افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 9 سنوات
ط
سايفربوت: إملائي
منذ عام 1870م أخذت الأوضاع الداخلية في عمان تتفاقم وكادت البلاد أن تدخل في ‏أتون حرب أهلية لولا ظهور السيد تركي نجل السيد سعيد والذي يعد واحداً من ‏الشخصيات المرموقة لدى القبائل العمانية .‏
 
لقد قرر السيد تركي إحداث تغيير هام بهدف إحتواء الأوضاع المتدهورة وقد شجعه ‏على ذلك عدة عوامل أهمها إستناداستناد السيد تركي على المساعدات المالية المتفق عليها مع ‏أخيه ماجد حاكم زنجبار وكذلك إمكانات السيد تركي الخاصة حيث تميز بعلاقات قوية ‏مع القبائل العمانية إضافة إلى مواهبة الدبلوماسية ومقدرته السياسية على معالجة الأمور ‏بما لديه من خبرة أهلته للقيام بهذه المهام .‏
 
== رحلته الشهيرة ==
وفي الوقت الذي ينظم فيه السيد تركي أوضاعه ويجري محادثاته مع القبائل اعتماداً ‏على معونات مالية سخية من زنجبار إذا بخبر وفاة السيد ماجد في زنجبار ، الذي أنفق ‏على هذه الحركة ما يقرب من ثمانين إلف [[ريال نمساوي]] ذهب معظمها في شراء ‏الأسلحة وتحالفات القبائل إلا أن السيد تركي مضى في تنفيذ خطته بعد أن قدم تعهداً ‏شفوياً لممثلي بريطانيا بالحفاظ على المصالح البريطانية في المنطقة .‏
 
لقد إتخذ السيد تركي من [[ولاية صور|مدينة صور]] نقطة إرتكازارتكاز لحركته ثم إستوثق من سكان سمد ‏الشأن ثم أرسل بقوات عبر المنطقة الساحلية بقيادة سيف بن سليمان البوسعيدي والي ‏مطرح والذي أصبح فيما بعد الساعد الأيمن للسيد تركي ، وفي عام 1871م تمكنت ‏قوات السيد تركي من دخول مطرح بعد أن وقعت معركة عنيفة وإستسلمت مسقط ‏ومطرح ودخلهما السيد تركي في حراسة خمسمائة رجل من راكبي الجمال .‏
 
لقد أخذ السيد تركي يعيد ترتيب قواته ويستكمل محادثاته مع زعماء القبائل ويبذل الجهد ‏في سبيل الحصول على المواد المالية اللازمة واشاع خصومه سنة 1874م إنه قتل أملاً ‏في تدهور معنويات أنصاره ، ومما ساعد على إنتشارانتشار هذه الإشاعة ما ألم به من وعكة ‏صحية لدرجة إن راح يفكر في إختياراختيار شخص ليواصل مسيرته وبالفعل إستدعى شقيقه ‏السيد عبد العزيز بن سعيد من منفاه ب[[جوادر]] ليتحمل أعباء الحكم وتسلم السيد عبد العزيز ‏كل صلاحيات شقيقه كنائب عنه له بعد أن توجه السيد تركي إلى جواذر للعلاج ، ومن ‏هناك حاكمها الجديد السيد برغش على استمرار دفع المبالغ التي سبق وإتفق على دفعها ‏السيد ماجد الأمر الذي دعم مسيرة السيد تركي .‏
 
لقد كانت الأوضاع قد تطورت لصالحه وفي ديسمبر 1875م عاد إلى وطنه ليبدأ ‏مرحلة جديدة تعد من أخصب فترات حكمه .‏
916٬418

تعديل