هندسة عسكرية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 249 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*
ط (بوت:إضافة 1 تصنيف)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*)
| لغة = en
| تاريخ الوصول = 2019-04-26
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190726224547/https://www.britannica.com/technology/explosive | تاريخ أرشيف = 26 يوليو 2019 }}</ref> تمتد بعض وظائف الهندسة العسكرية النوعيّة أيضًا إلى مجال المتفجرات والتدمير واستخداماتها في ساحة القتال. استُخدمت الأجهزة المتفجرة على مدار التاريخ في ساحة القتال للعديد من العمليات من القتال إلى تطهير المنطقة. يمكن تتبع تاريخ تطور المتفجرات إلى وقت مبكر وصولًا للصين في القرن العاشر، حيث يعود الفضل إلى الصينيين في هندسة أول متفجر عرف في العالم، وهو المسحوق الأسود (البارود). طُوّر البارود في البداية لأغراض ترفيهية، واستُخدم لاحقًا للتطبيق العسكري في القنابل ودفع القذائف في الأسلحة النارية. يقوم المهندسون في الجيش المتخصصون في هذا المجال بصناعة وتصميم العديد من الأجهزة المتفجرة لاستخدامها في ظروف التشغيل المختلفة. تتراوح هذه المركبات المتفجرة من البارود إلى المتفجرات البلاستيكية الحديثة.<ref>{{مرجع كتاب|مسار=https://books.google.com/?id=mvRlDwAAQBAJ&pg=PP2&dq=%22Military+engineering%22#v=onepage&q=%22Military%20engineering%22&f=false|عنوان=Explosives Engineering|الأخير=Cooper|الأول=Paul W.|تاريخ=2018-07-19|ناشر=John Wiley & Sons|isbn=9781119537137|لغة=en| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200324104059/https://books.google.com/books?id=mvRlDwAAQBAJ&pg=PP2&dq="Military+engineering"&hl=en#v=onepage&q="Military%20engineering"&f=false | تاريخ الأرشيف = 24 مارس 2020 }}</ref> يُصنف هذا التخصص ضمن مهام المهندسين القتاليين الذين تشمل خبراتهم في عمليات الهدم أيضًا الكشف عن الألغام والعبوات الناسفة والتخلص منها. لمزيد من المعلومات، راجع التخلص من القنابل.
 
== مراجع ==