افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 37 بايت ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
روبوت: تغييرات تجميلية
'''الهيدروكربونات الأروماتية''' أو '''الأرينات''' هي [[هيدروكربون|هيدروكربونات]], و[[تركيب جزيئي|تركيبها الجزيئي]] يتضمن على الأقل مجموعة تتكون من 6 [[ذرة|ذرات]] [[كربون]] في مستوى, مرتبطة معا [[إلكترون غير متمركز|بإلكترونات غير متمركزة]], في نفس المستوى كما لو كانت تتكون من من روابط [[رابطة تساهمية|تساهمية]] أحادية وثنائية بالتبادل. وهذا التجمع بعد أبسط هيدروكربون أروماتي (ال[[بنزين]]) يسمي ب[[حلقة بنزين]].
 
== أشكال التوزيعات الإلكترونية لحلقة البنزين ==
 
[[ملف:napthalene.png|200بك|يسار|تصغير| [[نفثالين]] ]]
ويمكن استخدام قاعدة [[إيريك هوكل]] "4n+2" لتوقع ال[[أروماتية]], بواسطة عدد الإلكترونات (باي) غير المتمركزة, ولو أنها تساوي (4n+2), حيث أن n عدد صحيح غير سالب, فإن الجزيء يكون أروماتي.
 
== خصائص الهيدروكربونات الأروماتية ==
 
# لها ترافق.
# ذرات الكربون يكون لها تهجين sp<sup>2</sup>, وبالتالي يكون لها بناء ثلاثي مستوي.
# نسبة كربون-هيدروجين كبيرة.
# يحترقوا بلهب أصفر سخامي نظرا لارتفاع نسبة كربون-هيدروجين.
# يمكن يحدث لها [[تفاعل استبدال محب للإلكترونات|تفاعلات الاستبدال المحبة للإلكترونات]], بعكس المركبات الأليفاتية التي تفضل [[تفاعل استبدال محب للنواة|تفاعلات الاستبدال المحب للنواة]].
 
== أعضاء هذه المجموعة من المواد ==
 
يمكن للهيدروكربونات الأروماتية أن تكون ''وحيدة الحلقة '' أو ''متعددة الحلقات ''.
البنزين, C<sub>6</sub>H<sub>6</sub>, هو أبسط المواد الوحيدة الحلقة ويعرف بأنه أول هيدروكربون أروماتي, ولقد تم التعرف عليه لأول مرة عن طريق [[فريدريك أجوست كيكولي فون شترادونتيز]] في القرن التاسع عشر. وقد اخترع [[عدم تمركز]] الإلكترونات التي تنتقل بطريقة سريعة بين الشكل الثنائي والأحادي, أو اختصارا هو عملية الرنين, والتي تتحرك الروابط الثنائية فيها حول الحلقة السداسية. وعموما فإن العزم الكلي للروابط الأروماتية المتضمنة في ظاهرة الأروماتية تكون أقوى من العزم الكلي للروابط عند النظر إليها كاتحاد بين الروابط الأحادية والثنائية. وعلى هذا فيجب التعرف على الترابط الأروماتي كنوع من الترابط بعيد عن كل الأنواع الأخرى من الروابط المتعددة, مثل الروابط الثنائية والثلاثية. ويمكن وصف هذا بدقة أكبر عن طريق نظرية [[مدار جزيئي|المدار الجزيئي]].
 
=== الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات ===
 
المقالة الرئيسية: [[هيدروكربونات حلقية متعددة الحلقات|الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات]]
 
الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات التي تعرف بخواصها ال[[مسرطنة|مسرطن]], والمشوهة:
* بنزو(إيه) [[أنثراسين]] و [[كرايزين]] (C<sub>18</sub>H<sub>12</sub>).
* بنزو(بي) [[فلورانثين]].
* بنزو(جيه) فلورانثين.
* بنزو(كيه) فلورانثين.
* [[بنزو بيرين|بنزو (إيه) بيرين]] (C<sub>20</sub>H<sub>12</sub>).
* بنزو (غي) [[بيريلين]].
* [[كورونين]].
* داي بينزو (إيه,إتش) أنثراسين (C<sub>20</sub>H<sub>14</sub>).
* إندينو(3,2,1-سيد) [[بايرين]] (C<sub>22</sub>H<sub>12</sub>).
* [[أوفالين]].
* [[فينانثرين]]
 
ويحتوى ال[[قطران]] أيضا على الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات.
 
==== الهيدروكربونات الأروماتية متعددة الحلقات ونشأة الحياة ====
 
في [[يناير]] من عام [[2004]] (في المقابلة 203 للمجتمع الفلكي الأمريكي), تم الإبلاغ عن فريق برئاسة إيه. ويت, قام بدراسة انبعاث الأشعة فوق البنفسجية من [[سديم مستطيل أحمر|السديم المستطيل الأحمر]] ووجد أن هناك طيف خاص بال[[أنثراسين]], وال[[بيرين]]. (لم يتم ملاحظة وجود أيا من المركبات المعقدة مثل هذه في الفضاء من قبل.) وقد عزز هذا الاكتشاف الافتراضات التي تقول أن السديم الذى يشابه المستطيل الأحمر يقترب من نهاية حياته. وأن دورات الحرارة الحالية تسبب وصول الهيدروجين والكربون الموجودين في قلب السديم إلى الرياح النجمية, ويكون إشعاعهم للخارج. وبعد برودتهم, ترتبط الذرات ببعضها ظاهريا بطرق مختلفة وبالتالي تكون جسيمات من ملايين الذرات أو أكثر.
واستنتج ويت وفريقه أنه نظرا لأن الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات يمكن أن تكون أساسية في نشأة الحياة على الأرض فإن أى سديم سيكون بالضرورة محتو على نوع من أنواع الحياة.
 
== شاهد أيضا ==
 
* [[أروماتية]]
* [[أليفاتي]]
* [[المنشأ غير الحيوي للبترول]]
 
== وصلات خارجية ==
* [http://www.pca.state.mn.us/programs/pubs/qa-pahs.pdf Carcinogenic FAC list] in [[Portable Document Format]].
* [http://www.atsdr.cdc.gov/toxprofiles/tp69.html مختصر الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات ].
* [http://books.nap.edu/books/POD088/html/385.html#pagetop قائمة الهيدروكربونات الأروماتية المتعددة الحلقات ].
* [http://www.aapg.org/explorer/2002/11nov/abiogenic.cfm مناقشة حول الغازات المميتة 11:2002 EXPLORER]
 
== المراجع ==
* اجتماع مجتمع الفلك الأمريكي. 11 يناير 2004. منhttp://www.aas.org/meetings/aas203/
* الجزيئات الفضائية تشير لوجود حياةعضوية. 11 يناير 2004. باتر سباي إس. من http://www.newscientist.com/news/news.jsp?id=ns99994552
1٬123٬781

تعديل