الشفاء بنت عبد الله: الفرق بين النسختين

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
ط
'''الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس العدوية القرشية''' (توفيت نحو نحو [[20 هـ]] - نحو [[640]] م ): صحابية من فضليات النساء [[العرب]]. كانت تكتب في [[الجاهلية]]، وأسلمت قبل الهجرة قديماً، فهي من المهاجرات الأوائل، فعلمت أم المؤمنين [[حفصة بنت عمر]] الكتابة.<ref>[https://books.google.com.sa/books?id=g1krDAAAQBAJ&pg=PA164&dq=#v=onepage&q&f=false آفاق الحضارة العربية الإسلامية - الحسيني - الصفحة 164.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200116210719/https://books.google.com.sa/books?id=g1krDAAAQBAJ&pg=PA164&dq= |date=16 يناير 2020}}</ref> إضافة إلى أنها كانت طبيبة مشهورة بمداواة الأمراض الجلدية في [[العصر النبوي]].<ref>[https://books.google.com.sa/books?id=rXCjDgAAQBAJ&pg=PT102&dq#v=onepage&q&f=false موسوعة الطب النبوي - الإصفهاني - الصفحة 104.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200115185547/https://books.google.com.sa/books?id=rXCjDgAAQBAJ&pg=PT102&dq |date=15 يناير 2020}}</ref><ref>[https://books.google.com.sa/books?id=jf8j4p4hC2MC&pg=PT81&dq=#v=onepage&q&f=false التاريخ...إمرأة - مني رجب - الصفحة 82.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200117185105/https://books.google.com.sa/books?id=jf8j4p4hC2MC&pg=PT81&dq= |date=17 يناير 2020}}</ref>
 
كان النبي {{صلى}} يزورها، ويقيل عندها. وأقطعها داراً ب[[المدينة]]. وكان [[عمر بن الخطاب]] يقدمها في الرأي ويرعاها ويفضلها. ويزعم أنه ولاها أمر سوق [[المدينة المنورة]].<ref>[https://books.google.com.sa/books?id=FQtMDwAAQBAJ&pg=PA395#v=onepage&q&f=false إمتاع الأسماع - المقريزي - الصفحة 395.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200116051904/https://books.google.com.sa/books?id=FQtMDwAAQBAJ&pg=PA395 |date=16 يناير 2020}}</ref>،إلا أن '''الحديث إسناده ضعيف جدًا'''<ref>أخرجه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني –مسند الشفاء-برقم 3179</ref><ref>ساق ابن عساكر هذه القصة بيضغة التمريض (التضعيف في كتابه تاريخ دمشق</ref>.وهذه القصة أنكرها المحدثون، ونقل [[محمد بن سعد البغدادي|ابن سعد]] أن أبناءها ينكرون ذلك وقال [[أبو بكر بن العربي|ابن العربي]]: لا تصح من دسائس المبتدعة<ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|مسار=https://books.google.com.sa/books?id=SfgnCgAAQBAJ&pg=PT110&lpg=PT110&dq=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%81%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D9%85%D8%B1+%D8%AA%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A&source=bl&ots=mRRpg0fQ-9&sig=MdiNW6491qaWVNXTOeQo_rXJm3Q&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwj8mKS_2N3SAhWCMhoKHWQnDbEQ6AEILTAD#v=onepage&q=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%81%D8%A7%D8%A1%20%D8%B9%D9%85%D8%B1%20%D8%AA%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A&f=false|عنوان=سطور: من النقل والعقل والفكر|تاريخ=2015-03-01|ناشر=العبيكان للنشر|ISBN=9786035037563|لغة=ar|الأخير=الطريفي|الأول=عبدالعزيز بن مرزوق| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200117185109/https://books.google.com.sa/books?id=SfgnCgAAQBAJ&pg=PT110&lpg=PT110&dq=الشفاء+عمر+تولية+الطريفي&source=bl&ots=mRRpg0fQ-9&sig=MdiNW6491qaWVNXTOeQo_rXJm3Q&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwj8mKS_2N3SAhWCMhoKHWQnDbEQ6AEILTAD | تاريخ أرشيف = 17 يناير 2020 }}</ref>. روت 12 حديثاً. قيل: اسمها ليلى، والشفاء لقب لها.<ref>[http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/3398_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%AE%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D9%83%D9%84%D9%8A-%D8%AC-%D9%A3/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_166 الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٣ - الصفحة ١٦٨.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190103235050/http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/3398_الأعلام-خير-الدين-الزركلي-ج-٣/الصفحة_166 |date=3 يناير 2019}}</ref>
 
== نسبها وعائلتها ==
===أزواجها وأولادها===
تزوجت من رجلين هما:-
* أبو حثمة بن حذيفة بن غانم بن عامر القرشي العدويالعدوي، ،وولدتوولدت له سليمان بن أبي حثمة.
*بعد ذلك تزوجت من أخيه مرزوق بن حذيفةحذيفة، ،وولدتوولدت له أبا حكيم بن مرزوق.
ولها ابنة تزوجت من القائد الإسلامي [[شرحبيل بن حسنة|شراحبيل بن حسنة]].
 
== إسلامها ==
 
أسلمت الشفاء قبل الهجرة فهي من المهاجرات الأوائل وبايعت النبي {{ص}} كانت من عقلاء النساء وفضلائهن <ref>[http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=148090 عبد الرحمن العريفى , صاحبة النملة الشفاء بنت عبدالله العدوية, اعرف , بتاريخ 19 اغسطس 2011] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20191216212238/http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=148090 |date=16 ديسمبر 2019}}</ref> وقد هاجرت هىهي '''وزوجها''' إلى أرض [[إثيوبيا|الحبشة]].
 
== حياتها ==
 
كانت الشفاء بنت عبد الله العدوية من القلائل الذين عرفوا القراءة والكتابة في الجاهلية وكانت تجيد الرقية منذ الجاهلية، أقطعها النبي دارا عند ''الدكاكين بالمدينة'' فنزلتها مع ''ابنها سليمان'' وكانت تكتب ''' بالعربية ''' في الوقت الذي كانت الكتابة في العرب قليلة<ref name=":1">[http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20160612/Con20160612843704.htm عبدالله خياط , المرأه فى صدر الاسلام, بتاريخ 12 يونيه 2016 , ع 5474,] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160919191030/http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20160612/Con20160612843704.htm |date=19 سبتمبر 2016}}</ref> واصبحت تلك الدار مركزا علميا للنساء ,للنساء، وكان من بين المتعلمات [[حفصة بنت عمر]] زوجة النبي {{ص}} <ref name=":2">[http://www.twhed.com/vb/t5132 نساء حول الرسول ,مجلة التوحيد ,بتاريخ 14 ابريل 2016] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180620024642/http://www.twhed.com/vb/t5132/ |date=20 يونيو 2018}}</ref>,وعلى الرغم من العلم الذي أجادته الشفاء قبل الإسلام ,الإسلام، إلا إنها لم تحاول الإفادة منه إلا بعد أن عرفت حكم الشرع فيه . فلما أجازها النبي خدمت به الناس ,الناس، وعلمت نساء المسلمين القراءة والكتابةوبذلكوالكتابة وبذلك تعتبر '''أول معلمة''' في [[إسلام|الإسلام]] <ref name=":3" />.
 
== الشفاء طبيبة وراقية ==
 
تخصصت الشفاء في معالجة الأبدان حيث كانت تخرج مع النبى محمد في غزواته فتداوى الجرحىالجرحى، ,وكان يأتيها الصحابة في بيتها للتطبيب وقد اشتهرت''' برقية النمِلة''' , وهىوهي جروح تصيب الجنين .<ref name=":1" /> وكانت رقية من لدغة النملة ,النملة، وهىوهي قروح تخرج في الجنب وغيره من الجسد.فقال النبى محمد : "ارقى بها وعلميها حفصة" [ابن مندة وأبو نعيم]<ref name=":3">[http://ifmore.xooit.com/t348.htm الطبيبه المداويه , منظمة التجديد الطلابى ,] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160820180544/http://ifmore.xooit.com/t348.htm |date=20 أغسطس 2016}}</ref>
 
=== الرقية ===
وعن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة القرشي أن رجلا من الأنصار خرجت به نملة فدل أن الشفاء بنت عبد الله ترقي من النملة أيام الجاهلية فجاءها فسألها أن ترقيه فقالت والله ما رقيت منذ أسلمت فذهب الأنصاري إلى رسول الله فاخبره بالذي قالت الشفاء فدعا رسول الله الشفاء فقال اعرضي علي فعرضتها عليه فقال ارقيه وعلميها حفصة كما علمتها الكتاب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين وقد سمعه أبو بكر بن سليمان من جدته<ref name=":2" />. إلى هنا رواية بن منده ,منده، وزاد أبو النعيم " باسم الله صلو صلب خير يعود من أفواهِهَا، ولا يضُرُّ أحدًا، اكشفْ الباسَ ربَّ الناسِ". قال: "ترقي بها على عود كُرْكُمْ سبع مرات، وتضعه مكانًا نظيفًا، ثم تدلكه على حجر بِخَلٍّ خُمْرٍ مصفَّى، ثم تطليه على النَّمْلة" .<ref name=":4">[http://islamstory.com/ar الشفاء بنت عبدالله العدويه , قصة الاسلام , بتاريخ 1 مايو 2006] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180103175652/http://www.islamstory.com/ar |date=03 يناير 2018}}</ref>
 
== ما روت من الأحاديث ==
 
روت هذه الصحابية '''أحاديث '''عدة :-
* عن [[أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف|أبي سلمة بن عبد الرحمن]] عن '''الشفاء ابنة عبد الله''' قالت : " ثم جئت يوما حتى دخلت على النبي {{ص}} فشكوت إليه فجعل يعتذر إلي وجعلت ألومه، قالت ثم حانت الصلاة الأولى فدخلت بيت ابنتي وهي أم شرحبيل ابن حسنة فوجدت زوجها في البيت فجعلت ألومه فقلت: قد حضرت الصلاة وأنت ها هنا؟ فقال: يا عمة لا تلوميني كان لي ثوبان استعار أحدهما النبي صلى الله عليه و سلموسلم. فقلت بأبي أنت وأمي... أنا ألومه وهذا شأنه؟؟ فقال شرحبيل: إنما كان أحدهما درعا فرقعناه" <ref name=":2" />
* عن ولدها''' سليمان بن أبى حثمة''' عن الشفاء بنت عبد الله قالت : دخل على بيتي عمر بن الخطاب فوجد عندي رجلين نائمين فقال: ما شأن هذين ما شهدا معنا الصلاة ؟ قلت يا أمير المؤمنين صليا مع الناس، وكان ذلك في رمضان فلم يزالا يصليان حتى أصبحا وصليا الصبح وناما فقال عمر: لأن أصلي الصبح في جماعة أحب إلي من أن أصلي ليلة حتى أصبح" <ref name=":2" />
* '''من حديث الشفاء بنت عبد الله ''' أن النبي بعث [[عبد الله بن حذافة السهمي]] منصرفا من [[صلح الحديبية|الحديبية]] إلى ''[[كسرى (توضيح)|كسرى]]'' وبعث معه كتابا مختوما فيه: بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم الفرس، سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله ورسوله,ورسوله، وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، أدعوك بداعية الله، فإني أنا رسول الله إلى الناس كافة، لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين، أسلم تسلم، فإن أبيت فإن عليك إثم [[مجوس|المجوس]] "قال عبد الله فانتهيت إلى بابه فطلبت الإذن عليه، حتى وصلت إليه، فدفعت إليه كتاب رسول الله ،الله، فقرئ عليه، فأخذه ومزقه، فلما بلغ ذلك رسول الله ،الله، قال: مزق الله ملكه. <br /> '' نفس الحديث '' أخرجه البخاري مختصرا عن ابن عباس، بعث بكتابه مع عبد الله بن حداقة السهمي وأمره أن يدفعه إلى عظيم البحرين، فدفعه عظيم البحرين إلى كسرى، فلما قرأه مزقه، قال: فحسبت أن ابن المسيب قال: فدعا عليهم رسول الله أن يمزقوا كل ممزق .<ref name=":2" />
* عن ابن شهاب قال قال [[عمر بن عبد العزيز]] لأبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة: من أول من كتب من عبد الله أمير المؤمنين؟ فقال: أخبرتني '''الشفاء بنت عبد الله''' وكانت من المهاجرات الأول، أن [[لبيد بن ربيعة]] و<nowiki/>[[عدي بن حاتم الطائي|عدي بن حاتم]] قدما المدينة فأتيا المسجد فوجدا [[عمرو بن العاص]] فقالا يا ابن العاص استأذن لنا على أمير المؤمنين، فقال: أنتما والله أصبتما اسمه فهو الأمير ونحن المؤمنون، فدخل عمرو على عمر فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فقال عمر: ما هذا؟ فقال: أنت الأمير ونحن المؤمنون. فجرى الكتاب من يومئذ. '' رواه الطبراني ورجاله رجال الصحاح''<ref name=":2" />
* ''' روي عن الشفاء بنت عبد الله ''' أنها قالت: إن رسول الله سئل عن أفضل الأعمال,الأعمال، فقال: "إيمان بالله وجهاد في سبيل الله وحج مبرور".<ref name=":4" />
* عن ''' محمد بن سلام''' قال: أرسل عمر بن الخطاب إلى الشفاء بنت عبد الله العدوية أن أغذي علي قالت: فغدوت عليه فوجدت عاتكة بنت أسيد بن أبي العاص ببابه فدخلنا فتحدثنا ساعة فدعا بنمط فأعطاها إياه ودعا بنمط دونه وأعطانيه قالت فقلت: يا عمر أنا قبلها إسلاما وأنا بنت عمك دونها وأرسلت إلي وأتت من قبل نفسها، قال: ما كنت رفعت ذلك إلا لك فلما اجتمعتما تذكرت أنها أقرب إلى رسول الله منك <ref name=":4" /> <br /> وقد روت الشفاء بنت عبد الله عن رسول الله وعن عمر بن الخطاب، وروى عنها ابنها سليمان بن أبي خثمة وآخرون من أحفادها، وقد روى لها البخاري في كتاب الأدب وكتاب أفعال العباد كما روى لها أبو داود والنسائي .<ref>[http://majles.alukah.net/t1250/ المرأه فى ميزان الاسلام , مجلس الألوكه بتاريخ 4 مارس 2007] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171210145242/http://majles.alukah.net/t1250/ |date=10 ديسمبر 2017}}</ref>