يغور: الفرق بين النسختين

تم إضافة 202 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*
ط (بوت:التعريب V4)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.8*)
'''اليَغْوَر''' أو '''النمر الأمريكي'''،<ref>قاموس المورد 2013: قاموس عربي - إنكليزي، [[منير البعلبكي]] و د.رمزي البعلبكي، دار العلم للملايين؛ ص 616؛ اليغور: نمر أمريكيّ مُرقط.</ref><ref name="لبونات أمريكا الجنوبية">[[ثدييات|لبونات]] [[أمريكا الجنوبية]]، سلسلة كتب ليديبيرد، نقله إلى [[اللغة العربية|العربية]]: رامز مسّوح، مراجعة: أحمد الخطيب. منشورات مكتبة لبنان. صفحة: 34: اليغور. طُبع سنة [[1981]].</ref> والمعروف أيضًا باسمه [[لغات رومنسية|اللاتيني]] و[[لغات جرمانية|الجرماني]]: '''الجغور''' ([[نقحرة]]: '''جگور''' أو '''جاگوار''')؛<ref name="MSW3">Wozencraft, W. Christopher (16 November 2005). "Order Carnivora (pp. 532-628)". In Wilson, Don E., and Reeder, DeeAnn M., eds. Mammal Species of the World: A Taxonomic and Geographic Reference (3rd ed.). Baltimore: Johns Hopkins University Press, 2 vols. (2142 pp.). pp. 546–547. ISBN 978-0-8018-8221-0. [http://www.bucknell.edu/msw3 OCLC 62265494.]. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20130620141013/http://www.bucknell.edu/msw3/ |date=20 يونيو 2013}}</ref><ref>موسوعة الطبيعة الميسرة، 1985، وضع النص العربي وأشرف على الحرير: أحمد شفيق الخطيب، منشورات مكتبة لبنان. صفحة 217: الضواري (المفترسات)، الجغور (النمر الأمريكي).</ref> هو أحد [[سنوريات|السنوريات]] الكبرى المنتمية [[نمر (جنس)|لجنس النمور]]، والممثل الوحيد لهذا الجنس في [[الأمريكتان|الأمريكيتين]]. يُعتبر اليغور ثالث أكبر السنوريات بعد [[ببر|الببر]] و[[أسد|الأسد]]، وهو أضخمها في [[نصف الأرض الغربي|نصف الكرة الأرضية الغربي]]. يمتد موطن اليغور حاليًا من [[المكسيك]] عبر معظم أنحاء [[أمريكا الوسطى]] وصولاً حتى [[باراغواي|الباراغواي]] وشمال [[الأرجنتين]]، وكان موطنه في السابق يشمل جزءًا كبيرًا من جنوب وغرب [[الولايات المتحدة|الولايات المتحدة الأمريكية]]، أما الآن فقد تمت إبادته في جميع هذه الأنحاء عدا جزء صغير من ولاية [[أريزونا]]، حيث لا تزال هناك جمهرة صغيرة باقية بحسب الظاهر.
 
يتشابه اليغور و[[نمر|النمر]] بشكل كبير في مظهرهما الخارجي، ويُمكن للمرء غير المختص أن يُخطئ بسهولة بينهما، إلا أن اليغور أكبر حجمًا وأكثر امتلاءً وأقل رشاقةً من النمر، ورقطه ورديّة الشكل تحوي نقطًا مركزية على العكس من ورديات النمر،<ref name="لبونات أمريكا الجنوبية"/> كما أن موائله المفضلة أقرب إلى موائل الببور من النمور. يمكن العثور على اليغور في ضروب متنوعة من الموائل الطبيعية، التي تتراوح من [[سهل|السهول المفتوحة]] و[[سافانا|السڤانا]] إلى [[غابة|الغابات]]، إلا أن [[غابة مطيرة|غابات الأمطار]] الكثيفة تبقى مسكنه المفضل، خاصة قرب المياه، كونه أكثر السنوريات ولعًا بالنزول إلى الماء، إلى جانب [[ببر|الببور]].<ref name="لبونات أمريكا الجنوبية"/> يُعد اليغور حيوانًا انعزاليًا ومفترسًا انتهازيًا يصطاد عن طريق إنشاء الكمائن ما تيسّر له من الطرائد بغض النظر عن نوعها أو حجمها، وهو مفترس رئيسي وكائن عمادي في بيئته، أي أنه كائن يلعب دورًا رئيسيًا في إبقاء [[نظام بيئي|النظام البيئي]] متوازنًا في موطنه، وذلك عبر تحكمه بأعداد الطرائد المختلفة والمفترسات الدونيّة الأخرى. يُعرف عن اليغور عضته الفائقة بالمقارنة مع باقي أنواع السنوريات الكبرى،<ref name=Bite>{{Cite journal| مؤلف = Stephen Wroe, Colin McHenry, and Jeffrey Thomason | عنوان = Bite club: comparative bite force in big biting mammals and the prediction of predatory behavior in fossil taxa | سنة = 2006 | صحيفة = [[وقائع الجمعية الملكية]] |ناشر=[[الجمعية الملكية]] | المجلد = 272 |العدد=1563 | pmid = 15817436 |صفحات=619–625 | تنسيق = PDF | pmc = 1564077 | تاريخ الوصول = 2006-08-07 | مسار = http://www.bio.usyd.edu.au/staff/research/swroe/Wroeetal2005Biteclub.pdf | doi = 10.1098/rspb.2004.2986|مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20060921111410/http://www.bio.usyd.edu.au/staff/research/swroe/Wroeetal2005Biteclub.pdf |تاريخ أرشيف = September 21, 2006|وصلة مكسورة=yes}}</ref> حيث يتفوق عليها جميعًا في هذا المجال، الأمر الذي يُمكنه من [[افتراس]] [[زواحف|الزواحف]] ذات الجلود الأكثر قساوةً بما فيها [[سلحفاة|السلاحف]] وبعض [[تمساحيات|التمساحيات]]،<ref name=HAMDIG>{{مرجع ويب | مسار = https://web.archive.org/web/20080201022320/www.ecology.info/ecology-jaguar-puma.htm | الأول = Paul | الأخير = Hamdig | عنوان = Sympatric Jaguar and Puma | ناشر = Ecology Online Sweden via archive.org | تاريخ الوصول = 2009-03-19| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200319020310/https://web.archive.org/web/20080201022320/www.ecology.info/ecology-jaguar-puma.htm | تاريخ الأرشيف = 19 مارس 2020 }}</ref> ولليغور أسلوب قتل يُميزه عن باقي السنوريات، فهو دائمًا ما يعض رأس الطريدة بين [[أذن]]يها، ليثقب [[جمجمة|جمجمتها]] و[[دماغ]]ها مما يتسبب بنفوقها على الفور.<ref>Rosa CL de la and Nocke, 2000. ''A guide to the carnivores of Central America: natural history, ecology, and conservation''. The University of Texas Press. ISBN 978-0-292-71604-9</ref>
 
يُصنّف [[الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة|الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة]] اليغور على أنه من ضمن الأنواع القريبة من خطر الانقراض،<ref name="مولد تلقائيا2"><span class="plainlinks">{{IUCN2008|المقيمين=Caso, A., Lopez-Gonzalez, C., Payan, E., Eizirik, E., de Oliveira, T., Leite-Pitman, R., Kelly, M. & Valderrama, C.|السنة=2008|بطاقة التعريف=15953|العنوان=Panthera onca |تاريخ الوصول=18 يناير 2009}} Database entry includes justification for why this species is near threatened.</span></ref> بما أن أعداده تتراجع بعض الشيء لأسباب عديدة منها خسارة الموائل وتجزئتها، [[صيد|الصيد]] على يد [[إنسان|البشر]]، وبشكل خاص المزارعين في [[أمريكا الجنوبية]]، الذين يخسرون بضعة رؤوس من [[ماشية|الماشية]] لصالح اليغور بين الحين والآخر. تحظى اليغاور بحماية قانونية دولية، حيث أنها ترد في قائمة الحيوانات التي تُحظر التجارة الدولية بها وبأعضائها وفق اتفاقية حظر الإتجار بالأنواع المهددة.<ref name="CITESAPP">{{مرجع ويب| عنوان=Apendices I, II y III en vigor a partir del 22 de mayo de 2009 | ناشر=Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Flora and Fauna ([[معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض|معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالإنقراض]]) | مسار=http://www.cites.org/eng/app/appendices.shtml |تاريخ الوصول=30 نوفمبر 2009 |idioma=inglés| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20111005165017/http://www.cites.org/eng/app/appendices.shtml | تاريخ أرشيف = 05 أكتوبر 2011 }}</ref> يُعتبر موطن اليغور من أكبر مواطن السنوريات الكبرى على الرغم من تراجع أعداده، ونظرًا لاتساع رقعة الانتشار هذه، فقد ظهرت هذه الحيوانات في [[فن]] و[[علم الأساطير|ميثولوجيا]] العديد من [[الشعوب الأصلية في الأمريكتين|الشعوب الأمريكية الأصلية]] التي تشاطرت وإياها نفس الرقعة الجغرافية، بما فيها شعبيّ [[المايا]] و[[آزتك|الأزتيك]].