حصار الأغواط: الفرق بين النسختين

أُضيف 246 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.9*)
كانت درجة وحشية مذبحة الأغواط عرضاً للقوة وجزءا من تكتيك الأرض المحروقة الطويل الذي استخدمه ثلاث جنرالات الفرنسيين للاستيلاء على المدينة المحصنة. بإصدار أمر بتقتيل السكان، كانت عين الفرنسيين على ما تبقى من الأراضي الصحراوية وراء المدينة. خلال معركة الأغواط، قدمت عدة قبائل ومدن وحصون أخرى مساعدة لمحاولة وقف تقدم الفرنسيين، وبالتحديد [[غرداية]] و[[متليلي]] و[[ورقلة]]. وسرعان ما سعى نبلاء هذه المدن الأخيرة، بعدما شاهدوا وسمعوا من فظائع ارتكبت في الأغواط، للتوصل إلى اتفاق سلمي لتسليم مدنهم أو توقيع معاهدات تحافظ على استقلالهم في إطار حماية فرنسا.
 
بعد بضعة أشهر من الأغواط، وقع [[جاك لوي راندون|الجنرال راندون]] الحاكم الفرنسي للجزائر في [[29 أبريل]] [[1853]] مع نبلاء مدن مزاب معاهدة حمية عرفت في فرنسا باسم استسلام مزاب.<ref>{{مرجع كتاب|عنوان=Traités de la France avec les pays de l'Afrique du Nord : Algérie, Tunisie, Tripolitaine, Maroc|الأخير=Rouard de Card |الأول=Edgard|ناشر=A. Pédone |مكان=Paris |سنة=1906 |مسار=https://books.google.com/books?id=27cLAAAAYAAJ&lpg=PA95&ots=JyGImpmqt_&dq=traite%20de%20la%20france%20avec%20le%20mzab&pg=PA55#v=snippet&q=m'zab&f=false |صفحات=9; 95, 420| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200407233053/https://books.google.com/books?id=27cLAAAAYAAJ&lpg=PA95&ots=JyGImpmqt_&dq=traite%20de%20la%20france%20avec%20le%20mzab&pg=PA55 | تاريخ الأرشيف = 7 أبريل 2020 }}</ref>
 
==روابط خارجية==