المجلس العلمي الأعلى: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إصلاح تحويلات القوالب
ط (بوت:عنونة مرجع غير معنون (1.1))
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
أنشئ المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية في عهد الملك [[الحسن الثاني بن محمد|الحسن الثاني]]، وقد اقتصر عدد المجالس العلمية في بادئ الأمر على أربعة عشر مجلسا ثم ارتفع ليصل سنة 2000 إلى تسعة عشر مجلسا.
 
وشهد العام 2004 انطلاق مشروع اطلق عليه "إصلاح الحقل الديني"، وإعادة هيكلة المؤسسات القائمة على هذا الشأن، الذي أعيد بمقتضاه تنظيم المجالس العلمية، ومراجعة اختصاصات المجلس العلمي الأعلى في اتجاه تفعيل نشاطه,نشاطه، بعد تخوف السلطة من التواجد المتزايد لعلماء لا ينتمون فكريا إلى المدرسة الدينية المغربية المعروفة بانتمائها إلى حظيرة أمير المؤمنين (لقب الملك في الجانب الديني).
كما عرفت شبكة المجالس توسعا كبيرا حيث تضاعف عددها إلى ثلاثين مجلسا، إضافة إلى ثمانية وستين فرعا تغطي سائر أقاليم المملكة وعمالاتها.
{{سياسة المغرب}}
== تركيبة المجلس العلمي الأعلى ==
يرأس الملك المجلس العلمي الأعلى، ويضم في عضويته سبعة وأربعين عالما وعالمة وهم:
- وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
== الأهداف والاختصاصات ==
 
أهداف المؤسسة ضمان الأمن الروحي للمغاربة، وحراسة الثوابت الدينية للأمة والمتمثلة في: [[عقيدة إسلامية|العقيدة]] [[أشعرية|الأشعرية]]، و[[مالكية|المذهب المالكي]]. وتعمل من خلال المجالس العلمية المحلية على تنشيط الحياة الدينية وفق برامج محددة. رغم أن الشارع المغربي غير راض,راض، باعتباره جهات الإفتاء في [[المغرب]] لا تلبي حاجيات كثير من المغاربة,المغاربة، وان إنشاء مثل هذه المؤسسات سببه الوحيد تقييد التيارات الإسلامية الناشطة في البلاد التي تعرف إقبالا كبيرا ومحاولة للسيطرة على كل منابر المساجد وتوحيدها في خطاب وفكر يتناغم مع رغبات السلطة والملك.
 
== أحداث ==
 
رد المجلس العلمي الأعلى ببيان<ref name="هيئة المجلس العلمي الأعلى حول فتوى الشيخ القرضاوي">{{مرجعاستشهاد ويب| مسار = http://www.islamonline.net/arabic/shariah_corner/Fatwa/Topic_04/2006/09/01c.shtml| عنوان =إسلام أون لاين.نت: شرعي > فتاوى الناس| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20100602033908/http://www.islamonline.net/Arabic/shariah_corner/Fatwa/Topic_04/2006/09/01c.shtml | تاريخ الأرشيفأرشيف = 2 يونيو 2010 }}</ref> شديد اللهجة ضد [[فتوى]]<ref name="نص فتوى الشيخ القرضاوي">{{مرجعاستشهاد ويب| مسار = http://www.islamonline.net/Arabic/shariah_corner/Fatwa/Topic_04/2006/09/01a.shtml| عنوان =إسلام أون لاين.نت: شرعي > فتاوى الناس| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20100620080140/http://www.islamonline.net/Arabic/shariah_corner/Fatwa/Topic_04/2006/09/01a.shtml | تاريخ الأرشيفأرشيف = 20 يونيو 2010 }}</ref> اصدرها العلامة الشيخ [[يوسف القرضاوي|القرضاوي]] حول الاقتراض الاضطراري لأجل السكن، قرر فيها جواز اقتراض أهل المغرب من [[مصرف|الأبناك]] التقليدية ([[ربا|الربوية]]) استنادا إلى [[الآية]]: {وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ}، وعلى غرار هذه الآية قرر في الشريعة الإسلامية القاعدة المعروفة "الضرورات تبيح المحظورات". فاعتبر المجلس العلمي فتوى القرضاوي افتئاتا على اختصاص العلماء المغاربة ومسا بصلاحية الملك، رغم أن رد المجلس لم يتعرض لأسس وأدلة الفتوى، بل حصر الرد في الجانب السياسي والاستنكار.
التيار الإسلامي في المغرب احتج على بيان المجلس العلمي الأعلى ورفضه لكونه "شديد اللهجة" ضد عالم كبير ولخلو البيان من حجج علمية.
 
{{مراجع}}
 
{{شريط بوابات|إسلامالإسلام|المغرب}}
[[تصنيف:مجتمع إسلامي]]
[[تصنيف:مؤسسات حكومية]]