عصبون: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬655 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
This contribution was added by Bayt al-hikma 2.0 translation project
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*)
(This contribution was added by Bayt al-hikma 2.0 translation project)
</ref>
 
== الجهاز العصبي ==
=== الأنسجة والتركيب الداخلي ===
تُعد العصبونات المكون الرئيسي للجهاز العصبي، إلى جانب خلايا الدبق العصبي التي تزود الخلايا العصبية بالدعم البنيوي والاستقلابي. يتألف الجهاز العصبي من [[جهاز عصبي مركزي]] يشمل [[دماغ|الدماغ]] و<nowiki/>[[نخاع شوكي|النخاع الشوكي]]، و<nowiki/>[[جهاز عصبي محيطي|الجهاز العصبي المحيطي]]، الذي يشمل الجهازين العصبيين الذاتي والجسدي. في الفقاريات، تنتمي غالبية العصبونات إلى الجهاز العصبي المركزي، لكن يستقر بعضها في العقدة المحيطية، وتتركز الكثير من العصبونات الحسية في أعضاء الحس كشبكية العين وقوقعة الأذن.
[[ملف:Gyrus Dentatus 40x.jpg|thumb|250px|جولجي في الخلايا العصبية حصينية الأنسجة للإنسان]]
 
يمكن للمحاور العصبية أن تتجمع في حزم عصبية صغيرة لتشكل الأعصاب في الجهاز العصبي المحيطي (تشبه حزم الأسلاك التي تشكل الكابلات). تُدعى حزم المحاور العصبية التي تقع في الجهاز العصبي المركزي السبيل العصبي.
 
== التشفير العصبي ==
يهتم التشفير العصبي بكيفية تمثيل الإحساس والمعلومات الأخرى في الدماغ عبر العصبونات. الهدف الرئيسي من دراسة التشفير العصبي هو تمييز العلاقة ما بين المنبه والاستجابات العصبية التي قد تكون فردية أو ضمن مجموعة، بالإضافة إلى فهم العلاقات الناشئة عن النشاطات الكهربائية للعصبونات الموجودة ضمن المجموعة الواحدة.<ref name="Brown">{{cite journal|vauthors=Brown EN, Kass RE, Mitra PP|title=Multiple neural spike train data analysis: state-of-the-art and future challenges|journal=Nature Neuroscience|volume=7|issue=5|pages=456–61|date=May 2004|pmid=15114358|doi=10.1038/nn1228}}</ref> يُعتقد أن العصبونات تستطيع تشفير المعلومات الرقمية منها والتشابهية.<ref>{{Cite book|url={{google books |plainurl=y |id=boBqAAAAMAAJ}}|isbn=9780444883902|archive-date=2012-02-15|archive-url=https://web.archive.org/web/20120215151304/http://pop.cerco.ups-tlse.fr/fr_vers/documents/thorpe_sj_90_91.pdf|chapter=Spike arrival times: A highly efficient coding scheme for neural networks|chapter-url=http://pop.cerco.ups-tlse.fr/fr_vers/documents/thorpe_sj_90_91.pdf|first=SJ|last=Thorpe|language=en|publisher=North-Holland|title=Parallel processing in neural systems and computers|date=1990|editor-first3=Gert|editor-last3=Hauske|editor-first2=Georg|editor-last2=Hartmann|editor-first=Rolf|editor-last=Eckmiller|pp=91–94}}</ref>
 
== العصبونات في الدماغ ==
يتنوع عدد العصبونات في الدماغ بشكل كبير من نوع لآخر.<ref name="nervenet">{{cite journal|vauthors=Williams RW, Herrup K|title=The control of neuron number|journal=Annual Review of Neuroscience|volume=11|issue=1|pages=423–53|year=1988|pmid=3284447|doi=10.1146/annurev.ne.11.030188.002231}}</ref> في البشر، يقدر عدد العصبونات بنحو 10-20 مليارًا في القشرة المخية أما في [[مخيخ|المخيخ]] فيبلغ عددها 55-70 مليارًا.<ref name="pmid27187682">{{cite journal|vauthors=von Bartheld CS, Bahney J, Herculano-Houzel S|title=The search for true numbers of neurons and glial cells in the human brain: A review of 150 years of cell counting|journal=The Journal of Comparative Neurology|volume=524|issue=18|pages=3865–3895|date=December 2016|pmid=27187682|pmc=5063692|doi=10.1002/cne.24040}}</ref> بشكل معاكس، تملك الدودة الأسطوانية الربداء الرشيقة 302 عصبونًا فقط، ما يجعلها نموذجًا حيًا مثاليًا لتخطيط العصبونات. تملك ذبابة الفاكهة دروسوفيلا ميلانوجاستر، وهي عينة شائعة في التجارب البيولوجية، ما يقارب 100,000 عصبون وتظهر العديد من السلوكيات المعقدة. تمتد خواص العصبونات، من نوع النواقل العصبية إلى تركيب القناة الأيونية، لتشمل جميع الأنواع، ما يمكن العلماء من دراسة العمليات التي تحدث في الكائنات الحية المعقدة ضمن أنظمة تجريبية أبسط بمراحل.[[ملف:Gyrus Dentatus 40x.jpg|thumb|250px|جولجي في الخلايا العصبية حصينية الأنسجة للإنسان]]
 
== المراجع ==
7٬383

تعديل