الحسين بن طلال: الفرق بين النسختين

تم إضافة 779 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*
ط (بوت:تدقيق إملائي V1.5)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*)
== المرض، الوفاة والجنازة ==
[[ملف:King_Hussein_of_Jordan_(1980)_by_Erling_Mandelmann.jpg|تصغير|الملك حسين عام 1980]]
في 7 فبراير 1999 توفي إثر إصابته [[لمفوما لاهودجكينية|بسرطان اللمفوما اللاهودجكينية]]، وكان قد عانى منه لعدة سنوات، وكان يزور مشفى [[مايو كلينك|مايو كلينيك]] في [[روشستر|روتشيستر]] في ولاية [[مينيسوتا]] [[الولايات المتحدة|الأمريكية]] بشكل دوري للعلاج. وقبل وفاته بوقت قصير عزل أخاه الأمير [[الحسن بن طلال]] من [[ولي عهد|ولاية العهد]] وعين ابنه الأكبر [[عبد الله الثاني بن الحسين|الأمير عبد الله]] بمنصب [[ولي عهد|ولي العهد]]. وقد شيعت جنازته بيوم 8 فبراير بعد إلقاء النظرة الأخيرة في القاعة الملكية للأسرة الحاكمة، وحضر الجنازة عدد كبير من قادة الدول العربية والغربية ورؤساء سابقون عديدون، من بينهم رئيس [[الولايات المتحدة]] [[بيل كلينتون]] والرؤساء السابقون [[جورج بوش الأب]] [[جيمي كارتر|وجيمي كارتر]] [[جيرالد فورد|وجيرالد فورد]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981942&Language=ar سى ان ان..روساء أمريكيون سابقون يشاركون في تشييع الملك حسين غدا]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204755/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981942&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref>، وعكس حضور الرؤساء [[الولايات المتحدة|الأمريكيين]] العلاقات المتينة والمتميزة التي ربطته [[الولايات المتحدة|بالولايات المتحدة]] منذ فترة حكم [[دوايت أيزنهاور]]، كما أرسلت [[المملكة المتحدة]] رئيس وزرائها [[توني بلير]] [[ولي عهد|وولي العهد]] [[تشارلز (أمير ويلز)|الأمير تشارلز]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgencyPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981852&Language=ar مسوءولون.. بلير والأمير تشارلز يحضران جنازة الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200226143441/http://www.kuna.net.kw/NewsAgencyPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981852&Language=ar |date=26 فبراير 2020}}</ref>، كما حضر الرئيس [[فرنسا|الفرنسي]] [[جاك شيراك]]<ref name="وداع">[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981980&Language=ar الشعب الأردني وعدد كبير من زعماء العالم يودعون الحسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204612/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981980&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> والمستشار [[ألمانيا|الألماني]] [[غيرهارد شرودر]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981894&Language=ar المستشار الألماني يشارك في تشييع جثمان الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204703/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981894&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref>. وجمعت الجنازة شخصيات متعددة من بينها الرئيس [[مصر|المصري]] [[حسني مبارك|محمد حسني مبارك]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgencyPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981991&Language=ar الرئيس المصري يتوجه إلى الأردن للمشاركة في تشييع الملك حسين إلى مثواه الاخير]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200226114515/http://www.kuna.net.kw/NewsAgencyPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981991&Language=ar |date=26 فبراير 2020}}</ref> والرئيس [[سوريا|السوري]] [[حافظ الأسد]] والرئيس [[اليمن|اليمني]] [[علي عبد الله صالح]] والرئيس [[فلسطين|الفلسطيني]] [[ياسر عرفات]] [[ولي عهد|وولي العهد]] [[السعودية|السعودي]] الأمير [[عبد الله بن عبد العزيز آل سعود]]<ref name="وداع" /> [[ولي عهد|وولي العهد]] رئيس الوزراء [[الكويت|الكويتي]] الشيخ [[سعد العبد الله السالم الصباح]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981971&Language=ar سمو ولى العهد يغادر البلاد متوجها إلى عمان]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204445/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981971&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref>، كما جاء الرئيس [[إسرائيل|الإسرائيلي]] [[عيزر فايتسمان]] ورئيس الحكومة [[بنيامين نتانياهو|بنيامين نتنياهو]] ووزير الخارجية [[أرئيل شارون]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981901&Language=ar إسرائيل تدعو الملك الاردنى الجديد إلى السير على خطى ابيه الراحل]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204730/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981901&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref>، وقد عبر رئيس الحكومة الإسرائيلية عن الأسى لفقدانه شريك سلام جلس معه على طاولة واحدة منذ أمد قريب. كما أرسل الزعيم [[ليبيا|الليبي]] [[معمر القذافي]] ابنه [[الساعدي القذافي]] لحضور الجنازة<ref name="وداع" />، وحضر الرئيس [[التشيك|التشيكي]] [[فاتسلاف هافيل]] والرئيس [[روسيا|الروسي]] [[بوريس يلتسن]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981933&Language=ar وكالة ايتار تاس.. يلتسين يرأس وفد بلاده في تشييع جثمان الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204544/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981933&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> على الرغم من كونهما مريضين، حتى أن الرئيس [[روسيا|الروسي]] [[بوريس يلتسن]] قد حضر على الرغم من نصائح الأطباء له بعدم الذهاب حتى إنه عاد إلى [[روسيا]] قبل الموعد المقرر لأسباب صحية، كما حضر الجنازة سلطان [[سلطنة عمان|عُمان]] [[قابوس بن سعيد]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981872&Language=ar السلطان قابوس يشارك في تشييع جنازة الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204639/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981872&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> والرئيس [[الجزائر|الجزائري]] [[اليمين زروال]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981950&Language=ar الرئيس الجزائرى يتوجه إلى الأردن للمشاركة في تشييع جثمان الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204920/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981950&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> [[ولي عهد|وولي العهد]] [[قطر|القطري]] الشيخ [[جاسم بن حمد آل ثاني]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981943&Language=ar ولى العهد القطرى يرأس وفد بلاده في تشييع جنازة الملك حسين وتقديم التعازى]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204822/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981943&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية [[لبنان|اللبناني]] [[ميشال المر|ميشال المرّ]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981944&Language=ar لبنان يعلن رسميا مشاركته في مراسم تشييع جثمان الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204850/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981944&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref> [[ولي عهد|وولي العهد]] في [[إمارة دبي]] وزير الدفاع [[الإمارات العربية المتحدة|الإماراتي]] الشيخ [[محمد بن راشد آل مكتوم]]<ref>[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=981951&Language=ar ولى عهد دبى يشارك في تشييع الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200311105730/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=981951&language=ar |date=11 مارس 2020}}</ref>. وقد تكهن البعض على أن هذا الحضور العالمي الضخم للجنازة كان لعدة أسباب من أهمها علاقاته الجيده والقويه مع أكثر زعماء العالم.
 
وقد أشاد [[مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة|مجلس الأمن الدولي]] بإنجازاته ووصفة بالمحارب من أجل السلام<ref name="مجلس الأمن">[http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=982098&Language=ar مجلس الامن يشيد بانجازات الملك حسين]، وكالة الأنباء الكويتية كونا، دخل في 15 مايو 2011 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200315204420/https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=982098&language=ar |date=15 مارس 2020}}</ref>، كما قال رئيس المجلس سفير [[كندا]] بأن [[الأمم المتحدة]] لن تجد مدافعًا عن [[ميثاق الأمم المتحدة|ميثاقها]] أحسن من الذي وجدته في شخصه<ref name="مجلس الأمن" />.