هدى السراري: الفرق بين النسختين

تم إزالة 113 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت: إصلاح أخطاء فحص ويكيبيديا من 1 إلى 104)
وسم: تعديل مصدر 2017
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=مارس 2019}}
{{يتيمة|تاريخ=يناير_2012}}
[[ملف:Hoda Al Sarari profile.jpg|بديل=|تصغير|349x349بك]]
هدى السراري، صحفية و شاعرة، عملت في عدة مؤسسات إعلامية، وهي اليوم المؤسس والمدير العام لقناتيّ [[قناة 218|TV218]] و News 218 واللتان تتخذان من الأردن مقرّاً رئيسيّاً لهما، إذ تهتم قناتي 218 بالشّأن الليبيّ الداخلي، وتقدّمان على مدار الساعة نشرات إخبارية وبرامج منوّعة هادفة، فيما السراري تعتبر أول امرأة ليبية تؤسس محطة فضائية وتقوم بإدارتها.
 
تمّ اختيار هدى السراري كواحدة من أهم 30 شخصية نسائية الأكثر تاثيرا في العالم العربي بعد أن روت قصة مختلفة عن ليبيا، التي اعتادت المنابر الإعلامية أن تصورها بلداً يعيش صراعاً حادًّا، فاختارت السراري أن تروي قصة شعب مصمم أن يعيش حياة طبيعية في خضم الحرب وحرصت على إبراز ثراء وتنوّع الموروث الثقافي للمجتمع الليبي، وأيضا خلق فسحة من البهجة بعيداً عن قساوة الحرب، عبر المجموعة الإعلامية الناطقة باللغة العربية "218".
 
تركز نشاط هدى السراري في مجال الاعلام وكتبت مقالات عديدة تتناول الشأن الليبي قبل أن تؤسس مجموعة 218 الإعلامية.<ref>سنة ثالثة فبراير، هدى السرارى، العربية.نت نشرت في 15 يناير 2014</ref><ref>شهادتي حول لقائي بالسيد علي زيدان، هدى السراري، العربية.نت 01 سبتمبر 2013</ref>
 
== '''حياتها العائلية''' ==
{{صندوق معلومات شخص
| الاسم = هدى السراري
}}ولدت هدى السراري في 16 من شهر يونيو عام 1974 في ليبيا حيث ترعرت ودرست إدارة الأعمال. في 2003 تزوجت من الكاتب والصحفي الليبيّ مجاهد البوسيفي، وأنجبت منه طفلين، وعاشت معه في هولندا حيث كان لاجئاً سياسياً، ثم انتقلت للعيش معه في قطر حيث عمل زوجها [[الجزيرة (قناة)|بشبكة الجزيرة الإخبارية]].
هدى السراري متزوجة من الكاتب الليبي المعارض مجاهد البوسيفي الذي قضى أكثر من عقد ونيف لاجئا سياسيا في المملكة الهولندية وذلك بسبب كتاباته الناقدة لسياسات نظام القذافي.<ref>قناة الحرة، جريدة ايلاف الالكترونية</ref>
هدى السراري، صحفية و شاعرة، عملت في عدة مؤسسات إعلامية، وهي اليوم المؤسس والمدير العام لقناتيّ [[قناة 218|TV218]] و News 218 واللتان تتخذان من الأردن مقرّاً رئيسيّاً لهما، إذ تهتم قناتي 218 بالشّأن الليبيّ الداخلي، وتقدّمان على مدار الساعة نشرات إخبارية وبرامج منوّعة هادفة، فيما السراري تعتبر أول امرأة ليبية تؤسس محطة فضائية وتقوم بإدارتها.
 
تمّ اختيار هدى السراري كواحدة من أهم 30 شخصية نسائية الأكثر تاثيرا في العالم العربي بعد أن روت قصة مختلفة عن ليبيا، التي اعتادت المنابر الإعلامية أن تصورها بلداً يعيش صراعاً حادًّا، فاختارت السراري أن تروي قصة شعب مصمم أن يعيش حياة طبيعية في خضم الحرب وحرصت على إبراز ثراء وتنوّع الموروث الثقافي للمجتمع الليبي، وأيضا خلق فسحة من البهجة بعيداً عن قساوة الحرب، عبر المجموعة الإعلامية الناطقة باللغة العربية "218".
 
تركز نشاط هدى السراري في مجال الاعلام وكتبت مقالات عديدة تتناول الشأن الليبي قبل أن تؤسس مجموعة 218 الإعلامية.<ref>سنة ثالثة فبراير، هدى السرارى، العربية.نت نشرت في 15 يناير 2014</ref><ref>شهادتي حول لقائي بالسيد علي زيدان، هدى السراري، العربية.نت 01 سبتمبر 2013</ref>
 
 
== '''مسيرتها الصحفية''' ==