الخرطوم: الفرق بين النسختين

أُزيل 777 بايت ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
لا ملخص تعديل
== التاريخ ==
{{مفصلة|تاريخ السودان}}
أُسست الخرطوم كمدينة على يد الجيش التركي المصريالعثماني في عهد [[خديوي|الخديوي]] [[محمد علي باشا]] عندما ارسلأرسل جيشه لضم السودان إلى مُلكه بقيادة ابنه الثالث إسماعيل كامل باشا عام [[1821]]م، واتخذها الأتراك في البداية معسكراً لجيوشهم ثم تحولت إلى عاصمة لهم في عهد [[عثمان جركس باشا البرنجي]] عام [[1824]]م وذلك بعد تعيينه حكمدارا (حاكماً) على السودان خلفا للحكمدار محمد بك خسرو الدفتردار.<ref>محمد إبراهيم أبو سليم: تاريخ مدينة الخرطوم، دار الجيل، بيروت، لبنان، الطبعة الثانية، (1979)</ref>
 
=== التاريخ القديم ===
 
</ref> هذه الكتابات تدل على أن منطقة الخرطوم كانت منطقة حضارة مزدهرة إبان العصر المسيحي في السودان، وقبل تخريبها من قبل جحافل [[سلطنة سنار|الفونج]] حتى أصبح «خراب سوبا» مضرب أمثال شعبية في السودان.
ولا يعرف الكثير عن الخرطوم في عصر [[سلطنة سنار|الفونج]] الذين أسسوا مُلكهم في السودان بتحالف مع قبائل [[العبدلاب]] واقاموا عاصمتهم في [[سنار]]، سوى استمرار مدارسها و{{المقصود|خلاويها|خلوة}}وخلاويها القرآنية في تدريس علوم الدين وأبرزها مدرسة اسلانج القرآنية بجزيرة إسلانج الواقعة في شمال مدينة الخرطوم وقد تأسس بها أول مسجد هو مسجد حمد النجيض الجموعي في عهد [[عجيب المانجلك]] واشتهرت بتعليم القرآن وتوافد اتباع [[قادرية|الطريقة القادرية]] إحدى الطرق [[صوفية|الصوفية]] الرئيسية في [[السودان]].<ref>
الطاهر مصطفى محمد صالح: ورقة بعنوان المدن وثقافة التواصل في السودان1504 -1820م، جامعة إفريقيا العالمية، (الخرطوم).
</ref>
 
=== العهد التركيالعثماني (1821- 1885) ===
[[ملف:Abbas Hilmi II.JPG|تصغير|يمين|[[عباس حلمي الثاني|عباس حلمي باشا]] خديوي مصر والسودان
1892-1914م]]
[[ملف:Khartoum, The Palace (1906) - TIMEA.jpg|تصغير|سراي الحاكم العام من مباني العهد التركيالعثماني]]
[[ملف:Sudan Khartoum main mosque 1936.jpg|تصغير|مسجد الخرطوم العتيق]]
 
يبدأ التاريخ الحديث لمدينة الخرطوم مع مجيء جيشالجيش الغزوالعثماني (التركي-المصري)لإيالة مصر إلى [[السودان]] بقيادة إسماعيل كامل باشا ابن [[محمد علي باشا]] [[خديوي]] [[مصر]]، والذي حط رحاله عليها وهو في طريقه إلى [[سنار]] عاصمة [[سلطنة سنار|السلطنة الزرقاء]] التي كانت تحكم تلك المناطق في عام [[1821]]م، وأقام فيها معسكراً لجنوده على بعد [[ميل]] واحد (1,6 كيلومتر) من ضفة النهر وفي منطقة السكة الحديدية الحالية، ولكنه اختار أولاً مدينة [[ود مدني]] الواقعة بين [[سنار]] والخرطوم [[عاصمة]] جديدة للبلاد. ولم يطب المقام للأتراك في مدينة [[ود مدني]] بسبب مناخها الجاف، ولذلك عندما جاء [[الأميرالاي]] [[عثمان جركس باشا البرنجي]]، الذي عُين حاكماً على [[السودان]] ([[1823]] - [[1825]]) م ومر على ملتقى النيلين([[النيل الأزرق|الأزرق]] و[[النيل الأبيض|الأبيض]]) وهو في طريقه إلى العاصمة [[ود مدني]] أُعجِب بالمكان وبقي في معسكر الخرطوم ثم أمر ببناء [[ثكنة|الثكنات]] والقلاع فيه. فقرر [[إبراهيم باشا (توضيح)|إبراهيم باشا]]، ابن [[محمد علي باشا]] [[خديوي]] [[مصر]]، الانتقال إلى الخرطوم القديمة واتخاذها عاصمة [[السودان|للسودان]].<ref name="sudanradio.info">[http://www.sudanradio.info/php/vb.353/showthread.php?497-%E3%CF%ED%E4%C9-%C7%E1%CE%D1%D8%E6%E3 تاريخ مدينة الخرطوم من موقع الإذاعة السودانية] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200103193540/http://www.sudanradio.info/php/vb.353/showthread.php?497-�����-������� |date=3 يناير 2020}}</ref><ref>محمد إبراهيم أبوسليم:تاريخ الخرطوم، الطبعة الثالثة، دار الجيل، بيروت (1991</ref>
 
بدأ الأتراك في بناء المدينة على طراز معماري جديد فشيدت المباني من الطوب [[طوب|الآجر]] واقيمت مباني الإدارات. وشهدت المدينة توسعاً في عهد [[خورشيد باشا]] حكمدار [[السودان]] في سنة [[1826]] م، وفي عام [[1850]] أمر [[عباس حلمي الثاني|الخديوي عباس]] بإنشاء مدرسة الخرطوم بينما قام الحكمدار عبد اللطيف [[1849]] - [[1851]] م بتأسيس حي «الحكمدارية» ليكون مجمعاً لمباني الإدارة التركيةالعثمانية ومساكن للقادة. وفي عهد الحكمدار إسماعيل أيوب [[1873]] - [[1877]] م وُضِعت لبنات الصناعة في الخرطوم عندما تم تشييد معمل لصناعة الورق وآخر [[بارود|للبارود]]. وفي فترة الجنرال [[تشارلز جورج غوردون|غوردون]] باشا حاكم عام السودان الإنجليزي المصري تم بناء «بوابة المسلمية» وكانت تقع في مكان كوبري (جسر) المسلمية الحالي، جنوب مستشفى الخرطوم، فوق خط السكة الحديدية، و«بوابة الكلاكلة» وكان موقعها مكان كوبري الحرية الحالي، الذي تم تشييده إبّان عهد الرئيس [[إبراهيم عبود]] في مطلع ستينات القرن الماضي.<ref name="sudanradio.info"/>
 
وورد في كتاب تاريخ الخرطوم للمؤرخ السوداني [[محمد إبراهيم أبو سليم]] بأن أهم احياء الخرطوم في العهد التركيةالعثماني شملت حي الحكمدارية، حيث مركز الحكم، وحي المسجد، والأحياء الشعبية في اطراف المدينة التي كان يسكنها عامة الناس، ومنها حى سلامة الباشا، وحي هبوب ضربانى، وحي الكارة، وحى الترس، الذي أخذ اسمه من الحواجز الترابية التي اقيمت جنوبه لحماية المدينة من فيضان نهر [[النيل الأبيض]]، وحي [[بري اللاماب|بري المحس]] (وهو الحي الوحيد الذي لا يزال محافظاً على اسمه ولكنه غير مكانه إلى موقع آخر ليفسح المجال لبناء ثكنات الجيش [[المملكة المتحدة|البريطاني]] في فترة لاحقة ([[1900]]) والتي تحولت بعد [[استقلال|الاستقلال]] ([[1956]]) إلى مباني داخليات لطلاب [[جامعة الخرطوم]].<ref name="sudanradio.info"/><ref>محمد إبراهيم أبوسليم:تاريخ الخرطوم، الطبعة الثالثة، دار الجيل، بيروت (1991)</ref>
 
=== عهد الدولة المهدية (1885- 1898) ===
[[ملف:The Nile Expedition for the Relief of General Gordon, from The Graphic, 29 November 1894.png| تصغير|حملة إنقاذ الجنرال غوردون]]
 
عاشت الخرطوم فترة تاريخية عصيبة منذ بداية [[الثورة المهدية]] باعتبارها مقر حكم الغزاة. وكان من المتوقع أن تزحف إليها قوات [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] المناوئة للحكم التركيالعثماني في السودان ووكيله خديوي مصر، في أي وقت بعد أن حققت انتصارات باهرة على القوات التركيةالعثمانية في مختلف مدن [[السودان]]، آخرها كان الانتصار الكبير على الجنرال الإنجليزي [[w:William Hicks|وليام هكس باشا]] في سنة [[1883]] م في واقعة شيكان القريبة من مدينة [[الأبيض (مدينة)|الأبيض]] على بعد 588 [[كيلومتر]](365 ميل)، حيث طلب [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] من أحد انصاره في منطقة الخرطوم وهو الشيخ محمد الطيب البصير بمحاصرة المدينة، وارسل إليه قوات مساندة بقيادة الأمير [[محمد أبو قرجة|محمد عثمان أبو قرجة]]، وبوصول مدد آخر من القوات يقوده الأمير [[عبد الرحمن النجومي]]، تمكن الأنصار من إحكام حصارهم للخرطوم، وضاقت الحلقة حولها بوصول [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] نفسه والذي عسكر بجيشه في منطقة أبو سعد [[أم درمان|بأم درمان]] سنة [[1884]] م، قبل أن يدخلها منتصراً في 26 [[يناير (شهر)|يناير]] / [[كانون الثاني]] [[1885]] م. وتقول المصادر [[المملكة المتحدة|البريطانية]]، بإن الخرطوم تعرضت لدمار كبير من قبل قوات [[درويش|الدراويش]] الفاتحة والتي تمكنت من دك حصون الأتراك ووقع [[تشارلز جورج غوردون|غوردون]] باشا صريعاً في قصره المطل على [[النيل الأزرق]]،<ref>الصفحة الرئيسية، روبرت.، من زرع والتخطيط: صنع المدن الاستعمارية البريطانية (1997)، P.41</ref> إلا أن مصادر المهدية تؤكد بإن [[خليفة]] [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] [[عبد الله بن محمد|عبد الله التعايشي]] أمر بعدم تخريب الخرطوم وعدم نقل مواد البناء منها إلى [[أم درمان]]، وأن [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] قد غضب شديداً عندما علم بمقتل [[تشارلز جورج غوردون|غوردون]] على يد قواته لأنه كان يريد القبض عليه حيّاً وأسره.<ref>مكي شبيكة:تاريخ شعوب وادي النيل(مصر والسودان)في القرن التاسع عشر، دار الثقافة بيروت، الطبعة الثانية،1980</ref>
 
أقام كبار [[الأنصار|أنصار المهدي]] من أمراء وقادة في قصور الدولة وبيوت الأعيان في حي المسجد بينما أقام [[محمد أحمد المهدي|المهدي]] في قصر يسمى «قصر الجاركوك» وكان قريباً من المسجد، وسكن الخليفة [[عبد الله بن محمد|عبد الله التعايشي]] في سراي الحكمدار، أما أهالي الخرطوم فقد تم جمعهم في الطرف الجنوبي من المدينة، ولم تستمر إقامة قادة المهدية طويلاً في الخرطوم حيث انتقلوا إلى [[أم درمان]] التي اتخذوها مقراً جديدا للحكم في [[السودان]] في [[مايو]] / [[أيار]] من عام [[1885]] م.<ref>[http://www.sudanradio.info/php/vb.353/showthread.php?497-%E3%CF%ED%E4%C9-%C7%E1%CE%D1%D8%E6%E3 تاريخ الدولة المهدية في مدينة الخرطوم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200103223943/http://www.sudanradio.info/php/vb.353/showthread.php?497-�����-������� |date=3 يناير 2020}}</ref>
 
== السياحة ==
تعتبر الخرطوم إحدى المراكز السياحية المهمة في [[السودان]]، ليس فقط باعتبارها [[عاصمة]] البلاد وواحدة من أكبر مدنها، بل لوجود عدد من المقومات السياحية مثل [[متحف|المتاحف]] والآثار والحدائق و{{المقصود|الفضاءات|ساحة}}والفضاءات الخضراء إلى جانب {{المقصود|الأندية|نادي}} الرياضية و[[مهرجان|المهرجانات]] وغيرها من الفعاليات.
 
=== المتاحف ===
 
=== المعالم الأثرية ===
* [[قبة|القباب]] التركيةالعثمانية التي تقع شرق ساحةأبو جنزير في وسط الخرطوم ويرجع تاريخها إلى بدايات العهد التركيالعثماني [[السودان|بالسودان]] في سنة [[1839]] م، وتضم مقابر لمشاهير القادة والعسكريين [[تركيا|الاتراك]] في [[السودان]] ومن بينهم مؤسس الخرطوم الحكمدار [[عثمان جركس باشا البرنجي]]<ref>[http://www.sunanews.net/sudan-special-reports/27182-2012-09-30-16-57-22.html وكالة السودان للأنباء سونا | معرض ندوة السودان في العهد العثماني] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20150924111608/http://www.sunanews.net/sudan-special-reports/27182-2012-09-30-16-57-22.html |date=24 سبتمبر 2015}}</ref>.
* موقع [[سوبا شرق|سوبا]] شرق النيل الأثري جنوب الخرطوم بحرى، الذي يضم آثار عاصمة مملكة علوة المسيحية من القرن السادس إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ومن بينها بقايا كنيسة قديمة<ref>[http://www.sudangenerations.net/page.php?99 مركز التوثيق والدراسات والنشر | موقع سوبا الأثري] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140726143323/http://www.sudangenerations.net/page.php?99 |date=26 يوليو 2014}}</ref>.
* المباني الأثرية ومنها [[القصر الجمهوري (الخرطوم)|القصر الجمهوري]] ومبنى البريد المركزي ومعمل إستاك وغيرها<ref>[http://dalilee.com/ar/listing.php?id=3082 الدليل السوداني للأعمال والخدمات | معمل استاك] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171028043248/http://dalilee.com/ar/listing.php?id=3082 |date=28 أكتوبر 2017}}</ref><ref>[http://archive.is/Xfvi0 وزارة التنمية البشرية والآثار والسياحة | الاماكن الاثرية في الخرطوم: مبني القصر الجمهورى مبنى كنيسة القصر-متحف القصر حالياً مبنى معمل استاك مبنى البريد المركزى مبنى دار الهاتف مبنى وزارة المالية الاتحادية مبانى الحقانية – دار القضاء حالياً مستشفى النهر –العيون حالياً مبانى جامعة الخرطوم مبانى القلعة التى يشغلها المتحف العسكرى حالياً مبنى بلدية ام درمان سبيل سلاطين مستشفى ام درمان الملكى مدرسة بيت الامانة دروة بامتداد ناصر]</ref><ref>[http://ar.casaarabe.es/noticias-arabes/show/السودان-أرض-وشعب-وفرص البيت العربي | دورة الانشطة المتخصة في السودان ونقاش حول الاثار والسياحة في السودان - البيت العربي بالتعاون مع سفارة السودان بإسبانيا] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160308163719/http://ar.casaarabe.es/noticias-arabes/show/السودان-أرض-وشعب-وفرص |date=8 مارس 2016}}</ref> تضاف إلى ذلك المعالم السياحية في كل من [[أم درمان]] و[[الخرطوم بحري]] على الضفاف الأخرى لنهري النيل([[النيل الأزرق|الأزرق]] و[[النيل الأبيض|الأبيض]]) والتي يمكن الوصول إليها من الخرطوم بسهولة.<ref>
تعتبر الخرطوم قطباً مهماً للتعليم العالي في [[السودان]]، حيث تتركز فيها [[جامعة|الجامعات]] والمعاهد العليا.وقد شهدت إنشاء أول مدرسة نظامية للسودان وأول كلية جامعية هي [[كلية غوردون التذكارية]] التي تحول فيما بعد إلى جامعة. كما يوجد بها العديد من المدارس بما في ذلك مدارس الجاليات الأجنبية المقيمة فيها. وتستضيف الخرطوم المعهد الدولي لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، الذي تم تأسيسه بالتعاون مع [[المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم]].<ref>[http://www.mohe.gov.sd/ السودان موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الرسمي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170118105903/http://www.mohe.gov.sd/ |date=18 يناير 2017}}</ref><ref>[http://www.moe.gov.sd/ السودان وزارة التربية والتعليم السودانية - موقع رسمي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180224034324/http://moe.gov.sd/ |date=24 فبراير 2018}}</ref>
 
عرفت الخرطوم التعليم منذ إنشائها على يد فقهاء مدارس [[خلوة (مدرسة)|خلاويها]] فقد تزامن تاريخ تأسيسها مع قيام المدارس القرآنية فيها والتي انحصر دورها على التعاليم المرتبطة بالعقيدة من تحفيظ سور القرآن وتفسيرها ومباديء [[فقه إسلامي|الفقه]] وقواعد [[اللغة العربية]] وأساسيات الحساب. وفي العهد التركي المصريالعثماني تم افتتاح عدة مدارس نظامية حديثة في السودان من بينها مدرسة الخرطوم الابتدائية التي افتتحت سنة [[1855]] م، لتعليم أبناء الموظفين الأتراك تحت اشراف العالم [[رفاعة الطهطاوي|رفاعة رافع الطهطاوي]] الذي نفي إلى السودان آنذاك<ref>[http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=11941 الوسوعة العربية | حياة رفاعة الطهطاوي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171028093136/http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=11941 |date=28 أكتوبر 2017}}</ref>، ومنذ ذلك الحين انتشرت المدارس في المدينة على إختلاف مراحلها ومناهج التدريس فيها. ويمكن تقسيم المدارس في الخرطوم إلى مدارس عامة حكومية أصبح لبعضها شهرة على نطاق السودان وأخرى خاصة يديرها القطاع الخاص وتشمل هذه الفئة مدارس الجاليات الأجنبية والتي ساهم بعضها بقدر كبير في مجال التعليم بالمدينة مثل مدارس البعثة المصرية وأكبرها مدرسة جمال عبد الناصر الثانوية ومدارس الكلية القبطية ومدارس كمبوني ومدرسة الراهبات والمدارس العالمية. وازداد عدد هذه المدارس في نهاية القرن الماضي ليشمل مدارس تدرس بلغات غير اللغتين العربية والإنجليزية السائدتين في المجال التعليمي في الخرطوم ومن بينها المدرسة الأرمنية والمدرسة التركية<ref>[http://41.223.201.247/videoplayer/sudan_NR08_ara.pdf?ich_u_r_i=cc422901ca459948af49f91afb03228a&ich_s_t_a_r_t=0&ich_e_n_d=0&ich_k_e_y=1445078920751463132414&ich_t_y_p_e=1&ich_d_i_s_k_i_d=6&ich_u_n_i_t=1 التقرير الوطني عن تطور التعليم في السودان | مقدم إلى المركز العالمي للتعليم في جنيف 8 م | مكتب التربية الدولي (IBE) الدورة (48) للمؤتمر العالمي للتربية (ICE) في الفترة من 25 إلى 28 نوفمبر 8 م]</ref>. ومن مدارس الجاليات الأجنبية: المدرسة البريطانية ومدرسة الاتحاد والمدرسة الأمريكية ومدرسة كامبريدج العالمية ومدرسة البارون والمدارس العالمية
 
بلغ عدد المؤسسات التعليمية في ولاية الخرطوم في عام [[2011]]م، حوالي 3000 منها 1600 مدرسة في مرحلة الأساس و450 في المرحلة الثانوية بالإضافة إلى المدارس الخاصة ومؤسسات التعليم قبل المدرسي ومراكز تعليم الكبار<ref>[http://www.sudanradio.info/arabic/modules/smartsection/item.php?itemid=763 موقع الإذاعة السودانية | التعليم العالي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160312165437/http://www.sudanradio.info/arabic/modules/smartsection/item.php?itemid=763 |date=12 مارس 2016}}</ref>.
|[[الكلية الكندية السودانية]] || خاصة || http://www.ccs.edu.sd
|-
|{{المقصود|جامعة المستقبل|جامعة المستقبل}} || خاصة || http://www.futureu.edu.sd
|-
|الكلية العلمية للدراسات الطبية والتكنولوجيا || خاصة || http://www.nc.edu.sd
أما في الداخل فهناك بعض الشوارع الرئيسية المشهورة من حيث طولها أو المنطقة التي تشقها ومنها شارع أفريقيا وشارع النيل أم درمان، وشارع القصر وهو أحد أطول شوارع الخرطوم وشارع عبيد ختم وشارع الجمهورية وشارع علي عبد اللطيف وشارع المك نمر. ويتم حالياً تنفيذ مشاريع لتوسعة شبكة الطرق الداخلية وتطويرها لتسهيل انسياب الحركة في المدينة مثل شارع النيل الخرطوم السريع والطريق الدائري<ref>[http://www.sudacon.net/2012/03/blog-post_9153.html الطرق والجسور المؤدية لمطار الخرطوم الجديد | سوداكون] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171028043538/http://www.sudacon.net/2012/03/blog-post_9153.html |date=28 أكتوبر 2017}}</ref>.<ref>[http://www.kniapiu.sd/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=98&Itemid=109 الطرق الدائرية القائمة والقائم إنشاءها في الخرطوم من موقع وحدة تنفيذ مطار الخرطوم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140105012908/http://www.kniapiu.sd/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=98&Itemid=109 |date=5 يناير 2014}}</ref>
 
[[ملف:White Nile Bridge, Omdurman to Khartoum, Sudan.jpg|تصغير|{{المقصود|جسر|جسر}} يعبر [[النيل الأبيض]] ليربط الخرطوم ب[[أم درمان|أمدرمان]].]]
الخرطوم هي إحدى مدن العاصمة المثلثة ولذلك فهي ترتبط [[أم درمان|بأم درمان]] و[[الخرطوم بحري]] بعدة جسور مقامة على النيلين:[[النيل الأزرق|الأزرق]] و[[النيل الأبيض|الأبيض]] وهي:
* كوبري النيل الأبيض القديم حيث يربط الخرطوم مع [[أم درمان]].
توالت عمليات تخطيط الخرطوم منذ تشكيل أول لجنة للتخطيط العمراني في عام [[1927]] م، وكان أبرزها تخطيط عام [[1946]] و[[1950]] والذي شمل توسيع الطرق والشوارع وإنشاء الحدائق العامة والميادين ويناء أمتدادات جديدة في الأحياء لاستيعاب موجات الهجرة السكانية نحو [[عاصمة|العاصمة]]. ونتيجة للنمو [[علم السكان|الديمغرافي]] والرغبة في تجميل العاصمة شهدت الخرطوم عملية تخطيط في عام [[1958]]، خاصة في المنطقة القريبة من [[مقرن نهري|مقرن]] النيلين وبرز نمط معماري جديد مغاير للنمط الاستعماري، كما تكررت العملية التخطيطية في عام [[1977]] و[[1990]] م في المنطقة نفسها.
 
لا يوجد نمط معماري معين أو لون طلاء محدد تتميز به الخرطوم إذ توجد مختلف الأشكال والأنماط والألوان في المدينة، إلا أن من الممكن التمييز بين خطوط معمارية واضحة في طراز الأبنية من حيث تاريخ بنائها، ففي المنطقة الشمالية المطلة على [[النيل الأزرق]] يظهر [[عمارة استعمارية|النمط الكولونيالي]] الذي يعود إلى [[القرن 19|القرن التاسع عشر]] و[[عمارة فكتورية|العصر الفيكتوري]] وما قبله وفن العمارة [[الدولة المملوكية|المملوكية]] [[عمارة إسلامية|الإسلامية]] ويتمثل في مباني الوزارات والدواوين الحكومية القديمة التي بناها الأتراك ومن بينها سراي الحكمدار ({{المقصود|القصر الجمهوري|القصر الجمهوري}} القديم) في المنطقة المحاذية للنيل الأزرق، ويلاحظ أن هذه المنطقة قد تم تخطيط شوارعها في عهد [[هربرت كتشنر|كتشنر]] على شكل [[علم المملكة المتحدة|العلم البريطاني]] ([[صليب|الصلبان]] المتقاطعة رأسياً وأفقياً وعرضياً) مستنداً في تخطيطه بشكل عام على مخطط [[واشنطن العاصمة|وشنطن]] الأمريكي مع ادخال بعض العناصر العسكرية كبناء ثكنات الجنود (داخليات جامعة الخرطوم حالياً). (في عام [[1908]] م، تم تنفيذ مخطط ملكين وهو بمثابة تعديل لتخطيط كتشنر متأثر بتخطيط [[جاردن سيتي]] في [[القاهرة]]).<ref>[http://archnet.org/library/places/one-place.jsp?place_id=1823&order_by=title&showdescription=1 المعمار في مدينة الخرطوم منذ الإستعار البريطاني عبر archnetr] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20120602123203/http://archnet.org/library/places/one-place.jsp?place_id=1823&order_by=title&showdescription=1 |date=02 يونيو 2012}}</ref>
 
ويسود المنطقة التي تليها جنوباً [[هندسة معمارية|معمار]] خمسينيات وستينيات القرن الماضي ومن أبرز أمثلته أمتداد فندق السودان، وكلما أبتعدنا جنوباً من النيل أو إتجهنا نحو أطرافه الشمالية في منطقة المقرن نجد نماذج لأنماط العمارة المعاصرة مثل قصر المؤتمرات (المسمى بقاعة الصداقة) والذي بناه [[الصين]]يون في سبعينيات القرن الماضي وهو شبيه بمباني ميدان السلام الأبدي في [[بكين]]، و[[عمارة الحداثة الجديدة|العمارة الحديثة]] ممثلة [[كورنثيا الخرطوم|فندق كورينثيا، برج الفاتح]] سابقاً المبني على شكل بيضة {{المقصود[[نعامة|نعام|نعام}}]] ضخمة ومبنى بنك السودان المركزي الجديد ذو الواجهة الزجاجية.
 
تشمل العمارة الحديثة مباني الأبراج العالية مثل برج الاتصالات سوداتيل الذي يتكون من 29 طابقاً وبرج شركة بترودار وإدارة الخطوط الجوية السودانية وأبراج القوات المسلحة المصمم أحدها في شكل بارجة والآخر على شكل طائرة وهي من المباني التي تأحذ أشكالاً هندسية وفقاً لدور المؤسسة التي أنشأتها كمقر لها. وتتركز مباني الأبراج في وسط الخرطوم ومنطقتي المقرن وبري.
[[ملف:Confluence of Nile (Khartoum) 001.jpg|تصغير| [[مقرن نهري|مقرن]] النيلين من فوق نقطة بجزيرة توتي]]
[[ملف:1914 map Khartum and Omdurman by Baedeker.png|تصغير|يمين|خارطة للعاصمة المثلثة تبين تخطيط الخرطوم في عام 1914]]
أهتم مؤسسوا مدينة الخرطوم بالخضرة في المدينة، فقاموا بتشجير شوارعها بأشجار ظليلة كأشجار [[لبخ|اللبخ]] و[[نيم (نبات)|النيم]] التي اقيمت على طول الضفة الشرقية [[النيل الأزرق|للنيل الأزرق]] والتي تم جلبها من بلدان [[الهند|كالهند]]، كما شجعوا الأهالي على زراعة الأشجار وإقامة {{المقصود|الحدائق|حديقة}} في منازلهم وكانت تجرى وحتى سنوات قريبة مسابقات حول أجمل الحدائق المنزلية في منطقة الخرطوم عموم. وفي ستينيات القرن الماضي اقيمت حدائق في الأحياء البعيدة عن مركز المدينة مثل حديقة القرشي وفي سبعينيات القرن ذاته تم تخصيص مساحات واسعة مكسوة بالحشائش والشجيرات في المنطقة القريبة من [[مقرن نهري|المقرن]]. وفي السنوات الأخيرة تم نشر اشجار [[نخلة|النخيل]] في عدد من شوارع المدينة وساحاتها الخضراء. وزاد الاهتمام بالحدائق العامة والبيئة الخضراء وذلك في ضوء تزايد نسبة [[غازات دفيئة|انبعاث الكربون]] من السيارات والمصانع ومن هذه الحدائق الساحة الخضراء وهي عبارة عن فضاء متعدد الأغراض حيث توجد فيه ملاعب ومرافق رياضية متاحة للجمهور مضامير لرياضة المشي والعدو ومسرح ثقافي على الهواء الطلق وملاعب أطفال وأماكن ترويح وتحيط بها بضعة محلات تجارية صغيرة لبيع التحف وغيرها ومطاعم ومكتبة عامة.
 
ومن أبرز الحدائق العامة والمنتزهات الأخرى:
</gallery>
</center>
يدين أغلب سكان الخرطوم ب[[إسلام|الإسلام]]، ولذلك توجد بالمدينة أعداداً كبيرة من المساجد.<ref>[http://www.sudanway.sd/features_mosques.htm المساجد في السودان وفي الخرطوم من موسوعة السودان الرقمية] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20150507031209/http://www.sudanway.sd:80/features_mosques.htm |date=7 مايو 2015}}</ref> وقد تسارعت وتيرة انشاء المساجد في الخرطوم بالأحياء وبالمؤسسات وشرعت الطرق [[صوفية|الصوفية]] والجماعات الدينية بإنشاء مساجد خاصة بها. وانتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة المساجد التي تقام في المؤسسات ومن بينها مسجد القوات المسلحة في مقر قيادة [[القوات المسلحة السودانية]] جوار قاعة الشهيد الزبير ومسجد القصر في ساحة القصر الجمهوري وغيرها من المساجد المنشرة بأحجام مختلفة في مقرات المؤسسات الحكومية وشركات [[قطاع خاص|القطاع الخاص]] والمؤسسات التعليمية والصحية. ومن المساجد الكبيرة والبارزة في وسط الخرطوم مسجد جامعة الخرطوم ومسجد الشهيد والجامع العتيق (مسجد الخرطوم الكبير) أو مسجد عباس سابقاً، الذي افتتحه الخديوي [[عباس حلمي الثاني|عباس حلمي باشا]] في 4 [[ديسمبر]] / [[كانون الأول]] [[1901]] م، عند زيارته للسودان. وتتنوع انماط الهندسة المعمارية لهذه المساجد من الطراز [[الدولة المملوكية|المملوكي القديم]] كما في [[جامع فاروق]] إلى الطراز [[الدولة العثمانية|العُثماني]] كما في مسجد النور والهندسة المعمارية الحديثة في مسجد جامعة الخرطوم. وتوجد بمعظم المساجد مدارس قرآنية تدرس علوم [[فقه إسلامي|الفقه]] و[[التوحيد في الإسلام|التوحيد]] وغيرها من الدروس الدينية و{{المقصود|خلاويها|خلوة}}وخلاويها لتعليم النشء كيف الصلاة وغيرها من العبادات و[[حلقات التحفيظ|تحفيظ القرآن]].
[[ملف:Coptic cathedral (Khartoum) 001.jpg|تصغير|يمين|كاتدرائية مريم العذراء [[الكنيسة القبطية|القبطية]]]]
 
و[[مسيحية|للمسيحية]] تاريخاَ طويلاَ في الخرطوم يعود إلى دولة علوة التي اعتنقت الديانة المسيحية في سنة [[580]] ميلادية وكانت عاصمتها [[سوبا شرق|سوبا]] (إحدى ضواحي الخرطوم حاليا) قبل أن تتعرض للتخريب على يد [[سلطنة سنار|الفونج]] في سنة [[1504]] م<ref name="Richard A. Lobban Jr مرجع النوبة">[http://books.google.nl/books?id=jF2jq5JrkS4C&pg=PA20&lpg=PA20&dq=soba+khartoum+aloud+1504&source=bl&ots=SJ8YpzyE-8&sig=mmDGb7R-7jxSLMvwu0TIHBEgAP4&hl=nl&sa=X&ei=_gONUublKoKW0AWGx4DoBw&ved=0CDYQ6AEwAQ#v=onepage&q=soba%20khartoum%20aloud%201504&f=false Richard A. Lobban Jr مرجع النوبة] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140728080544/http://books.google.nl/books?id=jF2jq5JrkS4C&pg=PA20&lpg=PA20&dq=soba+khartoum+aloud+1504&source=bl&ots=SJ8YpzyE-8&sig=mmDGb7R-7jxSLMvwu0TIHBEgAP4&hl=nl&sa=X&ei=_gONUublKoKW0AWGx4DoBw&ved=0CDYQ6AEwAQ |date=28 يوليو 2014}}</ref>،
 
ثم في العهد التركي المصريالعثماني عندما أصبح أراكيل باشا [[أرمينيا|الأرمني]] المسيحي حاكماً عاماً للسودان في سنة [[1857]] وخلال فترة [[الحكم الثنائي للسودان|الحكم الثنائي]] الذي كان على رأسه حكام [[المملكة المتحدة|بريطانيون]]<ref name="Richard A. Lobban Jr مرجع النوبة"/>.
 
(أنظر: [[حكام ورؤساء الدولة في السودان|ملحق حكام السودان]]).
 
وفي 3 [[أبريل|ابريل]] / {{المقصود|نيسان|نيسان}} [[1846]] قرر بابا [[الفاتيكان]] [[غريغوري السادس عشر]] إنشاء [[مطرانية]] رسولية لوسط أفريقيا مع [[أبرشية]] في الخرطوم وتتبع لها اليوم أربع كنائس في الخرطوم بما فيها كاتدرائية القديس متى والقديس بطرس في منطقة الإمتداد الجديد بالخرطوم<ref>[http://archdioceseofkhartoum.catholicweb.com/index.cfm/NewsItem?ID=126453&From=Home الكنيسة الاثذوذكية في الخرطوم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140727041314/http://archdioceseofkhartoum.catholicweb.com/index.cfm/NewsItem?ID=126453&From=Home |date=27 يوليو 2014}}</ref><ref>[http://www.thecatholicdirectory.com/directory.cfm?fuseaction=search_directory&country=SD&absolutecity=Khartoum الكنيسة الكثالوكية في الخرطوم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171028093054/http://www.thecatholicdirectory.com/directory.cfm?fuseaction=search_directory&country=SD&absolutecity=Khartoum |date=28 أكتوبر 2017}}</ref>.
 
وتتبع لهذه الكنائس مدارس ومنظمات من بينها مدرسة فيلا جيلدا للبنات التابعة للكنيسة الأرثوذكسية بشارع 21 أكتوبر، المتقاطع مع شارع الطيار جميل، ومدارس كمبوني على شارع القصر التي أسسها الأسقف [[كمبوني|دانيال كمبوني]].
[[ملف:Amarat Street (15).JPG|تصغير|يمين|شارع العمارات]]
[[ملف:Al-Mak Nimir Street (Khartoum) 002.jpg|تصغير|شارع المك نمر]]
تفتقر الخرطوم إلى خطة واضحة فيما يتعلق بأسماء الأحياء السكنية والشوارع والميادين العامة، فضلا عن أن معظمها لا توجد عليه لوحات تدل علي اسمه ولا على ارقام العقارات والمنازل المطلة عليه حسبما هو وارد في خططها التخطيطية العديدة، وتتنوع مصادر الأسماء الموجودة والمتعارف عليها فبعض الأحياء السكنية مثلاً يحمل أسماء أحياء أو مدن عربية ظهرت بعض موجات الهجرة إلى تلك البلدان خاصة [[الدول العربية في الخليج العربي|دول الخليج]] ومن هذه الأحياء: [[الرياض (الخرطوم)|الرياض]] و[[الطائف]] (مدن سعودية) والدوحة ([[الدوحة|مدينة قطرية]]) و{{المقصود|المنشية|المنشية}}والمنشية و[[جاردن سيتي|الجاردن سيتي]] (أحياء مدن [[مصر]]ية) والأندلس ([[المغرب|مغربية)]] و[[محافظة القادسية|والقادسية]] ([[العراق|عراقية]]).
 
ومن أسماء الشوارع: شارع غوردون (نسبة للجنرال [[تشارلز جورج غوردون|غوردون باشا]]) حاكم السودان في أواخر فترة حكم [[التركية السابقة]] في السودان وتبدل اسمه بعد استقلال السودان في عام [[1956]] وفي إطار سياسة [[سودنة|السودنة]] إلي شارع الجامعة (نسبة إلى [[جامعة الخرطوم]] المطلة عليه)، وشارع فكتوريا (نسبة [[فيكتوريا ملكة المملكة المتحدة|للملكة فكتوريا]] ملكة [[المملكة المتحدة|بريطانيا]] ) وأصبح شارع [[القصر الجمهوري (الخرطوم)|القصر]]، وهناك شارع ونجت باشا سمي باسم ([[ريجنالد ونجت]] حاكم عام السودان في الفترة [[1899]] - [[1916]]، وأصبح اسمه لاحقاً شارع البرلمان أما شارع السردار (وهو قائد [[الجيش البريطاني|القوات البريطانية]] إبان فترة الاستعمار [[الحكم الثنائي للسودان|الحكم الثنائي]]) أصبح شارع الجمهورية وشارع الدفتردار (نسب إلى الدفتردار محمد، صهر [[محمد علي باشا|محمد على باشا]] في سنة [[1821]] م) أصبح شارع المك نمر (نسبة [[المك نمر|للمك نمر]] حاكم [[شندي]] الذي قتل قائد جيشالجيش الغزوالعثماني المصري التركي في سنة [[1821]] م) وشارع إسماعيل باشا (نسبة إلى [[الخديوي إسماعيل|إسماعيل باشا]] نجل محمد علي باشا وقائد الحملة على السودان قي سنة 1821م) وأصبح شــارع [[علي عبد اللطيف]] (أحد رموز المقاومة الوطنية ضد الاستعمار البريطاني في السودان) وشارع محمد نجيب (أول رئيس وزراء مصر ي بعد ثورة [[تموز]] / [[يوليو]] [[1952]] م) ولم يتغير اسم الشارع تخليداً لذكرى [[محمد نجيب]] ذو الأصول والسودانية (أمه [[مصر]]ية وأبوه [[السودان|سوداني]]) كذلك لم يتغير اسم شارع كاترينا نسبة إلى مدام كاترينا [[اليونان]]ية الأصل وصاحبة متجر في ستينيات القرن الماضي كان يقع شرق حديقة القرشي بالخرطوم والتي بدورها كانت تعرف باسم حديقة عبود في عام [[1960]] نسبة إلى الرئيس [[إبراهيم عبود]] وتحولت إلى حديقة القرشي نسبة إلى شهيد ثورة أكتوبر [[أحمد القرشي طه|أحمد القرشي]] والتي أطاحت بحكومة الرئيس عبود. ومن شوارع الخرطوم الأخرى التي تحمل أسماء سودانية شارع السيد عبد الرحمن (نسبة إلى [[عبد الرحمن المهدي]] زعيم [[الأنصار|طائفة الأنصار]] ورمز منم رموز الإستقلال) وشارع السيد علي الميرغني (زعيم [[الطريقة الختمية|طائفة الختمية]] وأحد رموز الإستقلال)، وشارع [[الشهيد عبيد ختم|عبيد ختم]] الذي سمي على الشهيد عبيد ختم، وهي تسمية جديدة وشارع البلابل (نسبة إلى فرقة [[البلابل (فرقة موسيقية)|البلابل]]| الغنائية المشهورة في السودان). وأطلق على الشارع الرئيس المؤدي إلى [[مطار الخرطوم الدولي]] اسم شارع [[أفريقيا|إفريقيا]].
 
أما الميادين العامة فمن أشهرها ميدان عباس (سمي على اسم [[عباس حلمي الثاني|الخديو عباس]]) وتحول اسمه لاحقاً إلى ميدان [[الأمم المتحدة]] ثم اقيمت في مساحته مكتبة القبة الخضراء وإخيراً مول الواحة، وهناك ميدان عبد المنعم محمد (أحد رجال الأعمال البارزين) تمت إعادة تسميته إلى ميدان نادي الأسرة.
 
ولعل من أبرز ساحات وميادين الخرطوم العامة ميدان أبو جنزير وسمي على اسم الشيخ أبو جنزير (وهو أحد شيوخ [[صوفية|الصوفية]] في الخرطوم كان يدير {{المقصود|خلاويها|خلوة}} لتدريس القرآن في هذا المكان حتى توفي ودفن فيه وأقيم عليه ضريحاً له كان موجودا حتى وقت فريب تحيط به سلسلة من الحلقات الحديدية الصنع)، كذلك يوجد في الخرطوم ميدان جاكسون بمنطقة الخرطوم غرب والذي لم يكن معروفاً بشكل واسع قبل أن يتم مؤخراً تحويل موقف حافلات الركاب العامة إليه من مواقفها بمنطقة وسط الخرطوم (وسمي الميدان والحي الذي يقع عليه بهذا الاسم نسبة إلى جاكسون باشا مهندس المساحة الإنجليزي ببلدية الخرطوم في عام [[1920]] م.<ref>[http://www.alnilin.com/news-action-show-id-111468.htm د. صديق الامام: من أعلام ومعالم الخرطوم - النيلين<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20141209075353/http://www.alnilin.com/news-action-show-id-111468.htm |date=09 ديسمبر 2014}}</ref>
 
== معالم الخرطوم ==
|-
|'''[[متحف السودان القومي]]'''
يقع في شارع النيل وهو من أكبر المتاحف في [[السودان]] وقد تم أفتتاح مبناه الحالي في عام [[1971]]، وكان في السابق يقع في مباني كلية الآداب [[جامعة الخرطوم|بجامعة الخرطوم]]. ويضم مقتنيات الحضارات السودانية القديمة منذ [[العصر الحجري]] وعهود ممالك {{المقصود|مروي|مملكة مروي}} و[[نبتة (مدينة)|نبتة]] وحتى الممالك المسيحية والعصر الإسلامي. وقد نقلت إليه بضع معابد فرعونية قديمة ويشكل الفناء الخارجي له متحفاً مفتوحاً على الهواء الطلق حيث تقوم فيه عدة تماثيل واعمدة ونصب تذكارية بمختلف الأحجام. وتنافس مقتنياته ما هو موجود من نوعها في متاحف مدن كبيرة [[القاهرة|كالقاهرة]] و[[نيويورك]] خاصة تلك التي تمثل الحضارات القديمة.
||[[ملف:Statue National Museum Sudan.jpg|200بك|تمثال داخل المتحف القومي]]
|-
=== المصارف والنشاط المالي ===
[[ملف:Cbank.sudan.JPG|تصغير|يمين|بنك السودان المركزي في الخرطوم]]
تقع معظم المقار الرئيسية للبنوك التجارية في الخرطوم (حوالي [[15]] مصرفاً) من بينها [[بنك الخرطوم]] وكذلك المقر الرئيسي [[بنك السودان المركزي|لبنك السودان المركزي]]<ref>[http://www.cbos.gov.sd/ar الموقع الرسمي لبنك السودان الرسمي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170906075318/http://www.cbos.gov.sd/ar |date=06 سبتمبر 2017}}</ref> إلى جانب الشركات الأجنبية [[استثمار|المستثمرة]] في السودان كشركات [[جنوب شرق آسيا|جنوب شرقي آسيا]] بما فيها الشركات [[الصين]]ية (مثل شركة النفط الوطنية الصينية) و[[ماليزيا|الماليزية]] (كشركة بتروناس) وغيرها وتوجد في الخرطوم {{المقصود|بورصة|بورصة}} باسم [[w:Khartoum Stock Exchange|سوق الخرطوم للأوراق المالية]] تم انشائها في عام [[1995]] وبلغ عدد الأسهم المتداولة فيها في عام [[2012]] حوالي 183,491.5 ألف سهم وحجم التبادل في العام ذاته 3,073.5 مليون [[جنيه سوداني]]<ref>[http://sudan.usembassy.gov/places_to_visit.html بنك السودان المركزي] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170418082030/https://sudan.usembassy.gov/places_to_visit.html |date=18 أبريل 2017}}</ref>. ولعل وجود [[مسبك]] لضرب العملية المعدنية في الخرطوم يدل على الطابع التجاري والاقتصادي للمدينة.
<br />
انظر أيضا:
* '''السوق العربي:'''
يقع في وسط الخرطوم ويعد من اعرق مراكز التسوق والتجمع لمواطني [[مدينة]] الخرطوم حيث تعتبر [[مقهى|مقاهيه]] و[[فندق|فنادقه]] الأماكن المفضلة للكثير من شخصيات ال[[مجتمع]] ورجال الأعمال وبه أشهر [[محلات]] [[نسيج (قماش)|الأقمشة]] والعطور وكذلك السوق المركزي لل[[ذهب]] وال[[مجوهرات]] واصبح في الوقت الحالي مركز للكثير من المباني التجارية الحديثة. وفيه المحطة الرئيسية ل[[وسيلة نقل|وسائل المواصلات]]، من وإلى كل الخرطوم
* '''السوق الإفرنجي:''' أطلق عليه هذا الاسم نتيجة للطراز الأوروبي الذي شيد به التجار الأجانب محلاتهم التجارية، يشتهر كمركز لبيع الأجهزة والمعدات وال[[ملابس]] والأثاثات المستوردة من الخارج وكمجمّع للكثير من الوكالات التجارية ومكاتب الخطوط الجوية بالإضافة إلى كونه مركز لمحلات بيع منتجات الصناعات اليدوية مثل ال[[ذهب]] ال[[فضة]]، ال[[عاج]]، ال[[أبنوس]] والجلود. وهو يضم عدداً من ال[[مقهى|مقاهي]] وال{{المقصود|مطاعم|مطاعم}}والمطاعم العريقة.
* '''السوق الشعبي الخرطوم:''' يقع في الجزء الجنوبي من الخرطوم ويعتبر مركز لوسائل [[نقل بري|النقل البري]] في ال[[السودان|سودان]] حيث توجد في جزء منه محطة شهيرة مهيأة بكل انواع الخدمات تنطلق منها البصات تسافر إلى مناطق ال[[السودان|سودان]] المختلفة والمزودة بكافة وسائل الراحة إلى معظم [[ولايات السودان]] ويكتظ السوق بالمحلات المتخصصة في بيع السلع المختلفة مثل المعدات الكهربائية، المفروشات، الأواني، الملابس وغيرها من المستلزمات المنزلية والأسرية. وهو مقصد للأسر المتوسطة في السودان<ref name="مراكز التسوق">[http://www.sudan.sd/Grid/mall.aspx -حكومة السودان الإلكترونية - مراكز التسوق] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170610085216/http://www.sudan.sd/Grid/mall.aspx |date=10 يونيو 2017}}</ref>
{{اسواق مدينة الخرطوم}}
 
=== القطاع العقاري ===
يعتبر قطاع التشييد و{{المقصود|العقارات|عقار}}والعقارات مهماً فيها باعتبارها مدينة [[مدينة كبرى|متروبوليتية]] تنمو بوتيرة سريعة. ويعتبر مشروع مدينة المقرن الذي تقوم بتنفيذه شركة السنط من المشروعات المهمة في هذا القطاع. تبلغ قيمته أكثر من أربعة (4) [[مليار]] [[دولار]] وتشمل تطوير عدة آلاف من [[هكتار|الهكتارات]] من الأرض تشمل نطوير منطقة اعمال مركزية وبناء عقارات سكنية ووصف المشروع بأن الحلم الذي يراود الخرطوميين بجعل مدينتهم في مصاف المدن العالمية الراقية.<ref>[http://www.sudantribune.com/Al-Mogran-project-Khartoum-s-hope,16254 صحيفة سودان تيربون بالإنجليزية عن السياحة في الخرطوم] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170820034800/http://www.sudantribune.com/Al-Mogran-project-Khartoum-s-hope,16254 |date=20 أغسطس 2017}}</ref><ref>[http://sudanesefuture.wordpress.com/9/06/17/al-mogran-project/ من موقع مستقبل السودان السياحة والعقارات في الخرطوم بالإنجليزية]</ref>
 
=== الزراعة والبستنة ===
|[[عيد الميلاد|عيد الميلاد المجيد]] حسب الكنائس الغربية
|----
|{{المقصود|[[1 محرم|محرم}}]]
|[[رأس السنة الهجرية]]
|----
|-
| الملوك والأمراء
|[[جورج السادس ملك المملكة المتحدة|الملك جورج السادس]] {{•}} الخديوي [[محمد علي باشا|محمد على باشا]] {{•}} الخديوي [[عباس حلمي الأول]] {{•}} [[فاروق الأول|الملك فاروق]] {{•}}[[إليزابيث الثانية|الملكة اليزابيث الثانية]] {{•}} [[آن (أميرة)|الأميرة آن]] {{•}} [[فيليب دوق إدنبرة]] {{•}} الامبراطور [[هيلا سيلاسي]] {{•}} [[الحسين بن طلال|الملك حسين]] {{•}} {{المقصود|الملك [[فيصل بن عبد العزيز آل سعود|الملك فيصل (توضيح)]]}} {{•}} [[عبد الله الثاني بن الحسين|الملك عبدالله الثاني]] • الشيخ [[زايد بن سلطان آل نهيان|زايد آل نهيان]] •الشيخ [[صباح السالم الصباح]] {{•}}الشيخ [[حمد بن خليفة آل ثاني|حمد آل ثاني]] {{•}} الشيخ [[محمد بن راشد آل مكتوم|محمد بن راشد]] {{•}} [[الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود|الوليد بن طلال]] {{•}} الأمير [[نورودوم سيهانوك|نوردوم سيهانوك]] • الشيخ [[تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني]]•
|-
| الرؤساء وزعماء الحكومات والسياسيين
| [[ذو الفقار علي بوتو]] • [[أنديرا غاندي|انديرا غاندي]] • [[ثيودور روزفلت]] •[[جواهر لال نهرو]] • [[محمد أنور السادات]] • [[محمد نجيب]] • [[جمال عبد الناصر]] • [[جوزيف بروز تيتو]] • [[ليونيد بريجنيف]] • [[جان بيدل بوكاسا]] • {{المقصود|[[جورج بوش|جورج بوش (توضيح)}} الأب]] (كان مديرا للمخابرات) [[عبد الرحمن عارف|عبدالرحمن عارف]] • [[عبد العزيز بوتفليقة|عبدالعزيز بوتفليقة]] • [[هواري بومدين]] • [[معمر القذافي]] • [[آدم عبد الله عثمان|أدم عبد الله عثمان]]• [[منغستو هيلا مريام|منغستو هيلا ميريام]] • [[علي عبد الله صالح|علي عبدالله صالح]] • [[حسني مبارك]] • [[محمد مرسي]]• [[نيكولاي تشاوتشيسكو]] • [[نور الدين الأتاسي]] • [[حافظ الأسد]] •[[عيدي أمين]] •[[أحمد سامبي]] • [[محمد ولد عبد العزيز|محمد ولد عبدالعزيز]]• [[إعلي ولد محمد فال]] • [[تابو إيمبيكي]] • [[فرنسوا تومبالباي|فرانسوا تومبلباي]] • [[حسين حبري|حسين هبري]] • [[إدريس ديبي إتنو|إدريس ديبي]] • [[محمود أحمدي نجاد]] • [[مصطفى عبد الجليل]] • [[رجب طيب أردوغان|رجب طيب اردوغان]] • [[هو جينتاو|هو جين تاو]] • [[شريف شيخ أحمد|شيخ شريف أحمد]] • [[ياسر عرفات]] • {{المقصود|احمد الشقيري|[[أحمد أسعد الشقيري (توضيح)}}]] • [[ريتشارد نيكسون]]، عندما كان نائباً للرئيس • [[تشوان لاي|شو إن لاي]] • [[شارل حلو]]• [[عبدو ضيوف]] • [[عبد الرحمن وحيد]] • [[أسياس أفورقي]] • [[مهاتير محمد]] • [[محمد سياد بري]] • بال لوسنزي ، رئيس المجر السابق • [[أحمد سيكو توري]] • [[يوري موسفني]]• ميلتون أبوتي • يوسف مامادو • [[ونستون تشرشل]] • [[أكبر هاشمي رفسنجاني|هاشمي رفسنجاني]] • [[محمود عباس]] • [[ليوبولد سنغور]] •[[نيلسون مانديلا]] (عندما كان رئيساً [[المؤتمر الوطني الأفريقي|للمؤتمر الوطني الإفريقي]]) • [[تشي جيفارا|إرنستو شي جيفارا]] أحد قادة [[الثورة الكوبية]]•[[أوهورو كينياتا]]• [[بان كي مون]]•[[عبد الفتاح السيسي]]•
|-
| الفنانون
| فرقة أمية• [[ميريام ماكيبا]] • {{المقصود|ام كلثوم|[[أم كلثوم (توضيحمطربة)}}|أم كلثوم]] • [[إيهاب توفيق|ايهاب توفيق]] • {{المقصود|صباح|[[صباح (توضيحمغنية)}}|صباح]] • [[فايزة أحمد]] • {{المقصود|شيرين|[[شيرين (توضيح)}}عبد الوهاب]] • [[محمد منير]]• [[هاني شاكر]] • [[كاظم الساهر]]• هاري بيلافونت مغني أمريكي • [[رجاء الجداوي]] • [[فردوس عبد الحميد]] • كرمي منت آبه، مغنية موريتانية • [[أصالة نصري|اصالة نصري]] •[[ماجدة الرومي]] • زينة افتيموس • [[فريد الأطرش]] • [[فهد بلان]] • [[ماجدة الرومي]] • [[محمود ياسين]] • [[عادل إمام]] • {{المقصود|[[عمر الحريري (ممثل)|عمر الحريري (توضيح)}}]] • [[ليلى طاهر]] • [[محمود المليجي]] • [[سمية الألفي]] • [[نور الشريف]] • [[بوسي]] •[[ليلى علوي]] • [[عفاف شعيب]] • {{المقصود|[[سميرة أحمد (ممثلة مصرية)|سميرة أحمد (توضيح)}}]] • [[أحمد بدير]] [[جيهان قمري]] •[[علاء مرسي]] •[[مدحت صالح]] • [[مصطفى قمر]] • [[حمادة هلال]]
|-
| الأدباء
|-
| رجال الدين
| البابا {{المقصود|[[يوحنا بولس|يوحنا بولس (توضيح)}}الثاني]] • البابا [[شنودة الثالث (بابا الإسكندرية)|شنودة]] • المطران [[هيلاريون كابوتشي]] • [[لويس فرخان محمد]] • {{المقصود|[[محمد عبده|محمد عبده (توضيح)}}]] • [[ماهر المعيقلي]] • [[مالكوم إكس]] • [[محمد العريفي]]
 
|}
784000 [[نسمة]] في عام [[1973]]، و1،343،000 شخص في عام [[1983]] ليصل إلى 3 ملايين فرد في تعداد عام [[1993]]. ويشكل الذكور نسبة 54 في المائة من السكان، مما يعكس وضعا يهيمن فيه الذكور على عملية الهجرة إلى الخرطوم وتبين الإحصاءات الديمغرافية للخرطوم بأن حوالي 61 في المائة من السكان
تتراوح أعمارهم بين 15-64 عاما مما يدل على أن منطقة الخرطوم الكبرى تستقطب المجموعات السكانية الأكثر إنتاجية وتعتبر [[أم درمان]] الجزء الأكثر اكتظاظا بالسكان
ب{{المقصودبنسبة|نسبة|نسبة}} تقدر بحوالي 43.5 في ال[[100 (عدد)|مائة]] من مجموع سكان العاصمة المثلثة، ولكنها الأقل نسبة من حيث عدد الأفراد في كل أسرة (6.1) فرد في حين أن الرقم هو (6.5) في الخرطوم بحري، و(6.4) في الخرطوم. ويشكل الأجانب نسبة لا تزيد على 1.4 في المائة من مجموع السكان وهو رقم أخذ في التزايد بشكل مضطرد منذ اكتشاف النفط، ونمو أعمال التصدير. وعند تصنيف السكان حسب الديانة يظهر بأن الإسلام هو دين الأغلبية بنسبة تبلغ 88.6 في المائة، مقابل 11.2 في المائة للمسيحيين الذين إزدادت أعدادهم في العقود الأخيرة بشكل ملحوظ نتيجة لتوافد أعداد كبيرة من النازحين واللاجئين
من [[جنوب السودان]] و[[جبال النوبة]] ومن [[إثيوبيا]] و[[إريتريا|أريتريا]] هرباً من الحروب الأهلية في مناطق سكناهم الأصلية. وعلى الرغم من أن معدل وفيات الأطفال الرضع قد انخفض في الخرطوم، فإنه لا يزال عالياً جدا. وكان معدل الأمية في الخرطوم قد بلغ في عام [[1993]] حوالي 26.4 في المائة لكلا الجنسين، (18.9 في المائة للذكور و35 في المائة للإناث) وفقا لصندوق الأمم المتحدة للسكان، ولكنها وفقاً لدراسات سودانية في عام [[1998]] لا تزيد عن 4 بالمائة.<ref>[http://www.ucl.ac.uk/dpu-projects/Global_Report/pdfs/khartoum.pdf khartoum-Final_Anna_X1_mr.qxd<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160418035403/http://www.ucl.ac.uk/dpu-projects/Global_Report/pdfs/khartoum.pdf |date=18 أبريل 2016}}</ref>