مالقة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 11 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
 
=== المناخ ===
تتمتع مالقة بمناخ متوسطي-شبه استوائي حيث تحظى بشتاء شديد الرطوبة وصيف ساخن، وغالباً ما تكون أجواء المدينة مشمسة حيث تحظى بأكثر من 300 يوم مشمس مقابل حوالي 50 يوم ممطر سنوياً، وبحكم موقعها الساحلي تتلقى مالقة رياح البحر المتوسط مما يساهم بتلطيف حرارة الطقس صيفاً.<ref name="malaga.com/geo">{{مرجعاستشهاد ويب|مسار=http://www.malaga.com/v/geography/ |عنوان=Málaga City – Local Travel Information and City Guide |ناشر=Malaga.com |تاريخ= |تاريخ الوصول=2011-04-08| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190911223828/https://www.malaga.com/v/geography/ | تاريخ أرشيف = 11 سبتمبر 2019 }}</ref>
 
== التاريخ ==
 
[[ملف:Braun Malaga UBHD.jpg|thumb|right|225px|مالقة عام 1572]]
وقد قامت مدينة مالقة بدورٍ تاريخي كبير في البناء السياسي والاقتصادي لدولة الإسلام في الأندلس على عصر الطوائف والمرابطين وبلغت قمة المجد والازدهار الحضاري في عصر [[الموحدون|الموحدين]] وأكثر منه في عصر النصريين وتم إخضاع مالقة إلى حكم [[الدولة المرابطية|المرابطين]] عام (483هـ) بعد [[معركة الزلاقة]] وفي عام (547هـ) سلم اللوشى المدينة للموحدين. وفي عام (625هـ) وبعد ضعف [[الموحدون|الموحدين]] ضم محمد بن يوسف بن هود مالقة إلى مملكته، وظل حاكمها حتى توفى. تمت محاولات مسيحية للسيطرة على مالقة عامى (887هـ)، (888هـ) ولكنها فشلت بفضل استبسال [[أبو عبد الله محمد الثالث عشر|الزغل]] -الذي تولى الحكم فيها بدلاً من أخيه-، وعادت المحاولات من [[قشتالة (توضيح)|قشتالة]] ولكنها استطاعت السيطرة على مالقة بعد حصار طويل وذلك في (892هـ)،<ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب| الأخير= de Madariaga | الأول= Salvador | عنوان= La vida del muy magnífico señor Don Cristóbal Colón | لغة= Castilan | صفحة=222 | إصدار= 5th | مكان= Mexico | ناشر= Editorial Hermes | سنة= 1952 | وصلة مؤلف= Salvador de Madariaga | اقتباس= Málaga, ciudad que acabara de tomar a los moros (18 de agosto)}}</ref>، وقد أدى دخول الإسبان إلى المدينة إلى وقوع مجزرة تفوق بدمويتها مجزرة سربرنتشا التي حصلت قبل 10 أعوام.
 
بعد سقوط المدينة، نشأت مقاومة داخلية في المدينة تزعمها البطل القائد أحمد الثغري الذي قتل ودفن في كهف بقرمونة (بأشبيلية).
== الاقتصاد ==
[[ملف:Panorama Malaga Harbor.jpg|thumb|left|350px|ميناء ملقا]]
تحتل مالقة المرتبة الرابعة بين [[قائمة بلديات إسبانيا|المدن الإسبانية]] على صعيد النشاط الاقتصادي حيث تسبقها فقط مدن [[مدريد]]، [[برشلونة]] [[بلنسية|وفالنسيا]].<ref name="anuarieco.lacaixa.comunicacions.com">{{مرجعاستشهاد ويب
|مسار= http://www.anuarieco.lacaixa.comunicacions.com/java/X?cgi=caixa.le_menuGeneral.pattern
|عنوان = تقرير مصرف لاكاكسيا الاقتصادي, 2011 (spanish)
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20160506230544/http://www.anuarieco.lacaixa.comunicacions.com/java/X?cgi=caixa.le_menuGeneral.pattern | تاريخ الأرشيفأرشيف = 6 مايو 2016 }}</ref>
 
أبرز القطاعات الاقتصادية في مالقة هي قطاعات [[سياحة|السياحة]]، [[بناء (توضيح)|البناء]] و[[تكنولوجيا|الخدمات التكنولوجية]]، لكن حالياً فالعديد من القطاعات الأخرى بدأت بالإزدهاربالازدهار وأبرزها قطاعي النقل [[لوجستيات|والسوقيات]](لوجيستيك)، وقد شهد معرض الأندلس التكنولوجي الواقع في المدينة نمواً ملحوظاً منذ افتتاحه عام 1992 من قبل ملك إسبانيا، ومنذ عام 2010 أصبح هذا المعرض مركزاً لـ509 شركة ويوظف أكثر من 14 ألف شخص، ومؤخراً فقد أطلق مجموعة من علماء التكنولوجيا مشروع وادي مالقة إي-47 الذي أرادوه أن يجعل المدينة بمثابة [[وادي السيليكون]] الأوروبية(وادي السيليكون هو تجمع أميركي يضم عدد من أهم وأكبر شركات التكنولوجية في الولايات المتحدة).
 
تتميز مالقة ب[[خدمة|الخدمات]] [[سياحة|والسياحة]] التي تشهد ارتفاعاً بأرباحها، وقد ساهم وجود مطار دولي في المدينة بتمتين اتصال مالاقا بالعالم وتسهيل عملية الوصول إليها، كما أن شبكات البنى التحتية المحدثة بالإضافة إلى المرافق الثقافية الجديدة ك[[متحف بيكاسو]]، مركز الفن المعاصر ومركز المؤتمرات ساهموا بدورهم بجذب عدد أكبر من السياح إلى المدينة.
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|جغرافيا|مدن|إسبانيا|المتوسط}}
 
[[تصنيف:مالقة]]
[[تصنيف:أماكن مأهولة في الإمبراطورية البيزنطية]]
[[تصنيف:السياحة في إسبانيا]]
[[تصنيف:المواقع الرومانية في إسبانيا]]
[[تصنيف:أماكن مأهولة في الإمبراطورية البيزنطية]]
[[تصنيف:بلدات ومدن مرفئية متوسطية في إسبانيا]]
[[تصنيف:بلديات مالقة]]