مذابح سيفو: الفرق بين النسختين

تم إضافة 180 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
بوت:إضافة وصلة أرشيفية.
ط (بوت:إضافة وصلة أرشيفية.)
كانت درجة مسؤولية الحكومة العثمانية وما إذا كانت للإبادة الجماعية طبيعة منهجية موضوع آراء علمية مختلفة. فيما يتعلق بمسؤولية الحكومة العثمانية، كتب هيلمار قيصر أن [[طلعت باشا]] أمر بترحيل الآشوريين من المنطقة في [[26 أكتوبر]] من عام [[1914]]، خوفًا من تعاونهم مع القوات الروسية المتقدمة، لكن الأمر تأجل وتم التخلي عنه بعد ثلاثة أيام بسبب نقص القوات. عندما لم يتعاون الآشوريون مع الروس، تم إلغاء أي خطط لترحيلهم. كتب قيصر أن مذابح الآشوريين لم تكن على ما يبدو جزءًا من السياسة العثمانية الرسمية وأن الآشوريين أمروا بمعاملة مختلفة عن الأرمن.<ref>{{cite book|last1=Kaiser|first1=Hilmar|editor1-last=Bloxham|editor1-first=Donald|editor2-last=Moses|editor2-first=A. Dirk|title=The Oxford Handbook of Genocide Studies|date=2010|publisher=Oxford University Press|isbn=9780191613616|chapter-url=https://books.google.com/books?id=xCHMFHQRNtYC&pg=PR35&source=gbs_toc_r&cad=3#v=onepage&q&f=false|accessdate=25 March 2015|chapter=Genocide at the Twilight of the Ottoman Empire}}</ref> يستشهد المؤرخ التركي تانر أكسام، وهو متخصص بارز في [[الإبادة الجماعية للأرمن]]، بالمراسلات الرسمية العثمانية في عام [[1919]]، مُستفسرًا عن عدد وظروف ترحيل الآشوريين، ليذكر أن الحكومة العثمانية لم تكن على دراية بالمدى العددي الكامل لترحيل الآشوريين. هناك وثيقة عثمانية أخرى تأمر الآشوريين بالإحتجاز في مواقعهم الحاليَّة، بدلاً من ترحيلهم، وهو ما يشير، وفقًا لأكام، إلى أنه كان من الممكن معاملة السكان الآشوريين معاملة مختلفة عن الأرمن، لكنهم غالبًا ما "تم القضاء عليهم" إلى جانبهم.<ref name=akcamsyr/> ذكر دونالد بلوكسهام، العالم في الإبادة الجماعية، أنه بينما تم ذبح الأشوريين في غرب [[بلاد فارس]] وهكاري وبدليس ووان ودياربكر مع الأرمن، فإنهم "لم يخضعوا لنفس الدمار المنهجي".<ref>{{cite book|last1=Bloxham|first1=Donald|editor1-last=Hovannisian|editor1-first=Richard G.|title=Looking Backward, Moving Forward: Confronting the Armenian Genocide|date=2003|publisher=Transaction Publishers|isbn=9781412827676|page=34|edition=2|chapter=Determinants of the Armenian Genocide}}</ref>
 
كتب دومينيك شالر ويورغن زيمرر أنه بسبب الإفتقار إلى الشتات العالمي ودولة الأمة، كان يُتظر للآشوريين على أنهم أكثر عرضة للخطر وأقل تهديدًا، مما أدى إلى إبادتهم بشكل "أقل منهجية". مذابح الآشوريين غالباً ما تمت من خلال مبادرات المسؤولين والجماعات المحلية. ومع ذلك، فقد صُنفت الحملة ضد الآشوريين على أنها "ذات طابع إبادة جماعية"..<ref>{{cite book|last1=Schaller|first1=Dominik J.|last2=Zimmerer|first2=Jürgen|title=Late Ottoman Genocides: The Dissolution of the Ottoman Empire and Young Turkish Population and Extermination Policies|date=2012|publisher=Routledge|isbn=9781317990451|page=5|url= https://books.google.com/?id=_Q3cAAAAQBAJ&printsec=frontcover#v=onepage&q&f=false|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200321144054/https://books.google.com/?id=_Q3cAAAAQBAJ&printsec=frontcover#v=onepage&q&f=false|تاريخ أرشيف=2020-03-21}}</ref> أرسل إرنست الثاني، أمير هوهنلوهي لانغنبرغ، المبعوث الألماني الخاص في [[القسطنطينية]]، تقريراً يصف "الإبادة المنهجية" للسكان المسيحيين في مقاطعة دياربكر من قبل الحاكم رشيد بك. كتب مارتن تامكي أن القائم بالأعمال الألماني في القسطنطينية أرسل إلى المستشارية الألمانية مقالة من صحيفة يسيطر عليها [[تركيا الفتاة]]، والتي ذكرت طرد الأشوريين في الشرق كمثال على "تطهير الإمبراطورية من العناصر المسيحية" . كتب مارتن تامكي أن وثائق مثل هذه، إلى جانب التقاليد الشفوية، هي دليل على إتباع سياسة إبادة منهجية. كما ويرى العديد من الباحثين أن هذه الأحداث عبارةٌ عن حدث واحد، وجزءٌ من نفس سياسية الإبادة التي انتهجتها حكومة [[تركيا الفتاة]] ضد [[مسيحية شرقية|طوائف مسيحية]] متنوعة،{{Sfn | Jones |2010| pp = [https://books.google.com/books?id=BqdVudSuTRIC&pg=PA172 171–2] | ps =: ‘A resolution was placed before the IAGS membership to recognize the Greek and Assyrian/Chaldean components of the Ottoman genocide against Christians, alongside the Armenian strand of the genocide (which the IAGS has already formally acknowledged). The result, passed emphatically in December 2007 despite not inconsiderable opposition, was a resolution which I co-drafted, reading as follows:...’}}<ref name="IAGS resolution">[http://www.genocidescholars.org/sites/default/files/document%09%5Bcurrent-page%3A1%5D/documents/IAGS-Resolution-Assyrian%20and%20Greek%20Genocide.pdf "Resolution"] (PDF). [[الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية|IAGS]]. 16 December 2007.. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20181024082944/http://www.genocidescholars.org/sites/default/files/document[current-page:1]/documents/IAGS-Resolution-Assyrian%20and%20Greek%20Genocide.pdf |date=24 أكتوبر 2018}}</ref><ref>{{Citation | مسار = http://news.am/eng/news/16644.html | عنوان = Genocide Resolution approved by Swedish Parliament | type = full text | newspaper = News | مكان = AM|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20190416235256/https://news.am/eng/news/16644.html|تاريخ أرشيف=2019-04-16}}, containing both the IAGS and the Swedish resolutions.</ref><ref>Schaller، Dominik J؛ Zimmerer، Jürgen (2008). "Late Ottoman genocides: the dissolution of the Ottoman Empire and Young Turkish population and extermination policies – Introduction". ''[[Journal of Genocide Research]]''. 10 (1): 7–14. [[معرف الوثيقة الرقمي|doi]]:[//dx.doi.org/10.1080%2F14623520801950820 10.1080/14623520801950820].</ref><ref>{{Citation | الأخير = Gaunt | الأول = David | مسار = https://books.google.com/books?id=4mug9LrpLKcC&printsec=frontcover&dq=Massacres,+Resistance,+Protectors&cd=1#v=onepage&q=&f=false | عنوان = Massacres, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in Eastern Anatolia during World War I | مكان = Piscataway, [[نيوجيرسي|NJ]] | ناشر = Gorgias | سنة = 2006| isbn = 9781593333010 |مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20160429135637/https://books.google.com/books?id=4mug9LrpLKcC|تاريخ أرشيف=2016-04-29}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160420160641/https://books.google.com/books?id=4mug9LrpLKcC&printsec=frontcover&dq=Massacres,+Resistance,+Protectors&cd=1 |date=20 أبريل 2016}}</ref><ref>Smith، Roger W. (2015-03-11). [https://muse.jhu.edu/article/576278 "Introduction: The Ottoman Genocides of Armenians, Assyrians, and Greeks"]. ''Genocide Studies International'' (باللغة الإنجليزية). 9 (1): 1–9. [[رقم دولي معياري للدوريات|ISSN]]&nbsp;[//www.worldcat.org/issn/2291-1847 2291-1847]. [[معرف الوثيقة الرقمي|doi]]:[//dx.doi.org/10.3138%2Fgsi.9.1.01 10.3138/gsi.9.1.01]."But The Young Turkish government, in power from 1908 to 1918, also subjected other Christians minorities to genocide." {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190401134405/https://muse.jhu.edu/article/576278 |date=01 أبريل 2019}}</ref><ref name="The Politics of Self-Determination">Prott، Volker (2016). ''The Politics of Self-Determination:''. Oxford University Press. [[رقم دولي معياري للكتاب|ISBN]]&nbsp;[[خاص:BookSources/9780191083549|9780191083549]]. ...radical resettlement schemes of Christian minorities, on the other, was a common feature to both movements. ... to the full eviction of Christian minorities from this 'Turkish heartland'. ...</ref> حيث تم استهداف ومهاجمة وقتل مجموعات عرقية [[مسيحية]] أخرى خلال هذه الفترة وكان منها [[آشوريون/سريان/كلدان|السريان]] و[[آشوريون/سريان/كلدان|الكلدان]] و[[الآشوريين (توضيح)|الآشوريين]] و[[يونانيون بنطيون|اليونانيين البنطيين]] وغيرهم.
 
قارن ديفيد جاونت الهجمات على الآشوريين في هكاري ودياربكر، وكتب أنه في حين أن الأول تم ارتكابه بشكل أساسي بناء على أوامر من الحكومة التركية، فإن الأخيرة كان مبادرة محلية من سياسيي [[جمعية الاتحاد والترقي]] غير المرتبطين بالحكومة المركزية، وبدون أوامر بإبادة الآشوريين في المنطقة.<ref name=gauntind>{{cite book|author1=Gaunt, David|editor1-last=Bartov|editor1-first=Omer|editor2-last=Weitz|editor2-first=Eric D.|title=Shatterzone of Empires: Coexistence and Violence in the German, Habsburg, Russian, and Ottoman Borderlands|date=2013|publisher=Indiana University Press|isbn=9780253006318|page=326|edition=illustrated}}</ref>