاقات بعضًا، فأُتيح للاتحاد البقاء على الحياد. في «المعاهدة الدفاعية التي أُبرمت في ويل»<ref>{{HDSقاموس سويسرا التاريخي|8901<!--Section 1-2-->|Thirty Years War, The Confederation and the War}}</ref> في 1647 تحت انطباع أن السويديين تقدموا حتى بحيرة كونستانس في شتاء 1646/47، أعلن الاتحاد اتخاذ «موقف حيادي مسلَّح دائم»، فكانت البداية التاريخية للحياد السويسري، الذي أعاد «مؤتمر فيينا» تأكيده بعدئذ، والتزمته سويسرا أثناء حروب القرنين التاسع عشر والعشرين.
 
== معاهدة وستفاليا ==
بمعاهدة وستفاليا المبرَمة في 1648، استقل الاتحاد السويسري استقلالًا قانونيًا عن الإمبراطورية الرومانية المقدسة، وإن كان مستقلًا فعليًا منذ حرب شوابيا في 1499. بدعم من دوق أورليان -الذي كان أيضًا أمير نوشاتيل ورئيس الوفد الفرنسي- نجح يوهان رودولف فيتشتاين (عمدة بازل) في الحصول على إعفاء رسمي من الإمبراطورية لكل كانتونات الاتحاد وما انضم إليه.<ref name="Flueler">{{Citationاستشهاد|محرر=Niklaus Flüeler and Roland Gfeller-Corthésy|عنوان=Die Schweiz vom Bau der Alpen bis zur Frage nach der Zukunft|سنة=1975|ناشر=C. J. Bucher AG|مكان=Luzern|صفحات=67–71}}</ref>
 
== العلاقات الفرنسية ==
بعد حرب الثلاثين عامًا ازدادت قوة فرنسا في أوروبا، فلجأ إليها الاتحاد المستقل للتجارة والحماية. في 1663 أبرم الاتحاد مع فرنسا معاهدة جديدة، كفلت للمرتزقة السويسريين حقوقًا وحمايات معيّنة، إلى جانب تعهد فرنسا بالحياد في الصراعات الدينية السويسرية.<ref>{{HDSقاموس سويسرا التاريخي|9802<!--Section 1-2-->|Treaties}}</ref> لكن بسبب هذه المعاهدة لم تستطع سويسرا فعل شيء حين استحوذ لويس الرابع عشر على: ألزاس في 1648، وفرانش كونته في 1678 (خلال الحرب الفرنسية الهولندية)، وستراسبورغ في 1681. بعدما ألغى لويس الرابع عشر مرسوم نانت الذي كان يكفل حقوق البروتستانت، بدأت الكانتونات البروتستانتية تفضّل الخدمة العسكرية لصالح الهولنديين البروتستانت الذين كانوا في سلسلة حروب ضد قوى أوروبية عديدة، منها فرنسا.
 
بعد موت ماري دي نيمور (دوقة نيمور وأميرة نوشاتيل) في 1707، اضطُرت المدينة -التي كانت على حدود الاتحاد السويسري- إلى اختيار خليفة لِماري من بين 15 مُطالِبًا بالمنصب. رشح لويس الرابع عشر للمنصب عدة مُطالبين فرنسيين، لكن الكانتونات البروتستانتية السويسرية حضت نوشاتيل على اختيار فريدريك الأول، ملك بروسيا البروتستانتي. فاز من الاتحاد نصفه البروتستانتي، واختِير فريدريك الأول، الذي ادعى استحقاقه بطريقة معقدة بواسطة «عائلة أوراني - ناساو».