هوهوبا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 195 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
(بوت:أضاف 1 تصنيف)
}}
 
'''الهوهوبا''' {{إسبانية|Jojoba}} أو '''السيمونديا الصينية''' أو '''السيمونديا الكاليفورنية''' {{اسم علمي|Simmondsia chinensis}} هو نبات صحراوي يتحمل الظروف والأجواء المتطرفة الحارة والباردة وملوحة التربة العالية، فهو يتحمل العيش في درجة حرارة من (-5 إلى 50) درجة مئوية.<ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|lastالأخير=Al-Widyan|firstالأول=Mohamad I.|last2الأخير2=Al-Muhtaseb|first2الأول2= Mu’taz A.|titleعنوان=Experimental investigation of jojoba as a renewable energy source|journalصحيفة=Energy Conversion and Management|dateتاريخ=August 2010|volumeالمجلد=51|issueالعدد=8|pagesصفحات=1702–1707|doi=10.1016/j.enconman.2009.11.043}}</ref><ref>{{citeاستشهاد journalبدورية محكمة|lastالأخير=Gentry|firstالأول=Howard Scott|authorlinkوصلة مؤلف = Howard Scott Gentry|titleعنوان=The natural history of Jojoba (Simmondsia chinensis) and its cultural aspects|journalصحيفة=Economic Botany|dateتاريخ=July 1958|volumeالمجلد=12|issueالعدد=3|pagesصفحات=261–295|doi=10.1007/BF02859772}}</ref><ref>{{citeاستشهاد bookبكتاب | lastالأخير = Borlaug | firstالأول = N. | dateتاريخ = 1985 | titleعنوان = Jojoba. New Crop for Arid Lands, New Raw Material for Industry | publisherناشر = National Academy Press }}</ref>
 
كما يتميز هذا النبات بمقاومته العالية للأمراض والآفات واحتياجه القليل للماء، لذا يعتبر نبات مثالي لزراعته وتكثيره في الصحاري الكثيرة في البلاد العربية للاستفادة من إنتاجه من الزيوت لتحويلها إلى وقود نباتي رخيص ومستديم.
 
النبات من ذوات الفلقتين، مستديم الخضرة ويعمر من 100 – 150 عاما. وللنبات مجموع جذري قوي يتكون من جذر وتدي عميق قد يصل طوله لأكثر من 10 أمتار، ويتفرع من الجذر الوتدي مجموعة جذور جانبية غير سطحية. ويمتاز النبات بأن مجموعه الجذري قد يصل طوله لأكثر من عشرة أضعاف المجموع الخضري وذلك حسب نوعية التربة وقدرة الجذور على النفاذ بها,
ويتكون المجموع الخضري من عدة سيقان تكون في مجموعها شجيرة دائرية الشكل، يتراوح ارتفاعها من 1.5 – 4 أمتار، وذلك باختلاف معدل سقوط الأمطار أو ماء الري. والأوراق بيضاوية الشكل وتشبه إلى حد بعيد أوراق الزيتون إلا أنها سميكة جلدية الملمس، وتغطى بطبقة سميكة من الشمع تكون في شكل بلورات لتعكس أكبر كمية من أشمعة الشمس. وتعتبر نباتات الهوهوبا ثنائية المسكن (وحيدةالجنسوحيدة الجنس)
وأزهار الهوهوبا المؤنثه عديمة الرائحة وألوانها غير جاذبة للحشرات، ولذلك فإن عمليه التلقيح تتم بواسطة الرياح وتساعد خفة وزن حبوب اللقاح وشكلها القرصي على انتقالها عن طريق الريح لمسافات قد تزيد عن 1000 متر. وثمار الهوهوبا من نوع العلبة وتحمل جانبيةً على الأفرع الحديثة؛ وتكون الثمار عادة فردية، وأحيانأ زوجية، أو في عناقيد يتراوح عدد ثمارها من 2 – 10 ثمرات.
وتحتوي ثمرة الهوهوبا عادة على بذرة واحدة مائلة للإستطالةللاستطالة وذات قطر دائري، إلا أنه قد يوجد بها أحيانا بذرتان نصف دائرية المقطع، ويتوقف عدد البذور في الثمرة على عدد البويضات التي يتم إخصابها، حيث أن مبيض الزهرة المؤنثة يحتوي على ثلاث كرابل (في كل منها بويضة) قابلة لتكوين 1 – 3 بذور.
 
==الاحتياجات البيئية==
 
===درجة الحرارة===
تنجح نباتات الهوهوبا في المناطق المعتدلة، حيث يوجد تباين بين درجات حرارة الليل والنهار؛ أما عن درجة الحرارة المثلى لنمو الهوهوبا فهي 20-27م. ويمكن لنبات الهوهوبا تحمّل درجات الحرارة المرتفعة. وقد كان الاعتقاد السائد أن ارتفاع درجة الحرارة عن 38 م يؤدي إلى إقفال ثغور الورقة، وبالتالي الإضرار بعملية التمثيل الضوئي والنمو الخضري للنبات، إلا أن هناك تقارير حديثة تفيد بأن درجات الحرارة المرتفعة حتى 50م لا تضر بالنبات؛ وتتحمل الهوهوبا درجات الحرارة المنخفضة التي قد تصل إلى حد التجمد إن كان ذلك لفترة قصيرة، ويراعى عند اختيار مواقع زراعة الهوهوبا الابتعاد عن المناطق التي تتعرض عادة لموجات من الصقيع الربيعي، حيث أن ذلك يؤدي إلى الإضرار بالنموات الزهرية والخضرية للنبات، وتجود زراعة الهوهوبا في المناطق التىالتي تسود فيها درجات حرارة دافئة أثناء النهار (28 – 36م) ومنخفضة نوعا ما أثناء الليل (13 – 18م)، حيث أن التباين في درجات الحرارة يؤدي إلى إعطاء محصول أوفر. ويجب التنويه إلى إنه لا ينصح بزراعة الهوهوبا في المناطق الاستوائية التي ترتفع فيها الرطوبة النسبية حيث قد تنمو النباتات خضرياً إلا أن إثمارها يكون شحيحاً ومعدوماً.
 
===ماء الري والأمطار ===
حيث أن الهوهوبا نبات صحراوي المنشأ فإنه يمكنه النمو في مناطق قد لا تنجح فيها عدة محاصيل أخرى بسبب نقص المياه، على الرغم من أنه يتحمل العطش عندما يتقدم في العمر ويضرب جذوره في الأرض عميقا لكي يتحصل على الماء الأرضي. أما في السنوات الأولى من العمر فإن النبات يحتاج رياً وعناية قد لا تقل عن المحاصيل الأخرى. ويقدر استهلاك الهوهوبا من الماء بثلث استهلاك نبات البرسيم وبنصف استهلاك نبات القطن، ولكي تكون زراعة الهوهوبا مجدية إقتصاديااقتصاديا فإنه ينصح بزراعتها في المناطق التي يتراوح فيها معدل سقوط الأمطار بين 400 – 660 مم في السنة، وليس هناك ضررا من زيادة الأمطار إن كانت التربة رملية جيدة الصرف. والصرف الجيد ضرورة حتمية لنجاح زراعة الهوهوبا حيث أن تجمع الماء حول الجذور لمدة يوم أو يومين كفيل بأن يقضي على النباتات، ولهذا السبب يجب عدم زراعة الهوهوبا في الأراضي الغدقة والمناطق التي تكون عرضة للفيضانات، ويفضّل ري الهوهوبا بنظام الري بالتنقيط حيث يحتاج الفدان إلى 3000 – 3600 متر مكعب سنويا حسب مكان وطبيعة أرض الزراعة.
التربة أنسب الأراضي لزراعة الهوهوبا هي الأراضي الرملية الخفيفة جيدة الصرف، وتنجح الزراعة أيضا في الأراضي الثقيلة إن كانت جيدة الصرف إلا أنها تكون أبطأ في النمو والشيء المؤكد أن نبات الهوهوبا لا يستطيع النمو في الأراضي قليلة التهوية سيئة الصرف، هذا وقد وجد أن الهوهوبا يستطيع تحمل مدى واسع من [[رقم هيدروجيني|الرقم الهيدروجيني]] للتربة قد يتراوح من بين 5 و 8 مما يبشر بإمكانية نمو هذا النبات في مصر والعالم العربي التي تشيع التربة القلوية.
 
{{معرفات الأصنوفة}}
 
https://www.morebooks.de/fr/search?utf8=%E2%9C%93&q=978-3-330-79952-3
https://www.researchgate.net/publication/320474502_Simmondsia_chinensis_Jojoba_tree
 
[[تصنيف:تاريخ آجام وأحراج كاليفورنيا الطبيعي]]
[[تصنيف:تاريخ صحراء كولورادو الطبيعي]]
[[تصنيف:شمع]]
[[تصنيف:قرنفليات]]
[[تصنيف:نباتات كاليفورنيا]]
[[تصنيف:نباتات يوتا]]
 
 
https://www.morebooks.de/fr/search?utf8=%E2%9C%93&q=978-3-330-79952-3
https://www.researchgate.net/publication/320474502_Simmondsia_chinensis_Jojoba_tree
 
[[تصنيف:تاريخ صحراء كولورادو الطبيعي]]
 
[[تصنيف:تاريخ آجام وأحراج كاليفورنيا الطبيعي]]