فاوستا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 25 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
بصفتها أخت الإمبراطور مكسنتيوس، كان لفاوستا دور في سقوط والدها. عام 310 مات مكسيميان نتيجة مؤامرة اغتيال ضد قسطنطين. قرر مكسيميان إشراك ابنته فاوستا، لكنها كشفت المؤامرة لزوجها، وتعطلت عملية الاغتيال. مات مكسيميان، عن طريق الانتحار أو الاغتيال، في يوليو من نفس العام.
 
كانت الإمبراطورة فاوستا تحظى بتقدير كبير من قسنطين، وكان دليلًا على تفضيله لها أنه في عام 324 <ref> On 8 November 324 according to Prof. Dr. Dr. Klaus Rosen, ''Konstantin der Grosse: Kaiser zwischen Machtpolitik und Religion'', Klett-Cotta, Stuttgart 2013, {{ردمك|978-3-608-94050-3}}, page 248–249.</ref> أعلنها أوغستا؛ سابقا كانت تحمل لقب نوبيليسيما فيمينا. ومع ذلك عام 326، قُتلت فاوستا على يد قسطنطين، إثر إعدام [[كريسبوس (شخصية)|كريسبوس]]، ابنه الأكبر على يد مينيرفينا. تم الربط بين الوفاتين بطرق مختلفة؛ في احداها كان السبب هو غيرة فاوستا من كريسبوس، كما هو موضح في ''Epitome de Caesaribus'' للكاتب المجهول ،المجهول، <ref>41.11–12; According to some sources, she had accused Crispus of rape, and Constantine had Crispus executed. Stephenson remarks that if Fausta had reported a false tale of treachery and was killed in Constantine's subsequent remorse, the ''damnatio memoriae'' against Crispus was not in fact repealed.</ref> اما في أخرى كانت السبب الزنا، ربما مع ابن زوجته الذي كان قريبًا منها في السن. وفقًا لـ ''Epitome de Caesaribus'' اللاتينية ''[http://www.tertullian.org/fathers/philostorgius.htm والتاريخ الكنسي]'' ''لفيلوستورجيوس ('' كما تم ''تلخيصها'' بواسطة Photius)، فقد تم إعدام ''فاوستا عن طريق رميها'' في الماء المغلي، <ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|titleعنوان=Die Epitome de Caesaribus. Untersuchungen zur heidnischen Geschichtsschreibung des 4. Jahrhunderts n. Chr.|author1مؤلف1=Schlumberger:|firstالأول=Jörg A.|publisherناشر=C.H. Beck|yearسنة=1974|ISBN=|placeمكان=Munich|pagesصفحات=41.11–12}}</ref> وبربطها بوفاة كريسبوس، التي قيل إن وفاته سببها مزاعمها للمخالفات جنسية. <ref>{{Cite journal|last=Woods|first=D.|date=1998|title=On the Death of the Empress Fausta.|url=https://www.cambridge.org/core/services/aop-cambridge-core/content/view/3CE624703CA80405ACBFBB40EA629FCC/S0017383500029156a.pdf/on_the_death_of_the_empress_fausta.pdf|journal=Greece and Rome|volume=45.1|pages=70–86|via=| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20191021033637/https://www.cambridge.org/core/services/aop-cambridge-core/content/view/3CE624703CA80405ACBFBB40EA629FCC/S0017383500029156a.pdf/on_the_death_of_the_empress_fausta.pdf | تاريخ الأرشيف = 21 أكتوبر 2019 }}</ref> وضع الاغتيال لم يشهد بطريقة أخرى في العالم الروماني. يقدم ديفيد وودز صلة الاستحمام الساخن جدا بتقنيات الإجهاض المعاصرة، <ref>Woods,"On the death of the empress Fausta", ''Greece and Rome'' '''45''' (1998:70–86).</ref> وهو اقتراح يشير إلى الحمل الزاني غير المرغوب فيه وفقًا لسيرة قسطنطين التي كتبهل بول ستيفنسون. <ref>Stephenson 2010:222.</ref>
 
أمر الإمبراطور بعمل [[دامناتيو ميمورياي]] لزوجته (عبارة لاتينيه معناها لعن الذاكرة) مما أسفر عن عدم وجود مصدر معاصر يسجل تفاصيل مصيرها: " [[يوسابيوس القيصري]] القديس المطلق، لا يذكر كريسبس ولا فاوستا في حياته ''قسطنطين''، بل وكتب كريسبس خارج النسخة النهائية ل''Ecclesiastical History بعبارة'' ( ''HE'' X.9.4)" سيرة قسطنطين لبول ستيفنسون . <ref>Stephenson, ''Constantine, Roman Emperor, Christian Victor'', 2010:220.</ref>
 
بشكل ملحوظ بمجرد وصوله أبنائها إلى السلطة، لم يلغوا هذا الأمر أبدًا.
 
أصبح أبناؤها أباطرة رومان: [[قسطنطين الثاني (إمبراطور)|قسطنطين الثاني]] حكم بين عامي 337 - 340، [[قنسطانطيوس الثاني|قسطانطيوس الثاني]] حكم بين عامي 337 - 361، وحكم [[قنسطنس]] بين عامي 337 - 350. كما أنجبت ثلاث بنات قسطنطسنة وهيلينا وفاوستا. من بين هؤلاء تزوجت قسطنطينة من أبناء عمومتها، أولاً هانيباليانوس وثانياً [[قنسطانطيوس غالوس]]، وهيلينا تزوجت من الإمبراطور [[يوليان المرتد]] . يبدو أن ادعاء الأنساب بأن ابنتها فاوستا أصبحت والدة الإمبراطور [[فالنتينيان الأول]] لا أساس له (فالنتينيان الأول وأولاد قسطنطين الأول ولدوا في سنوات قريبة من بعضهم البعض ،البعض، أي كانوا من نفس الجيل).
 
== المصادر ==