الفتح الروسي لسيبيريا: الفرق بين النسختين

تم إزالة 6 بايت ، ‏ قبل 11 سنة
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
[[ملف:Surikov Pokoreniye Sibiri Yermakom.jpg|thumb|left|350px|يرمك في غزو سيبيريا ، لوحة للرسام فاسيلي سريكوف]]
[[ملف:Кожаный панцирь.jpg|thumb|لباس من الجلود و الخشبوالخشب والعظام التي يرتديها واحد من السكان الأصليين السيبيريين و الإسكيمو]]
وقع '''الغزو الروسي في سيبيريا''' وقعت في القرن 16 ، عندما أصبح '''خانات سيبيريا''' ضعيفاضعافا و مقوضاومقوضين بأنشطة المستكشفين الروس الذين ،الذين، وإن كانوا قليلين، أرغموا القبائل الأسرية الىإلى تغيير ولائهم وإقامة الحصون البعيدة و قامواوقاموا بشن غارات و هجوماتوهجومات. لمواجهة هذا قام [[الخان كوشوم]] بمحاولة لتركيز حكمه من خلال فرض [[الإسلام]] على رعاياه ،رعاياه، وإصلاح جهاز جمع الضرائب.
 
بدأت غزو سيبيريا في يوليو [[1580]] عندما قام نحو 540 [[قوزاق]] تحت امرإمرة [[يرمك تيموفيفيتش]] بغزو أراضي [[شعب المانسي]]، رعايا كوشوم ،كوشوم، خان سيبيريا. كانوا برفقة 300 [[ليتوانيا|ليتواني]] و عمال-عبيد [[ألمان]] ، ومنهم من اشتراه ستروغانوف من [[قيصر|القيصر]] . في [[1581]] اجتازت هذه القوة الأرض المعروفة باسم [[أوكروغ خانتي-مانسي ذاتية الحكم]] و هزمت [[المناسي]] و الأوستياك. في هذا الوقت استولت على جامع ضرائب تابع لكوشوم.
في أعقاب سلسلة من غارات [[التتار]] للانتقام قامت قوات يرمك الروسية بالاستعداد لحملة للاستيلاء على [[قشليق]] ، عاصمة سيبيريا. شرعت القوة في التحرك في مايو [[1582]]. بعد ثلاثة ايام من المعارك على ضفاف [[ إيرتيش|نهر إرتيش]] ، انتصر يرمك ضد قوة مشتركة من الخان كوشوم و ستة أمراء متحالفين من التتار. يوم 29 يونيو تعر ال[[قوزاق]] لهجوم من قبل قوات التتار ولكن مرة أخرى تم صدهم.