آن أبلباوم: الفرق بين النسختين

تم إضافة 166 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إضافة وصلة أرشيفية.
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*)
ط (بوت:إضافة وصلة أرشيفية.)
 
=== روسيا ===
بدأت أبلباوم الكتابة عن روسيا منذ أوائل التسعينيات، ووصفت الروابط بين فلاديمير بوتين الرئيس الروسي الجديد آنذاك مع الزعيم السوفيتي السابق يوري أندروبوف والاستخبارات السوفييتية القديمة في عام 2000.<ref>{{استشهاد بخبر |مسار=http://www.weeklystandard.com/secret-agent-man/article/12293|عنوان=Secret Agent Man|تاريخ=2000-04-10|عمل=Weekly Standard |تاريخ الوصول=2017-04-03| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170829140652/http://www.weeklystandard.com/secret-agent-man/article/12293 | تاريخ أرشيف = 29 أغسطس 2017 }}</ref> بدأت بعد ذلك التحدث عن البوتينية كأيديولوجية معادية للديمقراطية على الرغم من أن معظم الشعب في ذلك الوقت كان يعتبر الرئيس الروسي براغماتيًا مؤيدًا للغرب.<ref>{{مرجع ويب |مسار= http://www.americanacademy.de/home/program/past/putinism-ideology|عنوان=American Academy|الأخير=|الأول=|تاريخ=|موقع=|تاريخ الوصول=| وصلة مكسورة = yes |مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200411201802/http://www.americanacademy.de/home/program/past/putinism-ideology|تاريخ أرشيف=2020-04-11}}{{وصلة مكسورة|date=August 2017|bot=medic}}{{cbignore|bot=medic| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200411201444/http://www.americanacademy.de/home/program/past/putinism-ideology | تاريخ الأرشيف = 11 أبريل 2020 }}</ref>
 
كانت أبلباوم في تموز/ يوليو في عام 2016 قبل الانتخابات الأمريكية واحدة من أوائل الصحافيين الأمريكيين الذين يكتبون عن أهمية روابط روسيا مع دونالد ترامب<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.lse.ac.uk/website-archive/publicEvents/events/2012/11/20121120t1830vOT.aspx|عنوان=The Gulag: what we know now and why it matters|موقع=www.lse.ac.uk|لغة=en-gb|تاريخ الوصول=2017-04-03|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20170404044431/http://www.lse.ac.uk/website-archive/publicEvents/events/2012/11/20121120t1830vOT.aspx|تاريخ أرشيف=April 4, 2017| وصلة مكسورة = no |df=mdy-all}}</ref> والإشارة إلى أن الدعم الروسي لترامب كان جزءًا من حملة سياسية روسية أوسع تهدف إلى زعزعة استقرار الغرب.<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.nybooks.com/articles/2014/12/18/how-he-and-his-cronies-stole-russia/|عنوان=How He and His Cronies Stole Russia|الأخير=Applebaum|الأول=Anne|موقع=The New York Review of Books|تاريخ الوصول=2017-04-03| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190313023632/https://www.nybooks.com/articles/2014/12/18/how-he-and-his-cronies-stole-russia/ | تاريخ أرشيف = 13 مارس 2019 }}</ref> قالت أيضًا أن ما ساعدها في تشكيل وجهة نظرها حول الاتحاد السوفييتي هو قضائها لفترة صيف كامل كطالبة في مدينة لينينغراد في الاتحاد السوفيتي في عام 1985.<ref>{{استشهاد بخبر|مسار=https://www.washingtonpost.com/opinions/anne-applebaum-nato-pays-a-heavy-price-for-giving-russia-too-much-credita-true-achievement-under-threat/2014/10/17/5b3a6f2a-5617-11e4-809b-8cc0a295c773_story.html|عنوان=The myth of Russian humiliation|الأخير=Applebaum|الأول=Anne|تاريخ=2014-10-17|عمل=The Washington Post|تاريخ الوصول=2017-04-03 |لغة=en-US|issn=0190-8286| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190601232220/https://www.washingtonpost.com/opinions/anne-applebaum-nato-pays-a-heavy-price-for-giving-russia-too-much-credita-true-achievement-under-threat/2014/10/17/5b3a6f2a-5617-11e4-809b-8cc0a295c773_story.html | تاريخ أرشيف = 1 يونيو 2019 }}</ref>
== المراجع ==
{{مراجع|2}}
{{مواقع التواصل الاجتماعي}}{{ضبط استنادي}}{{شريط بوابات|إعلام|روسيا|واشنطن العاصمة|أعلام|الاتحاد السوفيتي|التاريخ|المرأة|الولايات المتحدة|بولندا}}
{{شريط بوابات|إعلام|روسيا|واشنطن العاصمة|أعلام|الاتحاد السوفيتي|التاريخ|المرأة|الولايات المتحدة|بولندا}}
{{روابط شقيقة|commons=Anne Applebaum}}
 
[[تصنيف:أمريكيون معادون للشيوعية]]
[[تصنيف:أمريكيون من أصل يهودي بيلاروسي]]