عيسات إيدير: الفرق بين النسختين

تم إضافة 36 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 197.206.154.226 إلى نسخة 43079823 من Mr.Ibrahembot.)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
 
== ظروف استشهاده وردود الفعل العالمية ==
ألقي عليه القبض من طرف السلطات الاستعمارية كما في يوم 23 ماي 1956 بسبب نشاطه النقابي وأدخل [[سجن البرواقية]]، ومنه إلى عدة محتشدات سان لو ،آفلو، بوسوي، ومن هذا الأخير نقل إلى العاصمة ليوضع ب[[سجن سركاجي|سجن برباروس (سركاجي)]]. ومن التهم التي ألصقتها به [[الاحتلال الفرنسي للجزائر|السلطات الاستعمارية]] تهمة ؛ النيل من أمن الدولة الفرنسية الخارجي.وفي يوم 13 جانفي 1959 أصدرت المحكمة العسكرية حكمها ببراءته. ولكن بالرغم من تبرئته فإنه لم يطلق سراحه وإنما نقل من جديد إلى محتشد بئر تراريا حيث تعرض لأبشع أنواع [[التعذيب]] وأقساها مما أضطر بإدارة المحتشد إلى نقله إلى المستشفى العسكري.
توفي عيسات إيدير في 26 جويلية 1959 متأثرا بالتعذيب المسلط عليه.
أثار اغتيال الأمين العام ل[[الاتحاد العام للعمال الجزائريين|لاتحاد العام للعمال الجزائريين]] موجة واسعة من الاستنكار والسخط في أنحاء عدة من العالم. وقد وردت برقيات الاحتجاج والاستنكار من المنظمة العالمية للنقابات الحرة وجامعة النقابات العالمية والاتحاد العالمي للزراعيين والنقابيون العرب والنقابات الشيوعية الفرنسية. ولم تكتف هذه الهيئات بالاستنكار وإنما طالبت الحكومة الفرنسية بتسليط الضوء على الظروف الغامضة التي رافقت عملية استشهاده.
 
== مراجع ==
{{مراجع}}
16٬760

تعديل