نبات لاحم: الفرق بين النسختين

أُضيف 129 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 2A01:9700:16B2:3200:F1F8:2E94:37E4:AF42 إلى نسخة 41332449 من JarBot.)
[[ملف:Venus_Flytrap_showing_trigger_hairs.jpg|تصغير|أوراق نبات [[خناق الذباب]] إحدى النباتات آكلة اللحوم والتي تستخدمها كأفخاخ لاصطياد الحشرات]]
'''النباتات اللاحمة''' أو '''النباتات آكلة اللحوم''' (التي تسمى أحياناً '''النباتات آكلة الحشرات''') هي نباتات تستمد بعض أو أغلب عناصرها الغذائية (ولكن ليس الطاقة) من حصر واستهلاك الحيوانات أو برزويات مع التركيز الأكثر على الحشرات والمفصليات الأخرى باستخدام أعضاء خاصة تملكها (تختلف من نبات لآخر).<ref>{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب|الأخير= Rice |الأول= Barry A. |عنوان= Growing Carnivorous Plants |ناشر= Timber Press |سنة= 2006 |isbn= 0-88192-807-0 }}</ref><ref>{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|vauthors=Karlsson PS, Pate JS | عنوان=Contrasting effects of supplementary feeding of insects or mineral nutrients on the growth and nitrogen and phosphorus economy of pygmy species of ''Drosera'' | صحيفة=[[Oecologia]] | المجلد=92 | سنة=1992| العدد=1 | صفحات=8–13 | doi=10.1007/BF00317256 }}</ref><ref name="Albert 1992">{{Citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|مؤلف1=Albert, V.A. |مؤلف2=Williams, S.E. |مؤلف3=Chase, M.W. | عنوان=Carnivorous plants: Phylogeny and structural evolution | صحيفة=[[ساينس]] | المجلد=257 | سنة=1992 | صفحات=1491–1495 | doi=10.1126/science.1523408 | pmid=1523408 | العدد=5076 | bibcode=1992Sci...257.1491A }}</ref> وَهي كجميع النباتات الأخرى تُنتِج غذائها ذاتيًّا من طريق تحويل الطاقة الضوئيّة (الشمس) إلى طاقة كيميائية (في وجود الماء وبعض العناصر)، ولكن لديها أعضاء متحوّرة تمكّنها من اقتناص بعض الحشرات والحيوانات الصغيرة ومن ثم افتراسها لتكون مصدراً إضافياً للغذاء.
 
تنمو النباتات آكلة اللّحوم عادة في أماكن تربة رقيقة أو فقيرة في قيمتها الغذائية، وخاصة [[نيتروجين|النيتروجين]]، مثل المستنقعات الحمضيّة وصخور السربنتين.
 
كتب [[تشارلز داروين]] أول [[أطروحة|أُطروحة]] معروفة عن النباتات آكلة اللحوم عام 1875.<ref name="darwin1875">{{مرجعاستشهاد كتاببكتاب | مؤلف=[[تشارلز داروين]] C | عنوان=Insectivorous plants | ناشر=John Murray | مكان=London | سنة=1875 | مسار=http://pages.britishlibrary.net/charles.darwin3/insectivorous/insect01.htm| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20080516230557/http://pages.britishlibrary.net/charles.darwin3/insectivorous/insect01.htm | تاريخ الأرشيفأرشيف = 16 مايو 2008 }}</ref>
 
يُعتقد أنّ النباتات اللّاحمة الحقيقيّة قد تطوّرت تسع مرَّات في خمسة [[رتبة (تصنيف)|رتب]] مُختلفة من النباتات المُزهِرة،
<ref name="Givnish2015">{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|عنوان = New evidence on the origin of carnivorous plants|الأخير = Givnish|الأول = T. J.|تاريخ = 2015|صحيفة = PNAS |المجلد = 112|صفحات = 10–11|doi = 10.1073/pnas.1422278112|pmid = 25538295|bibcode = 2015PNAS..112...10G |pmc=4291624}}</ref><ref name="Pavlovic">{{Citeاستشهاد journalبدورية محكمة|مسار = http://aob.oxfordjournals.org/content/115/7/1075|عنوان = A novel insight into the cost-benefit model for the evolution of botanical carnivory|الأخير = Pavlovic|الأول = Andrej|تاريخ = 2015|صحيفة = Annals of Botany |المجلد=115 |العدد=7 |صفحات=1075–1092|doi = 10.1093/aob/mcv050|pmid = 25948113|pmc = 4648460|تاريخ الوصول = | مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20160510091256/http://aob.oxfordjournals.org/content/115/7/1075 | تاريخ الأرشيفأرشيف = 10 مايو 2016 }}</ref><ref name="Albert 1992" /><ref name="Ellison 2009">{{Citeاستشهاد بدورية journalمحكمة|مؤلف1=Ellison, A.M. |مؤلف2=Gotelli, N.J.|عنوان=Energetics and the evolution of carnivorous plants—Darwin's 'most wonderful plants in the world'.|صحيفة=Journal of Experimental Botany|المجلد=60|سنة=2009|صفحات=19–42|doi=10.1093/jxb/ern179|pmid=19213724|العدد=1}}</ref> وَتتمَثَّل بأكثر من إثنا عشر [[جنس (تصنيف)|جِنسًا]]. ويتضمّن هذا التصنيف ما لا يقل عن 583 نوعًا، والّتي تقوم بجذب وَامساك وَقتل [[افتراس|الفريسة]]، وَ[[امتصاص (هضم)|تمتَص]] [[مغذي|المُغذِّيات]] الناتجة الّتي أصبحت مُتَوَفِّرَة للنبات.<ref name="Givnish2015" /><ref name=curious>Barthlott, W., S. Porembski, R. Seine & I. Theisen (translated by M. Ashdown) 2007. [https://books.google.com/books?id=vYwnc_L6el0C ''The Curious World of Carnivorous Plants: A Comprehensive Guide to Their Biology and Cultivation'']. Timber Press, Portland. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20161224201700/https://books.google.com/books?id=vYwnc_L6el0C |date=24 ديسمبر 2016}}</ref> إضافةً إلى أكثر من 300 نوع من [[نبات|النباتات]] [[نبات لاحم بدىطئي|اللّاحمة البدائيّة]] {{إنج|Protocarnivorous plant}} في أجناس عديدة، تُظهر بعض هذه الصّفات وَلكن ليس كلّها.
 
[[ملف:BU Bio3.jpg|تصغير|نبات [[ندية رأس الرجاء|ندى الشمس]] تلتف على فريستها.]]
== اصطياد الفريسة ==
لأن هذه النباتات لا تملك [[نسيج عضلي|أنسجة عضلية]] فان عملية الاصطياد تتم خلال طريقتين:
* 1. حركة نتيجة التبدل المفاجئ في ضغط الماء، فعندما تلمس الفريسة الفخ تقوم خلايا الجدر الداخلية بنقل الماء إلى الجدر الخارجية فينتج تقلص حاد وسريع.[[File:Drosera capensis 2 Luc Viatour.jpg|300x300px|نبات ندى الشمس|thumb]]
* 2. عملية الاصطياد تنتج عبر نمو الخلايا في أحد جوانب المجس أسرع من الجانب الآخر مما ينتج منه إطباق الجانب النامي.
* في نبات أنيسز، تكون أوراقه على شكل جرة غطاء يكون مقفلا في حالة صغر الورقة، ثم فجأة يفتح الغطاء بعد تمام نمو الورقة، وتملأ الجرة بسائل مائي حمضي يفرز من الغدد الموجودة على السطح الداخلي لجذب الحشرات فتأتي إلى الحافة و تنزلق إلى داخل حيث تقوم بتحليلها، أو تجذبها إلى أسفل الجرة شعيرات دقيقة، وعند سقوطها في السائل داخل الجرة، يقفل الغطاء لمنعها من الفرار، ويفرز النبات الإنزيمات لهضم الحشرة ثم يمتصها.
وفي نبات الدروسيرا، تغطى أوراقه بزوائد كثيرة تنتهي أطرافها بغدد تفرز مادة لزجة حامضية، فإذا ما هبطت حشرات على رأس هذه الزوائد، فإنها تعلق بها وكلما حاولت الهرب زاد اشتباكها في زوائد أخرى حتى تتجمع الزوائد حولها، ويفرز النبات المواد الهاضمة التي تذيب جسم الحشرة، وبعد امتصاصها تعود الزوائد إلى الاعتدال، وترجع الورقة إلى شكلها الأصلي.
 
* نبات السلوى نبات مفترس كبير الحجم نسبيا يمتد إلى عشرة أمتار، وفي كرمات هذا الجنس توجد فخاخ لتوقع فرائس تصل طولها إلى 15 سم، و تسع هذه الفخاخ [[ضفدع|الضفادع]] و الطيور والقوارض،ووالقوارض، و تكون الفرائس ضعيفه جداً نتيجه مرض ما.
* [[خناق الذباب]]: هو نبات يوجد في منطقة صغيرة من المناطق الساحلية في ولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية، في الولايات المتحدة الأمريكية.وهو نبات لاحم (آكل للحم). حيث يمسك الحشرات بين أوراقه ويقوم بهضمها. وينمو هذا النبات في المستنقعات التي تفتقر تربتها إلى النيتروجين، فتحل الحشرات محل النيتروجين في غذاء النبات.ويصل ارتفاع خناق الذباب إلى حوالي 30 سم، ويتركب نصل الورقة من صمامين يتحركان على عرق أوسط. وبالسطح العلوي لكل صمام ثلاث شعيرات حساسة، أما الحواف فهي محاطة بأشواك حادة. وعندما تمس [[حشرة]] ما إحدى هذه الشعيرات، ينغلق الصمامان بحيث يحبسان الحشرة بداخلهما.
* [[ندية رأس الرجاء|نبات ندى الشمس]] : الذي يعيش في [[جنوب أفريقيا]] حيث يرسل هذا النبات مادة لاصقة من شعيراته ليلتصق الكائن ولا يتمكن من الهروب ثم يطبق عليه و يحلله بعصارة هاضمة ويحصل على النيتروجين الذي يدخل في تركيب البروتينات المهمة لنمو هذا النبات.ومعظم هذه النباتات تعيش في تربة تفقر إلى عنصر النيتروجين.
لا يمتلك النبات اللاحم [[جهاز هضمي|جهازاً هضمياً]]،إلا أنه قادر على هضم جسم حيواني يحتوي [[بروتين]] و<nowiki/>[[دهن حيواني|دهون]]، فمعظم النباتات المفترسة تقوم بهضم ضحاياها من خلال إفراز إنزيمات محللة، ولكن بعضها الآخر يعتمد على إنزيمات تفرزها البكتيريا، لتقوم بتحليل الفريسة فيمتص النبات الجزيئات المتحللة، وهناك نباتات تعتمد على الطريقتين معاً.
 
هناك نباتات أُخرى تعتمد على بقايا الحشرات التي تدخل فخها (مثل [[بق الفراش]]) كغذاء، فتستجلبها عن طريق الايقاعالإيقاع بالحشرات الفريسة، فتلحقها الحشرات المفترسة وتأكلها، ثم تُلقي روثها داخل النبات، فيتغذى النبات على هذا الروث كغذاء متحلل جاهز.
 
==انظر أيضاً==
{{سلوكيات التغذية}}
{{شريط بوابات|علم النبات}}
[[تصنيف:آكلات لحوم]]
 
[[تصنيف:نباتات لاحمة]]
[[تصنيف:آكلات لحوم]]