سن بشري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 23 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:إزالة تشكيل وصلة)
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
{{معلومات تشريح
{{Infobox anatomy
| Name = سِن
| Latin = dentes
| DorlandsID = Tooth
}}
تتمثَّل وظيفة '''السِّن البَشَرِيّ''' في تحطيم جزيئات [[طعام|الطعام]] ميكانيكيَّاً عبر تقطيعه و تحطيمهوتحطيمه أثناء عمليّة تحضير الطعام ل[[بلع|لبلع]] و [[هضم|الهضم]]. يمتلك البشر أربعة أنماط من الأسنان: [[قاطعة (سن)|القواطع]] و [[ناب خارجي|الأنياب]] و [[ضواحك|الضواحك]] و [[ضرس|الأرحاء]] يمتلك كل نمط منها وظيفة خاصة، فتقوم '''القواطع''' بتقطيع الطعام بينما تقوم '''الأنياب''' بتمزيق الطعام أما '''الضواحك''' و '''الأرحاء''' فتقوم بطحن الطعام. تنغرس جذور الأسنان في عظمي [[فك علوي|الفك العلويّ]] Maxilla و [[فك سفلي|الفك السفليّ]] Mandible و تغطيها [[لثة|اللثة]]. يتألف السن من عدة أنسجة متنوّعة الكثافة و الصلابةوالصلابة.
<br />
تُمثلُ الأسنان أحد أكثر الصفات تميُّزاً (و طولاً في الأمد) في أنواع [[ثدييات|الثدييات]]. و البشر كما بقيّة الثدييات ثنائيّةُ التَسنُّن ما يعني أنها تُطوُّر مجموعتين من الأسنان. تبدأ المجموعة الأولى (تُدعى '''أسنان الطفل''' baby أو '''اللبنيّة''' milk أو '''الأوليّة''' primary أو '''الساقطة''' deciduous) بالظهور في عمر ستة أشهر، على الرغم من أن بعض الأطفال يُولَدون بسن واحد ظاهر أو أكثر، تُدعَى هذه الأسنان باسم '''[[أسنان ولادية|الأسنان الولاديّة]]'''. تُدعى عمليّة ظهور الأسنان الطبيعيّة التي تحدث في الشهر السادس من العمر بعمليّة '''[[تسنين|التَّسَنين]]'''
==تشريحيّاً==
{{مفصلة|تشريح أسنان}}
[[تشريح أسنان|التشريح السِّنِيّ أو تشريح الأسنان]] هو أحد مجالات [[تشريح|علم التشريح]] المتخصصة بدراسة بنية السن، كما تتضمن دراسة تطوّر الأسنان و ظهورهاوظهورها و تصنيفها، إلا أن مواضيع إطباق الأسنان و التواصلوالتواصل بين الأسنان ليست ضمن مجال دراسة هذا المجال. التشريح السنيّ علمٌ تصنيفيّ أيضاً و ذلكوذلك بسبب اهتمامه بتسمية الأسنان و بُناهاوبُناها. تخدم هذه المعلومات عمليّاً أطباء الأسنان، حيث تُمكِّنُهم من التعرُّف بسهولة على الأسنان و بنيتهاوبنيتها خلال علاجها.
<br />
التاج التشريحيّ للسن هو المنطقة المنحنية في المينا فوق الوصل المِلَاطِيّ المينائيّ (Cementoenamel junction اختصاراً CEJ) أو "عنق" السنّ.<ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب | الأخير = Clemente | الأول = Carmine | عنوان = Anatomy, a regional atlas of the human body | ناشر = Urban & Schwarzenberg | مكان = Baltimore | سنة = 1987 | isbn = 0-8067-0323-7 | url-access = registration | urlمسار = https://archive.org/details/anatomyregionala00clem | مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20200117160633/https://archive.org/details/anatomyregionala00clem | تاريخ الأرشيفأرشيف = 17 يناير 2020 }}</ref><ref name="ash6">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ash|2003|page=6}}</ref> و يتألف معظم التاج من العاج و داخلهوداخله حجرات لُبيّة.<ref name="Cate3">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=3}}</ref> جديرٌ بالذكر أن التاج يتواجد داخل العظم قبل [[بزوغ سني|البزوغ السنّيّ]]،<ref name="ash9">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ash|2003|page=9}}</ref> و بعد البزوغ يُصبح التاج ظاهراً بمعظمه. بينما يتواجد الجذر التشريحيّ تحت الوصل الملاطيّ المينائيّ و يُغطَّىويُغطَّى هذا الجذر ب[[ملاط (طب الأسنان)|المِلَاط]]، و كما هو الحال في التاج، يتألف الجذر بمُعظَمِهِ من العاج، و يمتلكويمتلك داخله [[القناة الجذرية|قنوات لُبيّة]]. قد يكون للسن جذر واحد (سن أحادي الجذر) أو عدة جذور. تمتلك الأنياب و الضواحكوالضواحك باستثناء الضواحك الأولى العلويّة، تمتلك عادةً جذراً واحداً. بينما تمتلك الضواحك الأولى العلويّة و الأرحاءوالأرحاء السفليّة جذرين. بينما تمتلك الأرحاء العلويّة ثلاث جذور. يُشار إلى الجذور الإضافيّة عادةً بمسمَّى الجذور الزائدة.
<br />
يمتلك البشر عشرينَ سنَّاً أوليَّاً (ساقطة، أو لبنيّة) و اثنين و ثلاثينوثلاثين سنَّاً (عند البالغين). تُصَنَّف الأسنان إلى قواطع و أنيابوأنياب و ضواحك (ثنائيّة الشُرَف)،<ref>[http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/Bicuspid+teeth "Bicuspid teeth"]. The Medical Dictionary. Retrieved on 2013-02-21. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180724213712/http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/Bicuspid+teeth |date=24 يوليو 2018}}</ref> و أرحاء (أضراس). تُستخدم القواطع لتقطيع الطعام إلى قطع بشكل رئيسيّ كما يحدث عند تقطيع الجزر النيء أو التفاح المُقشَّر أو الموز غير المُقطَّع، بينما تُستخدم الأرحاء بشكل رئيسيّ لطحن الأطعمة بعد تقطيعها إلى قطع صغيرة داخل الفم.
<br />
يتميَّز كل نوع من أنواع الأسنان عن الآخر بمعالم مُحدَّدة. هناك ثلاثة أنظمة مختلفة لأنظمة الترقيم بغية الإشارة إلى سنّ معيّن. الأنظمة الثلاث الأكثر شيوعاً هي ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان (الإنجليزيّة: World Dental Federation notation، اختصاراً FDI) و نظام الترقيم العالميّ (الإنجليزيّة: the universal numbering system) و طريقة تدوين بالمر (الإنجليزيّة: Palmer notation method). يُستخدم [[ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان|نظام ترقيم الاتحاد الدولي لطب الأسنان FDI]] في جميع أنحاء العالم، بينما يُستخدم نظام الترقيم العالميّ بشكل واسع في الولايات المتحدة.
===الأسنان الأوليّة===
يحتوي [[فك علوي|الفك العلويّ]] على عشرة [[أسنان لبنية|أسنان ساقطة (أوليّة)]] و يحتوي [[فك سفلي|الفكّ السفليّ]] على عشرة أيضاً، و بالمجموعوبالمجموع يكون لدى الإنسان عشرين سنَّاً لبنيّاً. و الصيغة السنيّة للأسنان الأوليّة هي {{DentalFormula|upper=2.1.0.2|lower=2.1.0.2}}.
<br />
في المجموعة الأوليّة من الأسنان، هناك نمطان من القواطع مركزيّة وووحشيّة، وحشيّة، و نمطانونمطان من الأرحاء أوليّة و ثانويّةوثانويّة. ستُستبدَل جميع الأسنان الأوليّة طبيعيّاً فيما بعد بأسنان دائمة مُقابلة.
===الأسنان الدائمة===
بعد ظهور الأسنان الدائمة بشكل كامل، يحتوي الفكّ العلويّ على ستة عشر سنَّاً، و الفكّوالفكّ السفليّ على ستة عشر سنَّاً، و بالمجموعوبالمجموع يكون هناك اثنين و ثلاثينوثلاثين سنَّاً. و تكون الصيغة السنيّة {{DentalFormula|upper=2.1.2.3|lower=2.1.2.3}}.
<br />
تُسمَّى الأسنان الفكيّة العلويّة بالترتيب الآتي (يُستعاض عن "العلويّة" بـ"الفكيّة العلويّة"): القاطعة المركزيّة العلويّة و القاطعةوالقاطعة الوحشيّة العلويّة و النابوالناب العلويّ و الضاحكةوالضاحكة الأولى العلويّة و الضاحكةوالضاحكة الثانية العلويّة و الرحىوالرحى الأولى العلويّة و الرحىوالرحى الثانية العلويّة و الرحىوالرحى الثالثة العلويّة. أما الأسنان الفكيّة السفليّة فهي بالترتيب (يُستعاض كذلك عن "السفليّة" بـ"الفكيّة السفليّة"): القاطعة المركزيّة السفليّة و القاطعةوالقاطعة الوحشيّة السفليّة و النابوالناب السفليّ و الضاحكةوالضاحكة الأولى السفليّة و الضاحكةوالضاحكة الثانية السفليّة و الرحىوالرحى الأولى السفليّة و الرحىوالرحى الثانية السفليّة و الرحىوالرحى الثالثة السفليّة. تُدعى عادةً [[ضرس العقل|الأرحاء الثالثة (العلويّة و السفليّة) بـ"أسنان العقل"]] و من الممكن ألَّا تبزغ هذه الأسنان في الفم أو قد لا تتشكَّل حتى على الإطلاق. إذا ما تشكَّل سنٌّ إضافيّ، مثلاً أرحاء رابعة أو خامسة، و هيوهي حالة نادرة فيُشار إليها ب[[زيادة عدد الأسنان]] (hyperdontia).<ref>{{Cite journal|vauthors=Kokten G, Balcioglu H, Buyukertan M |عنوان=Supernumerary fourth and fifth molars: a report of two cases |صحيفة=Journal of Contemporary Dental Practice |المجلد=4 |العدد=4 |صفحات=67–76 |سنة=2003 |pmid=14625596 |مسار=http://www.thejcdp.com/issue016/kokten/index_nlm.htm |وصلة مكسورة=yes |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20081121090806/http://www.thejcdp.com/issue016/kokten/index_nlm.htm |تاريخ أرشيف=November 21, 2008}}</ref> بينما تُدعى حالة تطوّر أسنان أقلّ عدداً من عدد الأسنان المُعتاد بنقص الأسنان (hypodontia).
 
==أجزاء==
===المينا===
{{مفصلة|مينا (أسنان)}}
المينا أقسى و أكثروأكثر المواد تمعدُنَاً في الجسم. (المينا) أحد الأنسجة الأربعة الرئيسيّة التي تُشكِّل السنّ بالإضافة إلى [[العاج (أسنان)|العاج]] و [[ملاط (طب الأسنان)|المِلَاط]] و [[لب (أسنان)|الحجرة اللبيّة]].<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ross|2002|page=441}}</ref> يكون [[مينا (أسنان)|المينا]] عادةً مرئيَّاً و يُدعمويُدعم من العاج الواقع أعمق منه. يتألف 96% من المينا من المعدن، بالإضافة إلى مياه و موادومواد عضويّة تُشكِّل ما تبقَّى منه.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=1}}</ref> يتنوَّع لون المينا الطبيعيّ من الأصفر الكاشف إلى الأبيض الرماديّ. عند حواف الأسنان لا يوجد أي عاج مُبطّن للمينا، و يكونويكون اللون عادةً مائلاً إلى الأزرق قليلاً. و بما أن طبقة المينا ششبه شفَّافة ،شفَّافة، فإن لون العاج و أيوأي مادة سنيّة ترميميّة تحت المينا تؤثّر بشكل كبير على مظهر السنّ. يتنوّع المينا في ثخانته على سطح السنّ و غالباًوغالباً يكون أثخن جزء منه على أعتاب السنّ و يصلويصل حتى 2.5 مم أما الجزء الأرقّ فهو عند الحافة و التيوالتي تُرى سريريّاً كوصل مِلاطِيّ مينائيّ CEJ.<ref name="Cate, A. R 1998 p. 219">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=219}}</ref> يُدعى معدّل تآكل المينا بالانسحال و هووهو 8 ميكرومتر كل عام بسبب العوامل الطبيعيّة.{{بحاجة لمصدر|تاريخ=أبريل 2019}}
<br />
المعدن الأساسيّ للمينا هو [[هيدروكسيل أباتيت]] و هو [[فوسفات الكالسيوم]] [[بلورة|بلوريّ]].<ref name = "biology"/> توجد كمية كبيرة من المعادن في المينا لا لقوتها فقط بل لهشاشتها أيضاً.<ref name="Cate, A. R 1998 p. 219"/> أما العاج و هووهو الأقل تمعدناً و هشاشةً،وهشاشةً، يُعوِّضُ المينا و هووهو ضروريّ لدوره الداعم.<ref name="biology">Johnson, Clarke (1998). "[http://www.uic.edu/classes/orla/orla312/BHDTwo.html Biology of the Human Dentition] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20151030052831/http://www.uic.edu/classes/orla/orla312/BHDTwo.html |date=2015-10-30}}". uic.edu.</ref> و على عكس [[العاج (أسنان)|العاج]] و [[عظم|العظام]]، فإن المينا لا يحتوي على [[كولاجين|الكولاجين]]. البروتينات المُلاحظ وجودها في تطوُّر المينا هي بروتينات الأميلو بلاستين و الأميلوجينوالأميلوجين و الإيناميلين و التوفتيلينوالتوفتيلين. يُعتقد أن هذه البروتينات تُساعد في تطوّر المينا عبر دورها كشبكة إطاريّة داعمة، من بين وظائفها أخرى.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=198}}</ref>
 
===العاج===
[[العاج (أسنان)|العاج]] مادة تتوضع بين [[مينا (أسنان)|المينا]] و [[ملاط (طب الأسنان)|المِلَاط]] و الحجرة اللبيّة. يُفرَز العاج من خلايا odontoblast أرومة العاج في الحجرة السنيّة.<ref name = "ross448"/> تُعرف عملية تشكيل العاج بمصطلح dentinogenesis أي تشكّل العاج. يتكوّن العاج، و هيوهي مادة صفراء اللون و مساميّةومساميّة من 70% من المواد غير العضوية و 20% من المواد العضويّة و 10% من الماء من ناحية الوزن.<ref name = "Cate150"/> و لأن العاج أرق من المينا، فإن العاج يتحلَّل بسرعة أكبر و كذلكوكذلك يتجوّف (تتشكَّل داخله أجواف) بشكل كبير (حاد) إذا لم يُعالج بشكل صحيح في حالة إصابته، و لكنولكن رغم ما سبق إلا أن العاج يعمل كطبقة واقية و داعمةوداعمة لتاج السن.
<br />
العاج [[نسيج ضام|نسيجٌ ضام]] متمعدن بالإضافة إلى مصفوفة عضويّة من بروتينات الكولاجيناز. يمتلك العاج قنوات مجهريّة (صغيرة لدرجة لا يُمكن رؤيتها إلى بالمجهر) تُدعى النُبيبات العاجيّة و هيوهي تتشعع نحو الخارج عبر العاج من الجوف اللُّبيّ إلى العاج الخارجيّ أو حافة المينا.<ref name="ross450">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ross|2002|page=450}}</ref> يتراوح قطر تلك النُبيبات بين 2.5 ميكرومتر بالقرب من اللُّب حتّى 1.2 ميكرومتر في منتصف الطريق و يصلويصل حتى 900 نانومتر أي 0.9 ميكرومتر بالقرب من الوصل العاجيّ المينائيّ.<ref name="Cate152">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=152}}</ref> على الرغم من أن هذه النبيبات تمتلك فروع جانبيّة، فإن هذه النُبيبات لا تتقاطع مع بعضها بعضاً. و يتحدّد طولها بنصف قطر السنّ. و يتحدَّد التكوين ثلاثيّ الأبعاد للنُبيبات العاجيّة وراثيَّاً.
 
===الملاط===
{{مفصلة|ملاط (طب الأسنان)}}
المِلَاط مادة شبه عظميّة تُغطّي جذر السنّ.<ref name = "ross448"/> يتكوّن الملاط بنسبة 45% من مواد غير عضويّة (بشكل رئيسيّ هيدروكسي أباتيت) و 33% من مواد عضويّة (الكولاجين بشكل رئيسيّ) و 22% مياه. يُفرز المِلَاط من خلايا أرومة الملاط الموجودة داخل جذر السن، و يكونويكون الملاط أثخن ما يكون عند قمّة الجذر السنيّ. تلوُّنه أصفر، و هووهو أرقّ من العاج و الميناوالمينا. الدور الرئيسي للمِلَاط هو الوسيط الذي يمكن ل[[ألياف الأنسجة الداعمة|لأربطة الداعمة للسنّ]] أن ترتبط به لتحقيق ثباتيّة السنّ. عند الوصل الملاطي المينائي، يكون الملاط عديم الخلايا و ذلكوذلك بسبب نقص المكوّنات الخلويّة، و هذاوهذا النمط من انعدام الخلايا يغطّي قرابة ثلثي (على الأقل) جذر السن.<ref name="Cate236">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=236}}</ref> بينما يغطّي الملاط الخلويّ حوالي ثلث قمة الجذر، و هذاوهذا الشكلّ (الملاط الخلويّ) هو الجزء النفوذ من الملاط.<ref name="Cate241">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=241}}</ref>
 
===اللب===
{{مفصلة|لب (أسنان)}}
لب السنّ هو الجزء المركزي من السنّ، و هووهو ممتلئ ب[[نسيج ضام رخو|أنسجة ضامّة رخوة]].<ref name = "Cate150"/> يحتوي هذا النسيج على أوعية دموية و أعصابوأعصاب تدخل السن من حفرة عند قمة جذر السن.<ref name="Ross451">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ross|2002|page=451}}</ref> على طول الحافة بين العاج و اللُّبواللُّب تتوضّع الأرومات العاجيّة التي تبدأ بتشكيل العاج.<ref name="Cate150">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=150}}</ref> هناك أيضاً خلايا أخرى توجد ضمن اللُّب كأرومات الليف و [[بلعم|البالعات]] و [[خلية تائية|الخلايا اللمفية التائية]].<ref name="Walton11thru13">Walton, Richard E. and Mahmoud Torabinejad. ''Principles and Practice of Endodontics.'' 3rd ed. 2002. pp. 11–13. {{ISBNردمك|0-7216-9160-9}}.</ref> يُدعى اللُّب بشكل شائع بين الناس بـ"عصب" السن.
 
==التطور==
{{مفصلة|نمو الأسنان}}
[[ملف:Molarsindevelopment11-24-05.jpg|thumb|صورة شعاعيّة للأرحاء الأولى و الثانية و الثالثة السفليّة في مراحل مختلفة من التطوّر.]]
تطوُّر الأسنان عمليّة معقّدة يتشكّل فيها السن من [[خلية|خلايا]] [[جنين|جنينيّة]] و [[تكاثر الخلايا|ينمو]] و يبزغ في [[جوف الفم|الفم]]. العديد من [[نوع (تصنيف)|الأنواع المختلفة]] من الأحياء تمتلك أسناناً، و المثيروالمثير للاهتمام أن عمليّة تطوُّر هذه الأسنان مشابهة إلى حدٍ كبير عملية تطوُّرها عند الإنسان. عند الإنسان ينبغي أن [[نمو الأسنان|تتطور الأسنان]] في [[مراحل تطور الجنين البشري|مراحل جنينيّة مُعيّنة]] حتى يحصل الإنسان على بيئة فموية صحيّة أو مينا أو عاج أو مِلاط أو [[دواعم الأسنان|دواعم سنيّة]] سليمة. الأسنان الأوليّة تبدأ عادةً بالتشكُّل خلال تطوُّر الجنين بين الأسابيع السادس و الثامن،والثامن، أما الأسنان الدائمة فتبدأ بالتشكُّل في الأسبوع العشرين.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=95}}</ref> و إذا لم يبدأ السنّ بالتطوُّر في هذه الأوقات أو قريباً منها، فإنها لن تتطوَّر على الإطلاق.
<br />
ركَّزت الكثير من الأبحاث على تحديد العمليات التي تبدأ تطوُّر الأسنان. و من المقبول بشكل واسع أن هناك عاملاً داخل أنسجة القوس البلعوميّة الأولى، تكون هذه الأنسجة ضروريّة لتطوُّر السن.<ref name = "cate81"/>
<br />
يُقسم تطوُّر الأسنان إلى المراحل الآتية: مرحلة البرعم و مرحلةومرحلة القلنسوة و مرحلةومرحلة الجرس و أخيراًوأخيراً مرحل البلوغ. يُمثّلُ التصنيف السابق لمراحل تطوُّر السن محاولة لتصنيف التغيرات التي تطرأ باستمرار '''معاً'''، و كثيراً ما يكون من الصعب تحديد أي مرحلة من هذه المراحل يُصنَّف ضمنها تنامي سنّ في وقتٍ ما.<ref name="cate81">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=81}}</ref> تتعقّد هذه الحالة (تحديد أي مرحلة يتنامى فيها السن) بالمظهر المتنوِّع للمقاطع النسيجيّة المختلفة للسن النامي ذاته، و الذيوالذي يظهر بمراحل تطوُّر مختلفة في وقت واحد. أي أنه من الممكن أن '''تخوض عدة أسنان مراحل تطوُّر مختلفة في الوقت ذاته'''.
<br />
برعم السن (أحياناً تُدعى جرثومة السن) هو تجمُّع للخلايا التي ستُشكِّلُ السن فيما بعد. تنتظم هذه الخلايا في ثلاثة أجزاء: العضو المينائي و الحليمةوالحليمة السنيّة و الجريبوالجريب السنّي.<ref name = "utmb"/> يتألف ''العضو المينائي'' من ظهارة مينائية خارجية و ظهارةوظهارة مينائية داخلية و الشبكةوالشبكة النجميّة و الطبقةوالطبقة المتوسطة.<ref name = "utmb"/> ستعطي هذه الخلايا أرومات المينا التي ستنتج المينا و الظهارةوالظهارة المينائية المنضمرة. يُشكِّلُ نمو خلايا عروة العنق داخل أعماق الأنسجة يتشكَّل غمد هيرتويغ الظهاري لجذر السنّ، الذي يُحدِّدُ شكل جذر السن. بينما تحتوي ''الحليمة السنيّة'' على خلايا تتطور إلى ''أرومات سنيّة'' و هي الخلايا التي ستُشكّل العاج.<ref name="utmb">[https://web.archive.org/web/20070203050136/http://cellbio.utmb.edu/microanatomy/digestive/tooth.htm Lab Exercises: Tooth development]. University of Texas Medical Branch. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170613022931/https://web.archive.org/web/20070203050136/http://cellbio.utmb.edu/microanatomy/digestive/tooth.htm |date=13 يونيو 2017}}</ref> بالإضافة إلى أن الوصل بين الحليمة السنيّة و الظهارةوالظهارة المينائية الداخليّة يُحدِّد شكل تاج السن.<ref name="cate86and102">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|pages=86 and 102}}.</ref> ''الجريب السنيّ'' سيعطي لاحقاً ثلاث أنماط خلويّة هامّة:أرومات الملاط و [[بانية العظم|أرومات العظم]] و [[خلية ليفية يافعة|أرومات الليف]]. تُعطي أرومات الملاط فيما بعد ملاط السن، أما أرومات العظم فستعطي العظم السنخيّ المتواجد حول جذور الأسنان، أما أرومات الليف فتُطوِّرُ [[ألياف الأنسجة الداعمة|الأربطة الداعمة للسن]] و هي أربطة تصل السن بالعظم السنخيّ باتكازها على الملاط.<ref name = "ross453">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ross|2002|page=453}}</ref>
 
==البزوغ==
{{مفصلة|بزوغ سني}}
[[ملف:ToothLost-2917.jpg|thumb|left|الأسنان السفليّة لطفل يبلغ من العمر سبع سنوات، يظهر في الصورة سن أوليّ ''(يسار)'', سن أولي سقط ''(وسط)'', و سن دائم ''(يمين)'']]
البزوغ السنيّ عند البشر عمليّة تنبثق خلالها الأسنان داخل الفم و تصبحوتصبح مرئيَّةً. تشير الأبحاث الحالية إلى أن الأربطة الداعمة للسن تلعب دوراً مهماً في بزوغ الأسنان. بدايةً تنبثق الأسنان الأولية داخل الفم قُرابة الشهر السادس حتى الثانية من العمر. تبقى هذه الأسنان في الفم حتى يبلغ الطفل السادسة من عمره، حيث تبدأ أول الأسنان الدائمة عادةً بالبزوغ، و تُسمَّىوتُسمَّى هذه المرحلة التي يمتلك خلالها الشخص (الطفل تحديداً) أسناناً أوليّة و أسناناًوأسناناً دائمة بالمرحلة المختلطة. تستمر المرحلة المختلطة حتى يخسر الإنسان آخر أسنانه الأوليّة و تبزغوتبزغ آخر الأسنان الدائمة.
<br />
هناك العديد من النظريّات حول سبب بزوغ الأسنان. أحد هذه النظريّات تقترح أن تطوُّر جذر السنّ يدفعه باتجاه جوف الفم. فيما تحدَّثت نظرية أخرى دُعيت باسم نظرية الأرجوحة المُسندة و التيوالتي ظهرت بعد دراسة مجهريّة للسن، تحدَّثت هذه النظريّة عن رباط حول الجذر. اِكتُشف لاحقاً أن هذا "الرباط" ما هو إلا أثر من عملية إعداد الشريحة النسيجيّة. حالياً، الاعتقاد الأكثر شيوعاً أن الأربطة الداعمة للسن توفّر الزخم الرئيسي لعملية بزوغ الأسنان.
<br />
و قد تبيَّن أن بداية فقدان الأسنان الأوليّة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمعايير الجسديّة و النفسيّةوالنفسيّة للاستعداد للدخول إلى المدرسة (في حالة بزوغ الأسنان الدائمة).<ref>Kranich, Ernst-Michael (1990) "Anthropologie", in F. Bohnsack and E-M Kranich (eds.), ''Erziehungswissenschaft und Waldorfp?dagogik'', Reihe P?dagogik Beltz, Weinheim, p. 126, citing F. Ilg and L. Ames (Gesell Institute), ''School Readiness'', p. 236 ff</ref><ref>{{cite journal|quote=...the loss of the first deciduous tooth can serve as a definite indicator of a male child's readiness for reading and schoolwork|title=Second Dentition and School Readiness|journal=New York State Dental Journal |volume=43 |pages=155–8|pmid=264640|year=1977|last1=Silvestro|first1=JR|issue=3}}</ref>{{Clarifyبحاجة لتوضيح}}
==بنى داعمة==
[[ملف:Eruptingtoothwithlabels11-24-05.jpg|thumb|شريحة نسيجيّة لسن بازغ (بارز) ضمن الفم <br />A: السن<br />B: اللثة
<br />C: العظم
<br />D: أربطة داعمة للسن]]
النسيج حول السنيّ بنيةٌ داعمة للسن، تُساعد بارتباط السن بالأنسجة المحيطة و تسمحوتسمح بأحاسيس اللمس و الضغطوالضغط.<ref name = "ross452"/> يتألف هذا النسيج من الملاط و الأربطةوالأربطة الداعمة للسن و العظموالعظم السنخيّ و اللثة،واللثة، يُشكّل الملاط فقط مما سبق جزءاً من أجزاء السن. تربط [[ألياف الأنسجة الداعمة|الأربطة الداعمة للسن]] العظم السنخيّ بالملاط. بينما يحيط العظم السنخيّ بجذور الأسنان ليقدّم الدعم و يُشكِّلَويُشكِّلَ ما يُعرف باسم السنخ. أما اللثة فتمتد فوق العظم، و تكونوتكون ظاهرة في الفم.
===الأربطة الداعمة للسن===
الرباط الداعم للسن عبارة عن نسيج ضام متخصِّص يربط ملاط السن بالعظم السنخيّ. يغطي هذا النسيج جذر السن من الجزء المواجه للعظم. يكون عرض كل رباط 0.15 و حتى 0.38 مم، و لكنولكن هذا القياس يتضاءل مع التقدّم بالعمر.<ref name="Cate256">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=256}}</ref> تتضمن وظائف الأربطة الداعمة للسن الربط بين السن و العظموالعظم و دعم السن و تشكيلوتشكيل و [[تشرب العظم|إعادة امتصاص العظم]] خلال حركة السن، كما و تتضمنوتتضمن البزوغ السنيّ و الإحساسوالإحساس.<ref name = "ross453"/> تتضمن خلايا الأربطة الداعمة للسن بانيات العظم و [[ناقضة العظم|هادمات العظم]] و أرومات الليف و البالعاتوالبالعات و أرومات الملاط و الخلاياوالخلايا الظهارية في فضالة ماليسيز.<ref name="Cate260">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=260}}</ref> تتجمَّع كذلك الألياف، و هيوهي تتألف بمعظمها من [[كولاجين|الكولاجين]] من النمط I و III، تتجمّع هذه الألياف في حزم و تُسمَّى وفق موقعها. تتضمّن مجموعات الألياف: العرف السنخيّ و الألياف الأفقية و الألياف المائلة و الألياف حول القمة و الألياف بين الجذور.<ref>Listgarten, Max A. "[https://web.archive.org/web/20130520224440/http://www.dental.pitt.edu/informatics/periohistology/en/gu0404.htm Histology of the Periodontium: Principal fibers of the periodontal ligament]," University of Pennsylvania and Temple University. Created May 8, 1999, revised 16 January 2007.</ref> يدخل التعصيب الحسيّ عموماً من العظم قميَّاً إلى السن، و يُشكِّل شبكة حول السن باتجاه عرف اللثة.<ref name="Cate270">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=270}}</ref> عندما يُطبَّق ضغط على السن كما هو الحال أثناء المضغ أو القضم مثلاً، فإن الأسنان تتحرك قليلاً في سنخها و تطبِّق الضغط على الأربطة الداعمة للسن. و من ثم ترسل الألياف العصبية المعلومات إلى الجهاز العصبي المركزي للتفسير.
===العظم السنخي===
العظم السنخيّ هو عظم الفكّ الذي يُشكِّل الأسناخ حول الأسنان (كلٌ على حدى).<ref name="Cate274">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cate|1998|page=274}}</ref> و كأي عظم من عظام جسم الإنسان، فإن العظم السنخيّ يتعدَّل خلال الحياة باستمرار، حيث تقوم الخلايا بانيات العظم ببنائه فيما تقوم هادمات العظم بتدميره، خصوصاً إذا ما طُبِّقَت قوّة على العظم.<ref name="ross452">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ross|2002|page=452}}</ref> كما هو الحال في حركة الأسنان أثناء ارتداء جهاز تقويم الأسنان، تمتلك المنطقة من العظم الخاضعة لقوة ضاغطة ناتجة عن '''حركة السن باتجاه السنخ'''، تمتلك هذه المنطقة مستوً عالٍ من الخلايا هادمات العظم مما يؤدي لارتشاف العظم هنا. بينما تمتلك المنطقة تتلقَّى الضغط من الأربطة الداعمة '''لسن يتحرَّك بعيداً''' عن السنخ الموافق له، تمتلك هذه المنطقة مستوَ عالٍ من بانيات العظم، مما يؤدي بالنتيجة لتشكُّل العظم.
* فرق بين الأسنان حالة يكون فيها فراغ متواجد بين سنين، و تحدث بسبب عدم التوازن في العلاقة بين الفك و حجم الأسنان.<ref>''ASDC Journal of Dentistry for Children, Volume 48''. American Society of Dentistry for Children, 1980. p. 266</ref>
==انظر أيضاً==
{{colbeginDiv col}}
* [[طب الأسنان]]
* [[مساعد طبيب الأسنان]]
* [[قاطع جانبي علوي]]
* [[حدبة كارابللي]]
{{colendDiv col end}}
{{Clearتحديد}}
==مراجع==
 
 
===مصادر===
{{بداية المراجع}}
{{Refbegin}}
* {{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|ref=harv|authors=Ash, Major M.; Nelson, Stanley J.|سنة=2003|عنوان=Wheeler’s Dental Anatomy, Physiology, and Occlusion|إصدار=8th|isbn=0-7216-9382-2|url-access=registration|urlمسار=https://archive.org/details/dentalanatomyphy00majo}}
* {{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|ref=harv|الأخير=Cate|الأول= A.R. Ten. |سنة=1998|عنوان=Oral Histology: development, structure, and function|إصدار=5th|ناشر= Mosby|isbn=0815129521}}
* {{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|ref=harv|authors= Neville, B.W.; Damm, D.; Allen, C.; Bouquot, J. |سنة= 2002|عنوان=Oral & Maxillofacial Pathology|إصدار= 2nd|ناشر=W.B. Saunders|isbn=0-7216-9003-3}}
* {{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|ref=harv|authors= Ross, Michael H.; Kaye, Gordon I. and Pawlina, Wojciech |سنة= 2002|عنوان=Histology: a Text and Atlas|إصدار=4th|مكان= Baltimore|ناشر= Lippincott Williams & Wilkins|isbn=0683302426}}
{{نهاية المراجع}}
{{Refend}}
 
{{ويكاموس|سِنّ}}
* [http://traumwerk.stanford.edu/archaeolog/2006/10/the_most_personal_personal_orn.html مقالة حول استخدام الأسنان البشريّة كقلادة في العصر الحجري الحديث]
* [http://www.mchoralhealth.org/OpenWide/images/tooth_eruption_cht.htm مخطط بزوغ الأسنان]
{{معرفات كيميائيةمركب كيميائي}}
 
{{تشريح الرأس والرقبة}}