غويانا الفرنسية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
تدقيق لغوي
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*)
ط (تدقيق لغوي)
يعود تاريخ غويانا الفرنسية المكتوب إلى [[القرن 15|القرن الخامس عشر]] عندما راد [[كريستوفر كولومبوس]] شواطئها للمرة الأولى، وقد توالى على حكم المنطقة والسيطرة عليها 4 إمبراطوريات أوروبية كبرى هي [[البرتغال]] و[[فرنسا]] و[[المملكة المتحدة|بريطانيا]] و[[هولندا]]، إلا أن الغلبة في نهاية المطاف كانت لفرنسا التي جعلت من غويانا إقليمًا تابعًا لها فيما بعد.
 
تتميز غويانا الفرنسية بتنوعها البشري والطبيعي، فقد سكنت المنطقة عبر العصور شعوب مختلفة واختلطت مع بعضها البعض لتُشكل أصل الشعب الغوياني الحالي، فأول من سكنها كان [[الشعوب الأصلية في الأمريكتين|الأمريكيون الأصليون]]، ثم تلاهم الأوروبيون الذين أحضروا بدورهم الزنوج الأفارقة ليعملوا كعبيد في مزارعهم، وبعد أن حرّمت فرنسا [[عبودية|العبودية]]، تم تحرير هؤلاء ليسكنوا الأدغال الفاصلة بين مناطق السكان الأصليين والأوروبيين، فاختلطوا مع كلاً منهما مع مر السنين. وفي وقت لاحق قدمت غويانا الفرنسية أعداد من الآسيويين من صينيين و[[همونغ (شعب)|همونغ]] وهنود شرقيين واستقرت بالعاصمة كايين حيث عمل أغلب أفرادها [[تجارة|بالتجارة]]. ومما يميز غويانا الفرنسية أيضًا، تنوعها الأحيائي، إذ يُقدر عدد أنواع [[ثدييات|الثدييات]] و[[طائر|الطيور]] و[[حشرة|الحشرات]] و[[سمك|الأسماك]] فيها بأكثر من ذلك الخاص بفرنسا ذاتها، بل بفرنسا وباقي [[أقاليم ما وراء البحار]] التابعة لها، أما الأشجار فهي تفوق كذلك جميع تلك الأقاليم بثرائها، على الرغم من أن تربة غويانا فقيرة بالمغذيات الضرورية لنمو أي غابة، ويُرجح بعض العلماء نمو الأشجار والنباتات بهذه الكثافة إلى بعض الأنشطة الإنسانية الزراعية التي قام بها السكان الأصليينالأصليون في القدم وأدّت إلى تخصيب مساحات شاسعة من الأراضي.
 
== التاريخ ==